حواراتنيفين جرجس

أمينه أباظة لـ كاريزما

تفتـــج‭ ‬قلـبهـــا‭ ‬لكاريزمــا‭... ‬

أمينه‭ ‬أباظة‭ ‬تخرجت‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬الآداب‭ ‬قسم‭ ‬اللغــة‭ ‬الفــرنســية‭ ‬بجامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬وعملت‭ ‬محررة‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الصحف‭ ‬المصرية‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬استقرت‭ ‬بقطاع‭ ‬القنوات‭ ‬الفضائية‭ ‬بالتليفزيون‭ ‬المصري،‭ ‬ثم‭ ‬أولت‭ ‬أهتمامها‭ ‬اخيرا‭ ‬إلى‭ ‬حقوق‭ ‬الحيوان‭ ‬ورعايته‭.‬

تنتمى‭ ‬لعائله‭ ‬من‭ ‬أعـرق‭ ‬العائـلات‭ ‬وأشهـرها‭ ‬على‭ ‬الإطـلاق‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬الشرقية‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة‭ ‬وفي‭ ‬مصر‭ ‬والعالم‭ ‬العربي‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭.‬

ومن‭ ‬أعلام‭ ‬الأباظية‭ ‬الأديب‭ ‬ثـروت‭ ‬اباظـة‭ ‬الذي‭ ‬فاز‭ ‬بجائزة‭ ‬الدولة‭ ‬التشيجيعة‭ ‬عن‭ ‬رواية‭ ‬“هــارب‭ ‬من‭ ‬الأيام”،‭ ‬وشغل‭ ‬عدة‭ ‬مناصب‭ ‬رســمية‭ ‬آخرها‭ ‬وكيل‭ ‬مجلس‭ ‬الشوري.

وجيه‭ ‬أباظة‭ ‬عسكري‭ ‬وقيادي‭ ‬مصــري‭ ‬كان‭ ‬عضوا‭ ‬في‭ ‬حركة‭ ‬الضباط‭ ‬الأحرار‭ ‬والفنان‭ ‬رشدي‭ ‬أباظة‭ ‬نجم‭ ‬السينما‭ ‬المصرية‭ ‬والعربية‭ ‬والمهنــــدس‭ ‬ماهر‭ ‬أباظة،‭ ‬وزيـر‭ ‬الطاقـة‭ ‬والكهرباء‭ ‬الأسبق‭ ‬وعضو‭ ‬مجلس‭ ‬الشعب‭ ‬والوزير‭ ‬أميــن‭ ‬أباظة‭ ‬وزير‭ ‬الزراعة،‭ ‬ومحمود‭ ‬أباظة‭ ‬رئيس‭ ‬حزب‭ ‬الوفد‭ ‬السابق‭.‬

أمينه‭ ‬اباظة‭ ‬الانسانيه‭ ‬فى‭ ‬اسمى‭ ‬معانيها‭ ‬والرحمــه‭ ‬التــى‭ ‬لا‭ ‬يعرفها‭ ‬الا‭ ‬القليليون‭ ‬والقلب‭ ‬الذى‭ ‬يشــع‭ ‬حبـاً‭ ‬تجاه‭ ‬كل‭ ‬مــا‭ ‬هو‭ ‬حـى.‭ ‬

تفتـــج‭ ‬قلـبهـــا‭ ‬لكاريزمــا‭… ‬

أجرى الحوار: الإعلامية/ نيفين جرجس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لماذا‭ ‬اخترتى‭ ‬مجال‭ ‬حمايه‭ ‬حقوق‭ ‬الحيوان‭ ‬للتطوع‭ ‬والعمل‭ ‬به؟

للإنسان‭ ‬عقلاً‭ ‬يفكر‭ ‬ويدافع‭ ‬به‭ ‬عن‭ ‬نفسه،‭ ‬أما‭ ‬الحيوان‭ ‬فلا‭ ‬يستطيع‭ ‬حماية‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬العصا‭ ‬التي‭ ‬تنهال‭ ‬علي‭ ‬جسده‭.‬

مهما‭ ‬هوجمت‭ ‬لن‭ ‬يقل‭ ‬حبي‭ ‬للحيوان،‭ ‬ولن‭ ‬أصمت‭ ‬إزاء‭ ‬الانتهاكات‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬لها وللإنسان‭ ‬جمعياته‭ ‬التي‭ ‬تدافع‭ ‬عنه‭ ‬أو‭ ‬يدافع‭ ‬هو‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬بنفسه‭ ‬وألا‭ ‬يكون‭ ‬جباناً‮‭.‬ وهاجمت‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬اتهمنى‭ ‬بالرفاهية‭ ‬وعدم‭ ‬الإحساس‭ ‬بالفقراء‭ ‬والمعذبين،‭ ‬القسوة‭ ‬زادت‭ ‬عند‭ ‬الشعب‭ ‬المصري،‭ ‬وأصبح‭ ‬كله‭ ‬همه‭ ‬الدين‭ ‬الظاهري‭ ‬فقط،‭ ‬يعني‭ ‬زبيبة‭ ‬علي‭ ‬الجبهة،‭ ‬وطرحة‭ ‬علي‭ ‬الشعر ونسيوا‭ ‬أن‭ ‬الرفق‭ ‬بالحيوان‭ ‬من‭ ‬أساس‭ ‬الدين‮‬‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تكريمك‭ ‬من‭ ‬الكاتبه‭ ‬فاطمه‭ ‬ناعوت‭ ‬كسفيره‭ ‬اليوم‭ ‬العالمى‭ ‬للحيوان‭ ‬كيف‭ ‬كان‭ ‬اثره‭ ‬؟

التكريم‭ ‬الذي‭ ‬حصلت‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬فكان‭ ‬درع‭ ‬صالون‭ ‬الاستاذة‭ ‬فاطمة‭ ‬ناعوت‭ ‬و‭ ‬كنت‭ ‬سعيدة‭ ‬بالدرع‭ ‬جدا‭ ‬خاصة‭ ‬انه‭ ‬مهداه‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬السيدة‭ ‬الشجاعة‭ ‬الوطنية‭ ‬المحترمة‭ ‬التي‭ ‬تساندني‭ ‬في‭ ‬قضيتي‭ ‬فهى‭ ‬سيده‭ ‬تشهد‭ ‬فقط‭ ‬للحق‭ ‬وتقف‭ ‬لكل‭ ‬ماهو‭ ‬ضد‭ ‬الوطن‭ ‬وتتكلم‭ ‬بكل‭ ‬جراه‭ ‬وشجاعه،‭ ‬هؤلاء‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬يعشقون‭ ‬مصر‭ ‬بحق‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما‭ ‬هو‭ ‬تحليلك‭ ‬للإقتراح‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬النائبه‭ ‬مرجريت‭ ‬عازر‭ ‬بنقل‭ ‬الكلاب‭ ‬الضاله‭ ‬الى‭ ‬البلاد‭ ‬اكله‭ ‬الكلاب‭ ‬؟

‭‬رايت‭ ‬اقتراح‭ ‬النائبة‭ ‬مارجرت‭ ‬عازر‭ ‬علي‭ ‬انه‭ ‬كارثة‭ ‬انسانية‭ ‬و‭ ‬اخلاقية‭ ‬لن‭ ‬اكن‭ ‬ابدا‭ ‬انتظرها‭ ‬منها‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬الموضوع‭ ‬الخاص‭ ‬بكلاب‭ ‬كوريا‭ ‬معروف‭ ‬للجميع‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬ابشع‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬للكلاب، لانهم‭ ‬يقوموا‭ ‬بتعذيب‭ ‬الكلاب‭ ‬قبل‭ ‬ذبحها‭ ‬و‭ ‬راينا‭ ‬فيديوهات‭ ‬مرعبة‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الجريمة‭ ‬فكيف‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭  ‬النائبة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬للكلاب‭ ‬في‭ ‬كوريا‭ ‬وتطالب‭ ‬بتصديرها‭ ‬الى‭ ‬هناك‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وكيف‭ ‬نحل‭ ‬مشكلة‭ ‬الكلاب‭ ‬الضاله‭ ‬التى‭ ‬توجد‭ ‬فى‭ ‬الشوارع‭ ‬؟

‭‬مشكلة‭ ‬الكلاب‭ ‬الضالة‭ ‬مشكلة‭ ‬معقدة‭ ‬جدا‭ ‬لان‭ ‬الشارع‭ ‬ليس‭ ‬مكانا‭ ‬امنا‭ ‬للكلاب‭ ‬الضالة‭ ‬بسبب‭ ‬قسوة‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬خاصة‭ ‬الاطفال‭ ‬وهذا‭ ‬غير‭ ‬حوادث‭ ‬السيارات‭ ‬و‭ ‬الجوع‭ ‬و‭ ‬العطش‭ ‬و‭ ‬البرد‭ ‬و‭ ‬لو‭ ‬كلب‭ ‬احتاج‭ ‬للعلاج‭ ‬لا‭ ‬يعالجه‭ ‬احد‭ ‬الا‭ ‬اذا‭ ‬راه‭ ‬شخص‭ ‬يحب‭ ‬الحيوانات‭ ‬و‭ ‬يهتم‭ ‬بهم‭  ‬و‭ ‬هذا‭ ‬نادر‭ ‬في‭ ‬مصر‭ .‬‭ ‬طبعا‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬الاسلوب‭ ‬الذي‭ ‬تتبعه‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للخدمات‭ ‬البيطرية‭ ‬اسلوب‭ ‬غير‭ ‬متحضر‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬منتهي‭ ‬الوحشية‭ ‬و‭ ‬القسوة‭ ‬اما‭ ‬ما‭ ‬تدعو‭ ‬اليه‭ ‬الجمعيات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالحيوانات‭ ‬هم‭ ‬يعرفون‭ ‬ان‭ ‬ما‭ ‬يقولونه‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬كلام‭ ‬في‭ ‬الهواء‭ ‬لان‭ ‬التعقيم‭ ‬و‭ ‬التطعيم‭ ‬ثم‭ ‬اطلاق‭ ‬الكلاب‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬مرة‭ ‬اخري‭ ‬ايضا‭ ‬انتهي‭ ‬بفشل‭ ‬ذريع‭ ‬فجمعيتي‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬بدات‭ ‬هذاالمشروع‭ ‬في‭ ‬سقارة‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬نصر‭ ‬و‭ ‬الجامعة‭ ‬الامريكية‭ ‬و‭ ‬القطامية‭ ‬و‭ ‬بفرلي‭ ‬هلز‭ ‬و‭ ‬معظم‭ ‬الكلاب‭ ‬التي‭ ‬عقمناها‭ ‬و‭ ‬طعمناها‭ ‬اتقتلوا‭ ‬برضه‭ ‬بالسم‭ ‬او‭ ‬بالرصاص‭ ‬او‭ ‬بالشوم‭ … ‬لماذا‭ ‬هذا‭ ‬تم‭ ‬؟‭ ‬لان‭ ‬معظم‭ ‬الناس‭ ‬رافضين‭ ‬وجود‭ ‬الكلاب‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬سواء‭ ‬معقمين‭ ‬او‭ ‬متطعمين‭  ‬و‭ ‬الجمعيات‭ ‬تعرف‭ ‬هذا‭ ‬لانهم‭ ‬مروا‭ ‬بنفس‭ ‬التجربة‭ ‬و‭ ‬فشلت‭ ‬و‭ ‬من‭ ‬يقتل‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للخدمات‭ ‬البيطرية‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬اي‭ ‬شخص‭ ‬يكره‭ ‬الكلاب‭ ‬ينزل‭ ‬الفجر‭ ‬باكل‭ ‬مسمم‭ ‬و‭ ‬يقتل‭ ‬كل‭ ‬الكلاب‭ ‬الموجوده‭ ‬في‭ ‬شارعه‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬شاف‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬دري‭ . ‬كيف‭ ‬اري‭ ‬حل‭ ‬المشكلة‭ ‬انا‭ ‬متبعة‭ ‬اسلوب‭ ‬الجمعيات‭ ‬العالمية‭ ‬المشهورة‭ ‬و‭ ‬الموثوق‭ ‬فيها‭ ‬و‭ ‬هي‭ ‬برنامج‭ ‬الاي‭ ‬كام‭  ‬و‭ ‬هو‭ ‬برنامح‭ ‬مدروس‭ ‬و‭ ‬اتي‭ ‬بنتيجة‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬الجمعيات‭ ‬رفضته‭ ‬لانه‭ ‬فيه‭ ‬قتل‭ ‬رحيم‭ ‬بحقنة‭ ‬المخدر‭ ‬للكلاب‭ ‬الشرسة‭ ‬و‭ ‬المريضة‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬طردوا‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬جمعية‭ ‬رغم‭ ‬انها‭ ‬كانت‭ ‬ستحل‭ ‬المشكلة‭  ‬كما‭ ‬حلتها‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬اخري‭ .. ‬فانا‭ ‬اتهم‭ ‬الجمعيات‭ ‬انهم‭ ‬هم‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬مايحدث‭ ‬للكلاب‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬تعذيب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كيف‭ ‬ترين‭ ‬العنف‭ ‬الذى‭ ‬يوجهه‭ ‬البعض‭ ‬فى‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الحيوانات‭ ‬التى‭ ‬توجد‭ ‬فى‭ ‬الشارع؟

العنف‭ ‬مع‭ ‬الكلاب‭ ‬الضالة‭ ‬سببه‭ ‬الاول‭ ‬شعبنا‭ ‬اصبح‭ ‬فيه‭ ‬عنف‭ ‬مع‭ ‬البشر‭ ‬مع‭ ‬المرضي‭ ‬مع‭ ‬المختلف‭ ‬مع‭ ‬الفقراء‭ ‬و‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬حول‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬قوة‭ ‬و‭ ‬طبيعي‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬ده‭ ‬انه‭ ‬يستقوي‭ ‬علي‭ ‬اضعف‭ ‬المخلوقات‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬الحيوانات‭ … ‬و‭ ‬لكن‭ ‬لي‭ ‬ملاحظة‭ ‬مهمة‭ .. ‬هو‭ ‬ليه‭ ‬مفيش‭ ‬كلاب‭ ‬ضالة‭ ‬فى‭ ‬باريس‭ ‬و‭ ‬لندن‭ ‬و‭ ‬البلاد‭ ‬الاوربية‭ ‬التي‭ ‬نزورها‭ ‬؟‭ ‬هم‭ ‬يخافون‭ ‬علي‭ ‬الكلاب‭ ‬الضالة‭ ‬من‭ ‬الشارع‭ ‬و‭ ‬يخافون‭ ‬ايضا‭ ‬علي‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬الامراض‭ ‬المشتركة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تصيب‭ ‬البشر‭ ‬من‭ ‬الكلاب‭ ‬و‭ ‬منها‭ ‬السعار‭ ‬و‭ ‬دودة‭ ‬الاكينوكوكس‭ ‬و‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬الامراض‭ ‬و‭ ‬لكن‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬برحمة‭ ‬و‭ ‬بدون‭ ‬تعذيب‭ ‬و‭ ‬اطالب‭ ‬محبين‭ ‬الحيوانات‭ ‬ببناء‭ ‬ملاجئ‭ ‬باعدد‭ ‬كبيرة‭ ‬لانقاذ‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬انقاذه‭ ‬من‭ ‬الكلاب‭ ‬الموجوده‭ ‬بكثرة‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬خاصة‭ ‬العشوائيات‭ ‬و‭ ‬المحافظات‭ ‬و‭ ‬القري‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فى‭ ‬مجال‭ ‬حمايه‭ ‬وحقوق‭ ‬الحيوان‭ ‬كيف‭ ‬كان‭ ‬اثر‭ ‬التكريم‭ ‬الذى‭ ‬حصلتى‭ ‬عليه‭ ‬جائزة‭ ‬بيتا‭ ‬؟

تكريم‭ ‬جمعية‭ ‬بيتا‭ ‬وسام‭ ‬كبير‭ ‬علي‭ ‬صدري‭ ‬لانها‭ ‬اكبر‭ ‬جمعية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬و‭ ‬الحقيقة‭ ‬سعدت‭ ‬بها‭ ‬جدا‭ ‬خاصة‭ ‬اني‭ ‬لا‭ ‬اعمل‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬جوائز‭ ‬او‭ ‬مال‭ ‬او‭ ‬شهرة‭ ‬و‭ ‬كانت‭ ‬مفاجئة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬منحوني‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة‭ ‬لاقتناعهم‭ ‬بافكاري‭ ‬و‭ ‬اسلوبي‭ ‬بالعمل‭ ‬الخاص‭ ‬بالرفق‭ ‬بالحيوان‭  ‬و‭ ‬هي‭ ‬الحقيقة‭ ‬رسالتي‭ ‬التي‭ ‬خلقت‭ ‬من‭ ‬اجلها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وماذا‭ ‬عن‭ ‬تكريم‭ ‬الدولة‭ ‬؟

الدولة‭ ‬لم‭ ‬تكرمني‭ ‬لاني‭ ‬هاجمت‭ ‬الدولة‭ ‬وقت‭ ‬مذبحة‭ ‬الخنازير‭ ‬التى‭ ‬قامت‭ ‬بابشع‭ ‬عمل‭ ‬تاريخى‭ ‬وهو‭  ‬دفنهم‭ ‬احياء‭ ‬و‭ ‬حرق‭ ‬الاناث‭ ‬بصغارهن‭ ‬في‭ ‬الفرن‭ ‬في‭ ‬المجازر‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬احياء‭ ‬و‭ ‬اتهمت‭ ‬اصحاب‭ ‬القرار‭ ‬ان‭ ‬هدفهم‭ ‬الاول‭ ‬كان‭ ‬ايذاء‭ ‬شعور‭ ‬الاقباط‭ ‬و‭ ‬قطع‭ ‬عيشهم‭ ‬و‭ ‬ايضاً‭ ‬تدخلت‭ ‬في‭ ‬المجازر‭ ‬و‭ ‬البشاعات‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬فيه‭ ‬و‭ ‬طريقة‭ ‬الذبح‭ ‬الوحشية‭ ‬و‭ ‬قطع‭ ‬الاطراف‭ ‬قبل‭ ‬الذبح‭ ‬و‭ ‬فقع‭ ‬العين‭ ‬و‭ ‬ادخال‭ ‬السواطير‭ ‬و‭ ‬السكاكين‭ ‬في‭ ‬الاعضاء‭ ‬التناسلية‭ ‬للحيوان‭ ‬و‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬قبل‭ ‬ذبحه‭ ‬و‭ ‬بالتالي‭ ‬منعت‭ ‬استراليا‭ ‬تصدير‭ ‬الحيوانات‭ ‬الحية‭ ‬الي‭ ‬مصر‭ ‬و‭ ‬كانت‭ ‬حجتها‭ ‬اننا‭ ‬نطالب‭ ‬المجازر‭ ‬الاسترالية‭ ‬بالدبح‭ ‬الاسلامي‭ ‬و‭ ‬نحن‭ ‬لا‭ ‬نمارسه‭ ‬فلهذا‭ ‬لم‭ ‬تكرمنى‭ ‬الدولة‭  !!!‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتب‭ ‬الاديب‭ ‬الراحل‭ ‬ثروت‭ ‬أباظه‭ ‬مقال‭ ‬هام‭ ‬عن‭ ‬تاريخ‭ ‬الاقباط‭ ‬كيف‭ ‬كان‭ ‬يرى‭ ‬الكاتب‭ ‬الارهاب‭ ‬وماذا‭ ‬كانت‭ ‬رؤيته‭ ‬المستقبليه‭ ‬عنه‭ ‬؟

كان‭ ‬يراهم‭ ‬قتله‭ ‬وكتب‭ ‬وقال‭  ‬هم‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬ادخلوا‭ ‬السلاسل‭ ‬والأسلحة‭ ‬إلي‭ ‬الجامعة‭ ‬وهم‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬اعتدوا‭ ‬علي‭ ‬الشريعة‭ ‬وأحلوا‭ ‬ما‭ ‬حرمه‭ ‬الله‭ ‬سبحانه وحرموا‭ ‬ما‭ ‬أحله‭ ‬وهم‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬اقتحموا‭ ‬برداء‭ ‬الإسلام‭ ‬المزعوم‭ ‬البيوت‭ ‬وافسدوا‭ ‬الأزواج‭ ‬علي‭ ‬زوجاتهم‭ ‬والزوجات‭ ‬علي‭ ‬أزواجهن‭ ‬وتلاعبوا‭ ‬في‭ ‬وحشية‭ ‬مدمرة‭ ‬بعقول‭ ‬الشباب‭ ‬وخربوا‭ ‬عقولهم‭ ‬ودينهم‭ ‬وخلقهم‭ ‬ومزقوا‭ ‬في‭ ‬وحشية‭ ‬صلات‭ ‬الرحم‭ ‬بين‭ ‬الأبناء‭ ‬وآبائهم‭ ‬وأمهاتهم‭ ‬وأقاربهم‭ ‬وفجروا‭ ‬الذعر‭ ‬في‭ ‬القري‭ ‬الآمنة‭ ‬المطمئنة‭ ‬وحاولوا‭ ‬في‭ ‬كفر‭ ‬ظالم‭ ‬ان‭ ‬يوقعوا‭ ‬بيننا‭ ‬وبين‭ ‬إخواننا‭ ‬الأقباط‭ ‬وفي‭ ‬غمار‭ ‬هذا‭ ‬الكفر‭ ‬العظيم‭ ‬نهبوا‭ ‬الأموال‭ ‬واعتدوا‭ ‬علي‭ ‬الحرمات‭ ‬التي‭ ‬يأبي‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬العدوان‭ ‬عليها‭ ‬وزعموا‭ ‬في‭ ‬وقاحة‭ ‬لا‭ ‬يجرؤ‭ ‬عليها‭ ‬إلا‭ ‬هم‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يفعلونه‭ ‬تمسك‭ ‬بالإسلام‭ ‬دين‭ ‬الحق‭ ‬والعدل‭ ‬والقسطاس‭ ‬ونسوا‭ ‬قوله‭ ‬سبحانه‭ ‬لاينهاكم‭ ‬الله‭ ‬عن‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يقاتلوكم‭ ‬في‭ ‬الدين‭ ‬ولم‭ ‬يخرجوكم‭ ‬من‭ ‬دياركم‭ ‬أن‭ ‬تبروهم‭ ‬وتقسطوا‭ ‬إليهم‭ ‬إن‭ ‬الله‭ ‬يحب‭ ‬المقسطين‭ ‬وأشاعوا‭ ‬الرعب‭ ‬الآخذ‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬بمذابحهم‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬ينج‭ ‬منها‭ ‬الاطفال‭ ‬ولا‭ ‬المدارس‭.‬

وكانوا‭ ‬وبالا‭ ‬علي‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬وكانوا‭ ‬بما‭ ‬فعلوا‭ ‬أعداء‭ ‬للإسلام‭ ‬والوطن‭ ‬والعشيرة‭ ‬وتكتلوا‭ ‬في‭ ‬النقابات‭ ‬فدمروها‭ ‬تدمير‭ ‬المجرمين‭ ‬العتاه‭,‬‭ ‬وما‭ ‬أمر‭ ‬نقابة‭ ‬المحامين‭ ‬التي‭ ‬اغلقت‭ ‬آبوابها‭ ‬بسببهم‭ ‬ببعيد‭ ‬وحين‭ ‬عادت‭ ‬عادوا‭ ‬فتكتلوا‭ ‬متسربلين‭ ‬بأستار‭ ‬المستقلين‭ ‬أو‭ ‬متخفيين‭ ‬بوقاء‭ ‬أحزاب‭ ‬اخري‭ ‬مشروعة‭.‬

ونحمد‭ ‬الله‭ ‬أنهم‭ ‬سقطوا‭ ‬سقوطا‭ ‬ذريعا‭ ‬في‭ ‬المحافظات‭ ‬فقد‭ ‬فشلوا‭ ‬أن‭ ‬يتكتلوا‭ ‬فيها‭ ‬كما‭ ‬فعلوا‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬النقابة‭ ‬العامة‭. ‬وهكذا‭ ‬وضح‭ ‬الرأي‭ ‬الحقيقي‭ ‬للشعب‭ ‬المصري‭ ‬الذي‭ ‬يرفضهم‭ ‬كل‭ ‬الرفض‭ ‬ويدافعهم‭ ‬عن‭ ‬تولي‭ ‬أي‭ ‬وظيفة‭ ‬تمثله‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬العامة‭.‬

والإخوان‭ ‬المجرمون‭ ‬هم‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬أدخلوا‭ ‬في‭ ‬تكوينهم‭ ‬التنظيم‭ ‬السري‭ ‬والسلاح‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬حربا‭ ‬شعواء‭ ‬علي‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسملين‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬قسم‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬أن‭ ‬ينتموا‭ ‬إلي‭ ‬جماعتهم‭ ‬المجرمة‭ ‬هو‭ ‬القسم‭ ‬علي‭ ‬المصحف‭ ‬الذي‭ ‬تتصدر‭ ‬فاتحة‭ ‬الكتاب‭ ‬سورة‭ ‬الفاتحة‭ ‬بأعظـم‭ ‬ما‭ ‬تعرفه‭ ‬البشرية‭ ‬من‭ ‬سجايا‭,‬‭ ‬سجية‭ ‬الرحمة‭ ‬تقول‭ ‬كلماتها‭ ‬الأولي‭ ‬بسم‭ ‬الله‭ ‬الرحمن‭ ‬الرحيم‭ ‬الحمد‭ ‬لله‭ ‬رب‭ ‬العالمين‭ ‬الرحمن‭ ‬الرحيم‭ ‬وهكذا‭ ‬اختار‭ ‬سبحانه‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬صفاته‭ ‬الرحمة‭ ‬فذكرها‭ ‬مرتين‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬آيات‭ ‬متعاقبات‭ ‬من‭ ‬فاتحة‭ ‬فرقانة‭ ‬كان‭ ‬الذين‭ ‬يريدون‭ ‬أن‭ ‬ينتموا‭ ‬إلي‭ ‬الإخوان‭ ‬المجرمين‭ ‬يقسمون‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬المصحف‭ ‬وعلي‭ ‬المسدس‭ ‬أداة‭ ‬القتل‭ ‬الغادر‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬معا‭ ‬وهكذا‭ ‬كان‭ ‬قسما‭ ‬ساقطا‭ ‬لحظة‭ ‬نطقه‭. ‬والاخوان‭ ‬المجرمون‭ ‬يعتمدون‭ ‬في‭ ‬أعمالهم‭ ‬البشعة‭ ‬علي‭ ‬إمدادات‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬مصر‭ ‬يقدمها‭ ‬إليهم‭ ‬قوم‭ ‬لاغرض‭ ‬لهم‭ ‬إلا‭ ‬تخريب‭ ‬وطننا‭ ‬العظيم‭ ‬الحبيب‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتبتى‭ ‬على‭ ‬صفحتك‭ ‬كيريلليسون‭ ‬ربنا‭ ‬موجود‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬الاقباط وهو‭ ‬المنتقم‭ ‬الجبار‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬المسلمين‭ ‬كيف‭ ‬شاهدتى‭ ‬حادث‭ ‬المنيا‭ ‬الاخير؟

كيرياليسون‭ ‬يارب‭ ‬ارحم‭ ‬لو‭ ‬يفهمون‭ ‬تلك‭ ‬الكلمات‭ ‬ومعانيها‭ ‬الراقيه‭ ‬لما‭ ‬فعلوا‭ ‬جرائمهم‭ ‬والمنتقم‭ ‬الجبار‭ ‬الله‭ ‬لا‭ ‬يضيع‭ ‬حق‭ ‬اولاده‭ ‬وله‭ ‬رد‭ ‬ولكن‭ ‬لكل‭ ‬شئ‭ ‬تحت‭ ‬السماء‭ ‬وقت‭ ‬حادث‭ ‬المنيا‭ ‬الاخير‭ ‬شاهدته‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬مجموعة‭ ‬سفاحين‭ ‬قتله‭  ‬ضعفاء‭ ‬جهلاء‭ ‬ماشيين‭ ‬وراء‭ ‬بعض‭ ‬المشايخ‭ ‬المحرضين‭ ‬يبعتوا‭ ‬العيال‭ ‬يقتلوا‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬يبنوا‭ ‬لروحهم‭ ‬قصور‭ ‬ويتجوزوا‭ ‬حور‭ ‬الارض‭ ‬و‭ ‬يرسلوا‭ ‬الشباب‭ ‬المغسول‭ ‬مخه‭ ‬الي‭ ‬حور‭ ‬الجنة‭ ‬المنيا‭ ‬محتاجة‭ ‬محافظ‭ ‬قوي‭ ‬الشخصية‭ ‬مثقف‭ ‬و‭ ‬عادل‭ ‬كفانا‭ ‬جرائم‭ ‬في‭ ‬المنيا‭ ‬الموضوع‭ ‬زاد‭ ‬و‭ ‬كمصرية‭ ‬لم‭ ‬اعد‭ ‬احتمل‭ ‬هذه‭ ‬الجرائم‭ ‬كفي‭ ‬كلام‭ ‬نطالب‭ ‬افعال‭ ‬و‭ ‬ونرفض‭ ‬الجلسات‭ ‬العرفية‭ ‬التى‭ ‬بعد‭ ‬انعقادها‭ ‬يضيع‭ ‬حق‭ ‬المظلوم‭ ‬احنا‭ ‬مش‭ ‬بدو‭ ‬احنا‭ ‬مصريين‭ ‬لنا‭ ‬دولة‭ ‬قامت‭ ‬من‭ ‬الاف‭ ‬السنين‭ ‬بمحاكمها‭ ‬و‭ ‬وقضاءها‭ ‬و‭ ‬مش‭ ‬هنفضل‭ ‬نرغي‭ ‬في‭ ‬خيمة‭ ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬مجزرة‭ ‬تحدث‭ ‬ضد‭ ‬اقباط‭ ‬مصر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هــل‭ ‬المنيــا‭ ‬خــارج‭ ‬السيطره‭ ‬الامنيــه؟

المنيا‭  ‬بلا‭ ‬سيطرة‭ ‬امنية‭ ‬و‭ ‬مع‭ ‬الاسف‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لها‭ ‬حظ‭ ‬مع‭ ‬محافظينها‭ ‬المنيا‭ ‬محتاجة‭ ‬تدخل‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي.

ساعد‭ ‬الانفلات‭ ‬الأمني‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬مفاصل‭ ‬محافظه‭ ‬المنيا‭ ‬لتصبح‭ ‬اماره‭ ‬المنيا‭  ‬فقوات‭ ‬الأمن‭ ‬فشلت‭ ‬في‭ ‬السيطره‭ ‬عليها‭.‬

تكرار‭ ‬حوادث‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬الأقباط‭ ‬فى‭ ‬المحافظة‭ ‬فى‭ ‬أوقات‭ ‬قصيرة‭ ‬يستدعى‭ ‬التدخل‭ ‬لإنقاذهم‭ ‬مما‭ ‬يتعرضون‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬انتهاكات‭ ‬واعتداءات‭ ‬مستمرة‭. ‬

فى‭ ‬كل‭ ‬مره‭ ‬يفلت‭ ‬الجانى‭ ‬من‭ ‬العقاب‭ ‬وكل‭ ‬اعتداء‭ ‬على‭ ‬الاقباط‭ ‬يلعب‭ ‬الامن‭ ‬لعبه‭ ‬سيب‭ ‬وانا‭ ‬اسيب يتم‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬مجموعه‭ ‬من‭ ‬المسيحيين‭ ‬والمسلمين‭ ‬لكى‭ ‬يضغط‭ ‬الامن‭ ‬على‭ ‬الاهالى‭ ‬لكى‭ ‬يتنازلوا‭ ‬عن‭ ‬المحاضر‭ ‬المقدمه‭ ‬ضد‭ ‬المسلمين‭ ‬وعلى‭  ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬بالتدخل‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الملف،‭ ‬وعليه‭ ‬بتطبيق‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المقصرين‭ ‬وأولهم‭ ‬محافظ‭ ‬المنيا‭ ‬والأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬الموجودة‭ ‬فى‭ ‬المحافظة‭ ‬والتى‭ ‬يحدث‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬أمام‭ ‬أعينها‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ماذا‭ ‬لو‭ ‬تم‭ ‬اعدام‭ ‬قاتل‭ ‬لقبطى‭ ‬بعد‭ ‬اى‭ ‬عمليه‭ ‬ارهابيه؟

حكم‭ ‬الاعدام‭ ‬لارهابى‭ ‬رادع‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬تسول‭ ‬له‭ ‬نفسه‭ ‬أزهاق‭ ‬أرواح‭ ‬الابرياء‭ ‬أو‭ ‬يقوم‭ ‬بعمل‭ ‬أرهابى‭ ‬المتهم‭ ‬غالبا‭ ‬يعتنق‭ ‬الفكر‭ ‬الخاص‭ ‬بتنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابى‭ ‬وغالبا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تصنيفه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجهات‭ ‬الامنيه‭ ‬مختل‭ ‬عقليا‭ ‬كفانا‭ ‬هذا‭ ‬الهراء‭ .‬

لو‭ ‬تم‭ ‬اعدام‭ ‬سفاح‭ ‬قاتل‭ ‬تقل‭ ‬نسبه‭ ‬الجريمه‭ ‬الموجهه‭ ‬والمتعمده‭ ‬ضد‭ ‬الاقباط.‭ ‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مارايك‭ ‬فى‭ ‬الانتقاد‭ ‬الموجه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬بعض‭ ‬الشيوخ‭ ‬كامثال‭ ‬سالم‭ ‬عبد‭ ‬الجليل‭ ‬وعبد‭ ‬الله‭ ‬رشدى‭ ‬للكاتبه‭ ‬فاطمه‭ ‬ناعوت؟

الكاتبه‭ ‬فاطمه‭ ‬ناعوت‭ ‬دائما‭ ‬تقول‭ ‬الحق‭ ‬وهؤلاء‭ ‬الشيوخ‭ ‬لاتوجد‭ ‬لديهم‭ ‬حجه‭ ‬لكى‭ ‬يواجهونها‭ ‬بها‭ ‬لانهم‭ ‬يحرضون‭ ‬على‭ ‬القتل‭ ‬ويرسلوا‭ ‬الشباب‭ ‬ليجاهدوا‭ ‬فى‭ ‬سبيل‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬وجهه‭ ‬نظرهم‭ ‬وهم‭ ‬يتمتعون‭ ‬بالثراء‭ ‬مقابل‭ ‬ذلك‭ ‬وكما‭ ‬قالت‭ ‬الكاتبه‭ ‬فى‭ ‬رسالتها‭ ‬للرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسى‭:  ‬سيادة‭ ‬الرئيس،‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أُعلمك‭ ‬أن‭ ‬جهد‭ ‬مائة‭ ‬عام،‭ ‬بل‭ ‬مئات‭ ‬الأعوام،‭ ‬من‭ ‬التنوير‭ ‬ونزع‭ ‬فتيل‭ ‬الطائفية‭ ‬وإشاعة‭ ‬قيم‭ ‬المحبة‭ ‬والسلام‭ ‬فى‭ ‬بلادنا‭ ‬حتى‭ ‬نكفّ‭ ‬عن‭ ‬المراهقات‭ ‬الطائفية‭ ‬ونلتفت‭ ‬للعمل‭ ‬والبناء ينسفه‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬وأشبابهه‭ ‬فى‭ ‬نصف‭ ‬دقيقة‭.‬

جهودنا‭ ‬التنويرية‭ ‬التى‭ ‬خاضها‭ ‬أجدادُنا‭ ‬وآباؤنا‭ ‬وصولًا‭ ‬لنا،‭ ‬وما‭ ‬تحاوله‭ ‬أنت‭ ‬فى‭ ‬مطالبتك‭ ‬بتجديد‭ ‬الخطاب‭ ‬الدينى،‭ ‬نسفَه‭ ‬فى‭ ‬نصف‭ ‬دقيقة‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬على‭ ‬شاشات‭ ‬فضائيات‭ ‬مصر‭ ‬الرسمية‭ ‬والخاصة هؤلاء‭ ‬الشيوخ‭ ‬يدمرون‭ ‬ماهو‭ ‬جميل‭ ‬بفتواهم‭ ‬المتطرفه‭ ‬وبث‭ ‬كراهيتهم‭ ‬فى‭ ‬نفوس‭ ‬الناس‭.‬

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحدثتى‭ ‬عن‭ ‬مثلث‭ ‬الرحمات‭ ‬قداسةالبابا‭ ‬شنودة‭ ‬وقلتى‭ ‬اجمل‭ ‬مافى‭ ‬مصر‭ ‬؟‭ ‬

شخصيه‭ ‬لا‭ ‬تتكرر‭ ‬مثقف‭ ‬وواع‭ ‬كان‭ ‬غيور‭ ‬على‭ ‬كنيسته‭ ‬يقف‭ ‬ولا‭ ‬يخشى‭ ‬احد‭ ‬يشهد‭ ‬فقط‭ ‬للحق‭ ‬كلماته‭ ‬كلها‭ ‬عظه‭ ‬وحكمه‭ ‬واسد‭ ‬ياخذ‭ ‬حق‭ ‬ابنائه‭ ‬وبعد‭ ‬كل‭ ‬مشكله‭ ‬طائفيه‭ ‬يجتمع‭ ‬بابنائه‭ ‬ليضمد‭ ‬جراحهم‭ ‬بالاضافه‭ ‬لاشعاره‭ ‬كان‭ ‬قلبا‭ ‬ينبض‭ ‬دائما‭ ‬لاجل‭ ‬الوطن،‭ ‬احب‭ ‬هذا‭ ‬القديس‭ ‬الذى‭ ‬لا‭ ‬يتكرر‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق