سياسةطرائففنون وثقافة

صندوق السادات الأسود … بالصور: فوزى عبد الحافظ

يتذكره: نبيل سيف

– الرجل الذى نسيه الجميع فى مئوية السادات

– بالصور: فوزى عبد الحافظ …صندوق السادات الاسود

– انيس منصور: فوزى مات يوم وفاة السادات

– لماذا غضب من احمد زكى بعد فيلم السادات

– اين اختفت مذكراته بعد رحيله؟؟

– سر علاقته الغامضة باللواء حسن ابو باشا!!

– سر خطاب الرئيس الامريكى ريجان بخط يده له

قبل 10 سنوات من الآن، وفى صمت تام استغرق 27 عاما من لحظة اغتيال الرئيس السادات فى حادث المنصة،وحتى يوم 8 سبتمبر 2008 ،رحل فوزى عبد الحافظ سكرتير الرئيس السادات وصندوقه الاسود ،وذراعه اليمنى ،وكاتم اسراره العائلية والرئاسية.

لم يكن فوزى عبد الحافظ مجرد شخص عادى فى حياة الرئيس السادات ،فالعلاقة تعود الى عام 1954 حينما شكلت محكمة الثورة برئاسة عبد اللطيف البغدادى وعضوية القائمقام انور السادات ،حيث تم تعيين النقيب فوزى عبد الحافظ لحراسة السادات،ليظل فوزى عبد الحافظ ظل الرئيس السادات فى كل مكان يتحرك اليه منذ ان يستيقظ السادات من سريره حتى يعود اليه اخر اليوم ،وحتى حينما اغتيل الرئيس السادات فى حادث المنصة ،كان فوزى عبد الحافظ اول من القى بجسده على السادات لحمايته فأصيب اصابات بالغة ظلت معه حتى رحيله لدرجة ان الرئيس الامريكى وقتها رونالد ريجان ارسل اليه رسالة بخط يده يشكره فيها على شجاعته فى حماية رئيسه.

سئلته ذات مرة بعد الحاح شديد لماذا لم تكتب مذكراتك فقال:

(علاقتى بالسادات دى امانة وليس من حقى ان اتكلم فيها ولا حتى انتم  انا دخلت بيت السادات وعشت معاة فية فازاى اتكلم عنة ،وبعدين هو فية حد بيكتب حقائق فى مذكراتة).

لذلك كانت المرة الوحيدة التى فعلها حينما شاهد فيلم السادات للراحل احمد زكى ولم يعجبة اداء احمد فى دور السادات وكذلك الممثل الذى ادى شخصية فوزى عبد الحافظ فى الفيلم واصفا شخصيتة فى الفيلم بانها كانت (سطحية جدا).

عاش فوزى عبد الحافظ بعد رحيل السادات بصداقة قاصرة فقط على صديق عمره  اللواء حسن ابو باشا والفريق الماحى وبوفاة كليهما انقطع فوزى عبد الحافظ عن العالم الخارجى سوى عن الذهاب يوم الجمعة اسبوعيا للصلاة فى الحسين مع حفيدة انور.

     وقبل عامين من رحيله وحينما استشعر فوزى عبد الحافظ بدنو اجله اهدى مكتبة الاسكندرية مذكراته واوراقة الشخصية التى كانت عبارة عن  2850 صورة بعدسته للرئيس السادات و183 فيلم فيديو اخرها الذى سجلتة كاميرا خاصة لحظة اغتيال السادات.

ذات مرة سئلت الكاتب الكبير انيس منصور لماذا اختفى فوزى عبد الحافظ عن الحياة السياسية فقال لى:

” فوزى مات هو ورئيسة فى يوم واحد فلم يسعفة الوقت ليحتفظ باوراق فهو لم يكن يبحث عن التاريخ  او حتى ليكتب اوراقة مثل كثيريين غيرة “.

 لذلك تعتذر اسرة فوزى عبد الحافظ حتى بعد مرور 10 سنوات على رحيله عن الحديث عنها ،او عن اوراقه،او مذكراته ، بداية من الابن  الاكبر حسام الاستاذ بعلوم عين شمس وحتى الاصغر انور الذى يعمل مهندس حر ،مرورا باحمد الطبيب الذى يعيش فى امريكا وعزة سكرتيرة اشرف مروان والتى تعيش فى لندن حاليا عدم التحدث عن والدهم وقت حياتة وحتى بعد رحلية.

لذلك لم تكن اسرة فوزى عبد الحافظ ترى الرئيس السادات وجها لوجة طوال عمل والدهم معة كسكرتير شخصى الا 4 مرات هى مرات خطوبة كل منهم والتى كان يحضرها الرئيس السادات.

كان التصوير  عشق فوزى عبد الحافظ الثانى طوال حياته بعد عشه للرئيس السادات لذلك كان لديه حصيلة من شرائط الفيديو النادرة لرحلاتة مع السادات ورموز عصرة وعصر عبد الناصر بما فيها صلاح نصر جميعها كانت بكاميرتة الشخصية سواء الفوتوغرافيا او الفيديو ،وكان يحرص اشد الحرص على تنظيم هذة الصور فى البومات وكتابة اسماء ومناسبة وتاريخ كل صورة عليها بلصق استيكرز يحمل هذة التفاصيل ،حيث تفرغ لذلك    منذ خروجة للمعاش عام 1982 من مؤسسة الرئاسة  بناء على طلبة  ،وحتى رحيله .ورغم ذلك لم يفكر فوزى يوما ان يراجع اى كاتب يهاجم السادات فقد كان يقراء كل شيىء وحينما تسالة اسرتة عن حقيقة هذا الكلام يبتسم ولا يرد مكتفيا بترديد (اللة اعلم).

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق