اخبار عالميةعاجلمقالات رأي

الإحتفال بذكرى ثورة «30 يونيو» يتصدر إهتمامات القنصلية المصرية بلوس أنجلوس

تصدر الإحتفال بذكرى ثورة “30 يونيو 2013″ المجيدة، إهتمامات كبار رجال الدولة المصرية بالخارج، وكان على رأسهم قنصل مصر العام بلوس أنجلوس والساحل الغربى سعادة السفير أحمد شاهين.

قيام سعادته بدعوة رسميه لقادة الرأى وأبرز الإعلاميين والصحفيين بلوس أنجلوس بكاليفورنيا للإحتفال بهذه المناسبة المجيدة، حضر الإحتفال كلاً من أصحاب العديد من القنوات الفضائية الأشهر على الإطلاق بأمريكا والشرق الأوسط وأوروبا القمص بيشوى عزيز مؤسس قناة لوجوس تى فى والأستاذ صموئيل أسطفانوس مؤسس قناة الكرمة والدكتور رأفت وليم مؤسس قناة الحرية والإعلامية الأستاذة هايدى سعد مؤسسة قناة C Sat والإعلامية شيرين خليل والإعلامية ميرا فيكتور والأستاذ رأفت صليب رجل الأعمال البارز فى هذا المجال ومقدم برنامج صوت مصر على قناة لوجوس تى فى والدكتور محفوظ جريس مقدم برنامج المسيحى والمجتمع على نفس القناة، وأصحاب الصحف المميزه فى الولايات المتحدة الأمريكية الأستاذ عزمى حنا مؤسس صحيفة أرثوذكس نيوز والأستاذ مجدى مليكة مؤسسة صحيفة السامرى الصالح والأستاذ وائل لطف الله مؤسس صحيفة وموقع وتطبيق كاريزما والأستاذة فاطمة بخيت صاحبة صحيفة الإنتشار وإبنتها والأستاذ محمد الكحكاتى صاحب صحيفة العرب. 

كانت أمسية مثمره ومفيدة لصالح الجاليه المصرية بأمريكا بوضع أجندة عمل للساحة والإستثمارات فى مصر والتنسيق من خلال وسائل الإعلام المرئية والمقرؤه لتسهيل مهام القنصلية وخدماتها لتقديم أفضل خدمة للمصريين بالخارج وعلى أعلى مستوى وفى أسرع وقت ممكن.

لم تكن ثورة 30 يونيو مجرد إنتفاضة شعبية ضد فشل السلطة الحاكمة التي إختطفت الحكم في غفلة من الزمن؛ بل كانت ثورة بناء وتعمير وتحرير وحددت أهدافها بوضوح وتطلعاتها بشفافية، وتعهداتها بمسئولية.. وحين جاء قرار الشعب بإختيار الرئيس السيسي ليقود البلاد عبر إنتخابات ديمقراطية غير مسبوقة كان هذا القرار حاملاً لتكليفات الشعب الذي ثار من أجلها في 30 يونيو.. بناء دولة مدنية حديثة تعلي قيم الإنتاج والعمل وتصون الحقوق والحريات والمواطنة والحياة الكريمة وتعظم مبادئ العدالة في التنمية وتقيم القانون على الجميع.

وهكذا كانت مسيرة 7 سنوات من ثورة 30 يونيو التي اقتلعت الشر وزرعت الخير إذ إنه بحسابات الأرقام وبمعايير التجارب الدولية وبشهادات المؤسسات العالمية، فإن ما تحقق فى مناحي الحياة بمصر يعد بكل هذه المقاييس ثورة تنموية مكتملة الأركان، طفرة في النمو الإقتصادي يشهدها الإقتصاد المصري رغم أزمة عالمية خطيرة هددت كافة إقتصادات العالم جراء تفشي فيروس كورونا، حيث جاءت تصريحات وزير المالية محمد معيط، في أبريل الماضي لتكشف عن توقعات الوزارة بأن يبلغ نمو الإقتصاد المصري 2.8% في السنة المالية الجارية 2020-2021 بنحو 5.4% في 2021-2022.

لا بديل أمامنا سوى طريق العمل والإنتاج، وكما قال الرئيس السيسي في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو “إن مستقبل الأوطان لا تصنعه الأماني البراقة والشعارات الرنانة”.

طموحات القنصلية المصرية بقيادة سعادة السفير أحمد شاهين كبيرة وكثيرة لأبناء الوطن فى الخارج وأيضاً لصالح من هم داخل مصر لإقامة مشاريع ثقافية ورياضية واجتماعية والإشتراك فى متاحف ومعارض تضم أبناء الوطن الأم مصر فى الخارج، ومكافئة كل من هو مميز وناجح فى مجالة بشكل يليق بالقنصلية المصرية وإبتكار درع التميز فى كافة المجالات وتكوين فريق لكرة القدم لتجميع الشباب المولود فى هذا الوطن الجديد وجذوره المصرية ليتعرف ويلتصق بهويته المصرية وخلق حاله من المناخ الاجتماعى الإيجابي العظيم، كانت مأدبة عشاء مصرية أصيلة فاخرة كنا نفتقدها من زمن بعيد وأجواء دافئه ترجع بنا إلى الوطن الأم مصر العظيمة بأولادها، وقبل البدء فى تناول الطعام كان لابد من وقفة حداد علي روح كل شهيد فقدناه.

شكراً سعادة السفير قنصل مصر العام بلوس أنجلوس والساحل الغربى سعادة السفير أحمد شاهين كان لقاء مفرح وإيجابى، القادم أفضل بإذن الله تحية خالصة من أبناء مصر لإبن مصر البار، أن ثورة 30 يونيو جاءت لتصحيح المسار، وإعادة الإستقرار والإنطلاق في مسيرة البناء والتنمية الشاملة داخلياً وخارجياً، فنتعلم من ثورة 30 يونيو أن الوحدة هى مصدر القوة.. وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق