أفكار شائكة

تعيش‭ ‬وتفتكر‭!‬

عادل عطية

    ‬”تعيش‭ ‬وتفتكر”‭!‬

  ‬هي‭ ‬جملة‭ ‬المواساة‭ ‬التي‭ ‬نقدمها‭ ‬بمشاعرنا‭ ‬للذين‭ ‬يعانون‭ ‬في‭ ‬ذكرى‭ ‬رحيل‭ ‬أحبائهم‭!‬

  ‬وكأنه‭ ‬من‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬نعيش‭ ‬لا‭ ‬لشيء‭ ‬سوى‭ ‬للإحتفاء‭ ‬بألامنا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مواسم‭ ‬الحزن‭.. ‬مع‭ ‬أنه‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نعيش،‭ ‬أيضاً،‭ ‬ونفتكر‭ ‬النجاحات،‭ ‬والأفراح،‭ ‬والمواقف‭ ‬السعيدة‭ ‬التي‭ ‬مرّت‭ ‬على‭ ‬حياتنا‭!‬

  ‬لا‭ ‬أعرف‭ ‬لماذا‭ ‬نميل‭ ‬بالأكثر‭ ‬إلى‭ ‬الحزن‭ ‬ونصادقه؛‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬كلمة‭ ‬الفرح‭ ‬كناية‭ ‬عن‭ ‬الحزن‭.. ‬ألسنا‭ ‬نقول‭: ‬”يا‭ ‬فرحتي‭ ‬بدري”،‭ ‬والتي‭ ‬تقال‭ ‬للذين‭ ‬خيّبوا‭ ‬ظننا‭ ‬الطيب‭ ‬فيهم؟‭!‬

  ‬الذي‭ ‬أعرفه‭ ‬أننا‭ ‬أبتدعنا‭ ‬بعبارة‭ ‬”تعيش‭ ‬وتفتكر”‭ ‬ما‭ ‬أسميه‭ ‬”حكمة‭ ‬الحزن”‭!‬

  ‬وأن‭ ‬صديقنا‭ ‬الحزن‭ ‬يتدفق‭ ‬علينا‭ ‬من‭ ‬روافد‭ ‬الماضي،‭ ‬والحاضر،‭ ‬والآتي‭!‬

  ‬و”يا‭ ‬حزني‭ ‬بدري”‭!…‬

                                                                                     عـادل‭ ‬عطيـة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق