حواراتيوسف متى

حوار صحفى مع جلالة الملك أحمس الأول – فانتازيا

حاوره/ يوسف متى

الملك‭ ‬أحمس‭ ‬الأول مؤسس‭ ‬الأسرة‭ ‬الثامنة‭ ‬عشر

‭- ‬ طرد‭ ‬الهكسوس‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬وطاردهم‭ ‬حتي‭ ‬قضي‭ ‬عليهم‭ ‬تماماً‭ ‬ولم‭ ‬تقم‭ ‬لهم‭ ‬قائمه‭ ‬تذكر‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭.‬

‭- ‬قام‭ ‬بتطوير‭ ‬الجيش‭ ‬المصري،‭ ‬وأدخل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأسلحه‭ ‬الحربيه‭ ‬الجديدة‭.‬

‭- ‬ المؤرخون‭ ‬يعدونه‭ ‬مؤسس‭ ‬الدولة‭ ‬الحديثة،‭ ‬لانه‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬فرغ‭ ‬من‭ ‬طرد‭ ‬المستعمر‭ ‬الهكسوس‭ ‬وجه‭ ‬إهتمامه‭ ‬للشئون‭ ‬الداخلية‭ ‬للبلاد،‭ ‬وقام‭ ‬بعمل‭ ‬إصلاحات‭ ‬داخليه‭ ‬كثيره‭.‬

‭- ‬ اكتشفت‭ ‬مومياؤه‭ ‬عام‭ ‬‮١٨٨١‬‭ ‬في‭ ‬خبيئة‭ ‬بالدير‭ ‬البحرى‭ ‬بواسطة‭ ‬عالم‭ ‬الآثار‭ ‬چاستون‭ ‬ماسبيرو‭.‬

س‭.‬ أهلاً‭ ‬ومرحباً‭ ‬بجلالة‭ ‬الملك‭ ‬أحمس‭ ‬الأول‭ ‬ملك‭ ‬مصر‭.‬

‭+ ‬أهلاً‭ ‬بكم

س‭.‬ لنا‭ ‬الشرف‭ ‬ياجلالة‭ ‬الملك‭ ‬أن‭ ‬نلتقي‭ ‬بجلالتكم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬علي‭ ‬صفحات‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ .‬

‭+ ‬وانا‭ ‬ايضاً‭ ‬يسعدني‭ ‬أن‭ ‬التقي‭ ‬مع‭ ‬أحفادي‭ ‬قراء‭ ‬هذه‭ ‬الجريدة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬الصحفي‭.‬

س‭.‬ جلالتك‭ ‬جلست‭ ‬علي‭ ‬عرش‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبكر،‭ ‬حيث‭ ‬توليت‭ ‬الحكم‭ ‬وعمرك‮ 91‬‭ ‬سنه‭ ‬تقريباً؟

‭+ ‬هذه‭ ‬معلومه‭ ‬صحيحه

س‭ .‬هل‭ ‬كانت‭ ‬المسئوليه‭ ‬كبيره‭ ‬علي‭ ‬كاهلك‭ – ‬بالطبع‭ ‬اقصد‭ ‬حكم‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحين؟

‭+ ‬الحقيقه‭ ‬اني‭ ‬كنت‭ ‬اقدرحجم‭ ‬المسئوليه،‭ ‬ومعني‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬حاكماً‭ ‬لبلد‭ ‬عظيم‭ ‬هو‭ ‬كمت‭ .. ‬لكن‭ ‬الامر‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬صعباً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬رغم‭ ‬خطورته‭ ‬لانه‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬إعدادي‭ ‬مبكراً لتولي‭ ‬هذا‭ ‬الشرف‭ ‬الرفيع‭.‬

س‭ .‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬توريث‭ ‬الحكم؟

‭+ ‬عنصر‭ ‬الزمن‭ ‬يجعل‭ ‬الامر‭ ‬مختلفاً‭ .. ‬في‭ ‬العصور‭ ‬السابقه‭ ‬كان‭ ‬مقبولاً‭ ‬أن‭ ‬ينحصر‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬أسره‭ ‬واحده‭ ‬وان‭ ‬يستأثر‭ ‬بالعرش‭ ‬ملك‭ ‬يورثه‭ ‬لا‭ ‬بنه‭ .. ‬لكنكم‭ ‬تعيشون‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬مختلف‭ ‬الديموقراطية‭ ‬ضروره‭ ‬وتداول‭ ‬السلطه‭ ‬أمر‭ ‬حيوي‭ ‬علي‭ ‬أساس‭ ‬الكفائه‭ ‬وليس‭ ‬صلة‭ ‬الدم،‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬النقطه‭ ‬انتم‭ ‬افضل‭ ‬منا‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬نظام‭ ‬الحكم،‭ ‬اعتقد‭ ‬انها‭ ‬الحسنه‭ ‬الوحيدة‭ ‬لديكم،‭ ‬وان‭ ‬كان‭ ‬للديموقراطية‭ ‬محاذير‭ ‬ايضاً‭.‬

س‭ .‬وما‭ ‬هي‭ ‬محاذير‭ ‬الديموقراطية‭ ‬في‭ ‬رأي‭ ‬جلالتك؟

‭+‬الديموقراطية‭ ‬ليست‭ ‬أمراً‭ ‬يترك‭ ‬علي‭ ‬عواهنه،‭ ‬ليست‭ ‬كل‭ ‬الشعوب‭ ‬تستحق‭ ‬الديموقراطية‭ ‬أو‭ ‬مؤهله‭ ‬لتبعات‭ ‬الديموقراطية،‭ ‬لانك‭ ‬ان‭ ‬أعطيت‭ ‬الحريه‭ ‬للرعاع‭ ‬يقلبونها‭ ‬همجيه‭ ‬وهذه‭ ‬مقوله‭ ‬صحيحه‭ ‬تماماً،‭ ‬الشعوب‭ ‬المثقفة‭ ‬الواعيه‭ ‬التي‭ ‬تحترم‭ ‬القانون‭ ‬ولا‭ ‬تميز‭ ‬بين‭ ‬مواطنيها‭ ‬علي‭ ‬اي‭ ‬أساس،‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تستحق‭ ‬الديموقراطية،‭ ‬أما‭ ‬المتخلفون‭ ‬والمغيبون‭ ‬اللذين‭ ‬ينساقون‭ ‬وراء‭ ‬الغيبيات‭ ‬وليس‭ ‬لديهم‭ ‬منهج‭ ‬علمي‭ ‬في‭ ‬التفكير،‭ ‬هؤلاء‭ ‬لا‭ ‬يستحقون‭ ‬الديموقراطية‭ .. ‬فمن‭ ‬غير‭ ‬الحكمه‭ ‬ان‭ ‬تعطي‭ ‬طفلاً‭ ‬سكيناً‭ ‬ليلهو‭ ‬به،‭ ‬فمن‭ ‬المحتمل‭ ‬ان‭ ‬يأذي‭ ‬الآخرين‭ ‬ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬انه‭ ‬سيأذي‭ ‬نفسه‭.. ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬كان‭ ‬يعيش‭ ‬وسطكم‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬القرن‭ ‬العشرون كاتب‭ ‬أيرلندي‭ ‬ساخر‭ ‬اسمه‭ ‬چورچ‭ ‬برنارد‭ ‬شو،‭ ‬له‭ ‬مقوله‭ ‬اقرب‭ ‬الي‭ ‬أقوال‭ ‬الحكيم‭ ‬آبي،‭ ‬حيث‭ ‬يقول‭ :‬من‭ ‬مساوئ‭ ‬الديموقراطية‭ ‬أنك‭ ‬مضطر‭ ‬لسماع‭ ‬آراء‭ ‬الحمقي‭.‬

س‭ .‬دعنا‭ ‬نعود‭ ‬الي‭ ‬الظروف‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬تولي‭ ‬الملك‭ ‬أحمس‭ ‬الأول‭ ‬عرش‭ ‬مصر،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬توليك‭ ‬الحكم‭ ‬؟

‭+ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬كانت‭ ‬ظروف‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الدقه‭ ‬والحساسية،‭ ‬حيث‭ ‬توليت‭ ‬عرش‭ ‬كمت‭ ‬بعد‭ ‬استشهاد‭ ‬والدي‭ ‬الملك‭ ‬سقن‭ ‬رع‭ ‬اثناء‭ ‬حربه‭ ‬ضد‭ ‬الهكسوس،‭ ‬الذي‭ ‬تولي‭ ‬من‭ ‬بعده‭ ‬الحكم‭ ‬اخي‭ ‬الأكبر‭ ‬كامس‭ ‬والذي‭ ‬استشهد‭ ‬هو‭ ‬ايضاً‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬نفس‭ ‬المستعمر‭ ‬الهكسوس‭.‬

س‭.‬ هل‭ ‬لك‭ ‬ان‭ ‬تصف‭ ‬لنا‭ ‬مشاعرك‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬بعد‭ ‬استشهاد‭ ‬والدك‭ ‬وأخوك‭ ‬الأكبر؟

‭+ ‬كانت‭ ‬مشاعري‭ ‬مزيج‭ ‬مختلط‭ ‬من‭ ‬الحزن‭ ‬والغضب‭ . . ‬عندما‭ ‬تفقد‭ ‬شخصاً‭ ‬عزيزاً‭ ‬علي‭ ‬نفسك‭ ‬فانه‭ ‬لشئ‭ ‬محزن‭ .. ‬والمؤلم‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬الفقد‭ ‬غدراً‭ ‬علي‭ ‬يد‭ ‬اعداء‭ ‬بلدك‭ ‬اللذين‭ ‬يدنسونها‭ ‬باحتلالهم‭ ‬لترابها‭ ‬الغالي‭ ‬فهذا‭ ‬شئ‭ ‬اكثر‭ ‬إيلاماً‭.‬

س‭.‬ كيف‭ ‬تم‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬الحرب‭ ‬؟‭ ‬وهل‭ ‬كان‭ ‬الامر‭ ‬يحتاج‭ ‬لبعض‭ ‬التروي‭ ‬ودراسة‭ ‬الموقف‭ ‬؟

‭+ ‬القرار‭ ‬كان‭ ‬فورياً،‭ ‬وبلا‭ ‬بديل‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لدينا‭ ‬رفاهية‭ ‬الاختيار‭ ‬بين‭ ‬بدائل‭ ‬،‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الامر‭ ‬بأمن‭ ‬كمت‭ ‬فلابد‭ ‬من‭ ‬الحسم‭.‬

القضية‭ :‬هناك‭ ‬معتدي‭ ‬غاشم‭ ‬علي‭ ‬ارض‭ ‬كمت‭ ‬الغاليه،‭ ‬إذا‭ ‬لابد‭ ‬ان‭ ‬يرحل‭ ‬بلا‭ ‬تردد‭.‬

س‭.‬ كم‭ ‬كانت‭ ‬مدة‭ ‬احتلال‭ ‬هذا‭ ‬المستعمر‭ ‬لكمت‭ ‬؟

‭+ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬الهكسوس‭ ‬لم‭ ‬يحتلوا‭ ‬ارض‭ ‬كمت‭ ‬كامله‭ ‬لكنهم‭ ‬استطاعوا‭ ‬في‭ ‬غفلة‭ ‬من‭ ‬الزمن‭ ‬وعلي‭ ‬فترات‭ ‬متفاوتة‭ ‬التسلل‭ ‬الي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬البلاد‭ ‬واستمروا‭ ‬قرابة‭ ‬المائة‭ ‬عام‭.‬

س‭.‬ وكيف‭ ‬تم‭ ‬التخطيط‭ ‬والتجهيز‭ ‬لحرب‭ ‬مع‭ ‬عدو‭ ‬غاشم‭ ‬استمر‭ ‬علي‭ ‬الأرض‭ ‬لقرابة‭ ‬المائة‭ ‬عام؟

‭+ ‬بالعلم‭ ‬والعلم‭ .‬

س‭.‬ ماذا‭ ‬تعني‭ ‬جلالتكم؟‭ ‬هل‭ ‬من‭ ‬إيضاح‭ ‬إذا‭ ‬تفضلت‭ ‬؟‭!!‬

‭+ ‬في‭ ‬حربنا‭ ‬ضد‭ ‬الهكسوس‭ ‬كان‭ ‬العلم‭ ‬ضروره‭ ‬وهو‭ ‬الأسلوب‭ ‬الأمثل‭ ‬الذي‭ ‬استخدمناه‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬قدراتنا‭ ‬القتالية‭ ‬وتحديث‭ ‬وتنوع‭ ‬أسلحتنا،‭ ‬حيث‭ ‬ادخلنا‭ ‬العجلات‭ ‬الحربيه‭ ‬لأول‭ ‬مره،‭ ‬مما‭ ‬وفر‭ ‬لنا‭ ‬ميزه‭ ‬قتاليه‭ ‬علي‭ ‬العدو‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الاسلحه‭ ‬الاخري‭ ‬المتنوعه‭.‬

ايضاً‭ ‬كان‭ ‬العلم‭ ‬مرفرفاً‭ ‬فوق‭ ‬رؤسنا‭ ‬يجسد أمام‭ ‬اعين‭ ‬المقاتل‭ ‬الكمتي‭ ‬معني‭ ‬وقيمة ان‭ ‬تنتمي‭ ‬الي‭ ‬كمت‭ ‬العظيمه،‭ ‬فقد‭ ‬التف‭ ‬الشعب‭ ‬حول‭ ‬قواته‭ ‬المحاربه‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تحرير‭ ‬الأرض،‭ ‬فتأججت‭ ‬روح‭ ‬الوطنيه‭ ‬بين‭ ‬الجنود،‭ ‬أما‭ ‬الشعب‭ ‬فقد‭ ‬زحف‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬حدب‭ ‬وصوب‭ ‬لمساندة‭ ‬جنوده‭ ‬ونصرة‭ ‬قضيته‭.‬

س‭.‬ جلالة‭ ‬الملك،‭ ‬في‭ ‬حربك‭ ‬ضد‭ ‬الهكسوس‭ ‬طردتهم‭ ‬خارج‭ ‬البلاد‭ ‬تماماً‭ ‬وتم‭ ‬لك‭ ‬النصر‭. ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬تعود‭ ‬عندئذ،‭ ‬ولماذا‭ ‬أصريت‭ ‬علي‭ ‬ملاحقتهم‭ ‬حتي‭ ‬ديارهم‭ ‬والقضاء‭ ‬عليهم‭ ‬في‭ ‬عقر‭ ‬دارهم،‭ ‬حتي‭ ‬أنهيتهم‭ ‬تماماً‭ ‬ولم‭ ‬تقم‭ ‬لهم‭ ‬قائمه‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ؟

‭+ ‬عندما‭ ‬تعالج‭ ‬جرحاً‭ ‬لابد‭ ‬ان‭ ‬تنظفه‭ ‬تماماً‭ ‬حتي‭ ‬لا‭ ‬يعود‭ ‬ويتقيح‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬وهذه‭ ‬كانت‭ ‬غلطتكم‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الحديث،‭ ‬عندما‭ ‬طاردتم‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬الإرهابية‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬ناصر‭ ‬وكدتم‭ ‬ان‭ ‬تنهوا‭ ‬عليهم‭ ‬تماماً،‭ ‬لكنكم‭ ‬عدتم‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬انور‭ ‬وأعطيتوهم‭ ‬قبلة‭ ‬الحياة‭ ‬وتواطئ‭ ‬الحاكم‭ ‬معهم‭ ‬ثم‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬بعده‭ ‬حاكم‭ ‬اخر‭ ‬تركهم‭ ‬يتسرطنون‭ ‬داخل‭ ‬الوطن‭ ‬بلا‭ ‬حساب‭ ‬مقابل‭ ‬ان‭ ‬يغضوا‭ ‬الطرف‭ ‬عن‭ ‬كرسيه‭ .. ‬ماذا‭ ‬كانت‭ ‬النتيجه؟‭ ‬تقيح‭ ‬الجرح‭ ‬وها‭ ‬انتم‭ ‬والعالم‭ ‬كله‭ ‬تدفعون‭ ‬ثمن‭ ‬تهاونكم‭ ‬وتراخيكم‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬عليهم‭ ‬تماماً،‭ ‬الآن‭ ‬تعانون‭ ‬أنتم‭ ‬والعالم‭ ‬كله‭ ‬من‭ ‬ارهابهم‭ ‬حتي‭ ‬اليوم‭ .. ‬كان‭ ‬لزاماً‭ ‬عليكم‭ ‬ان‭ ‬تنظفوا‭ ‬الجرح‭ ‬تماماً‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬يتقيح،‭ ‬ياعزيزي‭ ‬يطرق‭ ‬الحديد‭ ‬وهو‭ ‬ساخن،‭ ‬الميوعة‭ ‬لا‭ ‬تفيد‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الأشرار‭.‬

س‭.‬ سيدي‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬احمس‭ ‬الاول‭ ‬الآن‭ ‬وأنت‭ ‬تنظر‭ ‬الي‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬فوق‭ ‬نظرة‭ ‬عين‭ ‬الطائر‭ .. ‬كيف‭ ‬تراها؟

‭+ ‬أراها‭ ‬غريبه‭ ‬عني‭ .. ‬لولا‭ ‬اننا‭ ‬نشعر‭ ‬بمسام‭ ‬هذه‭ ‬الأرض‭ ‬الطيبه‭ ‬وهي‭ ‬تتنفس،‭ ‬لولا‭ ‬انها‭ ‬كانت‭ ‬ومازالت‭ ‬دائماً‭ ‬هويتنا‭ ‬بصمة‭ ‬يدنا‭ ‬وفصيلة‭ ‬دمنا‭ ‬لما‭ ‬عرفناها‭ … ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬كمت‭ ‬الأجداد‭ ‬هذه‭ ‬مصرستان‭ ‬الأحفاد‭ .. ‬تباً‭ ‬لمن‭ ‬بدلها

س‭ .‬هل‭ ‬معني‭ ‬هذا‭ ‬ان‭ ‬جلالتك‭ ‬تشعر‭ ‬بالاغتراب‭ ‬عن‭ ‬مصر‭ ‬الان‭ ‬؟

‭+ ‬بكل‭ ‬تأكيد

س‭ .‬لماذا‭ ‬؟

‭+ ‬ياعزيزي،‭ ‬نحن‭ ‬تركنا‭ ‬لكم‭ ‬دولة‭ ‬لها‭ ‬كيان،‭ ‬يحكمها‭ ‬قانون مبنيه‭ ‬علي‭ ‬العلم‭ ‬ويزينها‭ ‬الفن‭ .. ‬أين‭ ‬انتم‭ ‬الآن‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬كله؟

س‭.‬ نحن‭ ‬نعيش‭ ‬القرن‭ ‬الواحد‭ ‬والعشرين‭ ‬قرن‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭ ‬ولدينا‭ ‬دوله‭ ‬ودستور‭.‬

‭+ ‬انتم‭ ‬تعيشون‭ ‬عاله‭ ‬علي‭ ‬الشعوب‭ ‬التي‭ ‬تصنع‭ ‬العلم‭ ‬وتبيعه‭ ‬لكم،‭ ‬دستوركم‭ ‬شرعن‭ ‬لدولة‭ ‬الدراويش‭ ‬وإقصاء‭ ‬الآخر‭ ‬تم تأسيسه‭ ‬علي‭ ‬أساس‭ ‬ديني‭ ‬عنصري،‭ ‬بطاقة‭ ‬الهويه‭ ‬التي‭ ‬تحملها‭ ‬تحدد‭ ‬ديانتك‭ ‬دون‭ ‬مبرر‭ ‬سوي‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬عنصريه‭ ‬وحماقه‭ ‬للتمييز‭ ‬بين‭ ‬المواطنين‭.‬

س‭ .‬لكن‭ ‬لدينا‭ ‬قانون،‭ ‬ولدينا‭ ‬جامعات‭ ‬ولدينا‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬الفنون‭.‬

‭+ ‬قانونكم‭ ‬غير‭ ‬مفعل‭ ‬وأحكامه‭ ‬بطيئة‭ ‬كالسلحفاة‭ ‬العدل‭ ‬الذي‭ ‬يأتي‭ ‬بطيئاً‭ ‬هو‭ ‬ظلم،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬القانون‭ ‬يطبق‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭ ‬لذلك‭ ‬غاب‭ ‬العدل‭ ‬عنكم وماعت‭ ‬لم‭ ‬تعرفكم،‭ ‬ثم‭ ‬أين‭ ‬انتم‭ ‬من‭ ‬العلم‭ ‬والتخطيط‭ ‬؟ انتم‭ ‬تعيشون‭ ‬العشوائيات‭ ‬وتعتمدون‭ ‬علي‭ ‬الفهلوة‭ ‬وتحكمون‭ ‬بالغيبيات،‭ ‬أين‭ ‬انتم‭ ‬من‭ ‬الفن‭ ‬الراقي؟ انظر‭ ‬الي‭ ‬كم‭ ‬القبح‭ ‬الذي‭ ‬تعيشون‭ ‬فيه‭!!.‬

س‭ .‬اسمح‭ ‬لي‭ ‬جلالتك‭ ..‬اري‭ ‬ان‭ ‬رأي‭ ‬جلالتكم‭ ‬به‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التحامل‭ ‬علينا

‭+ ‬لا‭ ‬تدفن‭ ‬رأسك‭ ‬في‭ ‬الرمال،‭ ‬رمال‭ ‬الصحاري‭ ‬هي‭ ‬سر‭ ‬تخلفكم،‭ ‬كفاكم، ياعزيزي‭ ‬تركنا‭ ‬لكم‭ ‬عماره‭ ‬عبقريه‭ ‬هي‭ ‬الارقي‭ ‬علي‭ ‬مر‭ ‬التاريخ‭ ‬اهملتوها‭ ‬وصارت‭ ‬مدنكم‭ ‬وشوارعكم‭ ‬خليطاً‭ ‬متنافراً‭ ‬بلا‭ ‬هويه‭ ‬صنعنا‭ ‬لكم‭ ‬أزياء‭ ‬وحلي‭ ‬في‭ ‬قمة‭ ‬الذوق‭ ‬والأناقة،‭ ‬هل‭ ‬شاهدت‭ ‬صندل‭ ‬الملك‭ ‬توت‭ ‬عنخ‭ ‬آمون‭ ‬تلك‭ ‬القطعه‭ ‬الفنيه‭ ‬الباهره؟‭ .. ‬هجرتم‭ ‬أزياء‭ ‬أجدادكم‭ ‬الراقيه‭ ‬وارتديت‭ ‬أزياء‭ ‬شعوب‭ ‬بلا‭ ‬حضاره‭ ‬فصرتم‭ ‬مسخاً‭ ‬بلا‭ ‬طعم‭ ‬أو‭ ‬مذاق‭ .. ‬هل‭ ‬تفخر‭ ‬بم‭ ‬وصل‭ ‬اليه‭ ‬الفن‭ ‬لديكم‭ ‬الان‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬غنيتم‭ ‬للحمار‭ ‬بحبك‭ ‬ياحمار‭ ‬ومن‭ ‬قبله‭ ‬سلامتها‭ ‬ام‭ ‬حسن؟‭!! ‬ماذا‭ ‬أصاب‭ ‬أم‭ ‬حسن‭ ‬حتي‭ ‬تغني‭ ‬لسلامتها‭ !!‬

من‭ ‬هو‭ ‬نجم‭ ‬الشباك‭ ‬لديكم‭ ‬الآن‭ ‬الذي‭ ‬يقدمه‭ ‬المنتجون‭ ‬لديكم‭ ‬قدوه‭ ‬للأجيال‭ ‬القادمه‭ ‬؟‭ ‬أليس‭ ‬هو‭ ‬نموذج‭ ‬البلطجي‭ ‬الذي‭ ‬اصبح number one؟

س‭ .‬مولاي‭ ‬هل‭ ‬تتكلم‭ ‬الإنجليزية‭ ‬ايضاً؟

‭+‬من‭ ‬الطبيعي‭ ‬ان‭ ‬تسأل‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭ ‬بهذه‭ ‬الدهشه‭ ‬لانهم‭ ‬لم‭ ‬يعلموك‭ ‬تاريخ‭ ‬اجدادك‭ ‬بأمانه،‭ ‬بل‭ ‬حرفوا‭ ‬التاريخ‭ ‬وتعمدوا‭ ‬تشويه‭ ‬هويتك‭ ‬حتي‭ ‬لا‭ ‬تتمسك‭ ‬ولا‭ ‬تفتخر‭ ‬بها،‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬يحتفي‭ ‬ويدرس‭ ‬علم‭ ‬المصريات‭ ‬Egyptology‭ ‬وأنتم‭ ‬لقنكم‭ ‬المتخلفون‭ ‬ان‭ ‬حضارتكم‭ ‬شريره‭ ‬وان‭ ‬آثاركم‭ ‬اصنام،‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬ابتدعنا‭ ‬الحرف‭ ‬والكلمة‭ ‬وقدمنا‭ ‬للبشرية‭ ‬اصل‭ ‬اللغات،‭ ‬احرف‭ ‬لغتنا‭ ‬في‭ ‬بداياتها‭ ‬أخذناها‭ ‬من‭ ‬الطبيعه‭.‬

س‭.‬ نحن‭ ‬نعشق‭ ‬تراب‭ ‬بلادنا‭ ‬ونتغني‭ ‬بحبها‭ ..‬لا‭ ‬تظلمنا‭ ‬بحكمك‭ ‬القاسي‭ ‬هذا‭ ‬يامولاي‭ ‬من‭ ‬فضلك‭.‬

‭+‬تتغنوا‭ ‬بها‭ .. ‬صدقت‭ ‬في‭ ‬هذا،‭ ‬وهذا‭ ‬أقصي‭ ‬ما‭ ‬لديكم‭ ‬لتقدموه‭ ‬الي‭ ‬الوطن‭ ..‬يا‭ ‬بني‭ ‬انتم‭ ‬كسالي‭ ‬في‭ ‬حب‭ ‬كمت‭.‬

س‭. ‬بل‭ ‬نحن‭ ‬لم‭ ‬نألوا‭ ‬جهداً‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬يا‭ ‬سيدي‭ !!‬

‭+ ‬ما‭ ‬دليلك‭ ‬علي‭ ‬ما‭ ‬تقول؟‭ ‬لقد‭ ‬تركنا‭ ‬لكم‭ ‬كنوزاً‭ ‬من‭ ‬العلم‭ ‬والفن‭ ‬والأدب‭ ‬والمعرفة‭ ‬لم‭ ‬تستثمروها،‭ ‬تركتم‭ ‬الأغراب‭ ‬يسرقون‭ ‬درركم‭ ‬تحت‭ ‬سمعكم‭ ‬وبصركم‭ .. ‬في‭ ‬كل‭ ‬ارباع‭ ‬الأرض‭ ‬شرقاً‭ ‬وغرباً‭ ‬آثار‭ ‬كمت‭ ‬العظيمة‭ ‬وعصير‭ ‬علومها‭ ‬الذي‭ ‬يحمله‭ ‬لفائف‭ ‬البردي،‭ ‬خرجوا‭ ‬من‭ ‬رحم‭ ‬الوطن‭ ‬الي‭ ‬أراضي‭ ‬غريبه‭ ‬عنها‭.‬

س‭ .‬اعتقد‭ ‬ان‭ ‬الامر‭ ‬ليس‭ ‬بهذا‭ ‬القدر‭ ‬يا‭ ‬مولاي؟

‭+ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬بهذا‭ ‬القدر‭ ‬وأسوأ‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القدر‭ ..‬هل‭ ‬تريد‭ ‬ان‭ ‬اقدم‭ ‬لك‭ ‬بياناً‭ ‬بعدد‭ ‬المسلات‭ ‬التي‭ ‬تزين‭ ‬ميادين‭ ‬الدول‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬نهبت‭ ‬كنوزنا‭ ‬التي‭ ‬تركناها‭ ‬لكم؟‭ ‬هل‭ ‬تعلم‭ ‬حجم‭ ‬الآثار‭ ‬والتحف‭ ‬والمخطوطات‭ ‬المنهوبة‭ ‬التي‭ ‬تحتويها‭ ‬المتاحف‭ ‬وقاعات‭ ‬المزادات‭ ‬ومحلات‭ ‬بيع‭ ‬التحف‭ ‬شرقاً‭ ‬وغرباً؟‭ .. ‬انتم‭ ‬أيها‭ ‬الأحفاد‭ ‬خنتم‭ ‬الأمانة،‭ ‬خنتم‭ ‬أجدادكم‭ ‬وتاريخكم‭ ‬ووطنكم‭ .. ‬بل‭ ‬خنتم‭ ‬انفسكم‭.‬

س‭.‬ مولاي‭ ‬هذا‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬غفله‭ ‬من‭ ‬الزمن

‭+ ‬بل‭ ‬في‭ ‬غفلة‭ ‬منكم‭ .. ‬ومنكم‭ ‬ايضاً‭ ‬من‭ ‬شارك‭ ‬وساعد‭ ‬اللصوص‭ ‬في‭ ‬سرقة‭ ‬كنوز‭ ‬بلاده‭ ‬دون‭ ‬رادع‭ ‬وبضمير‭ ‬ميت‭ ‬طمعاً‭ ‬في‭ ‬مال‭ ‬حرام‭ .. ‬هذا‭ ‬الإرث‭ ‬انتم‭ ‬لستم‭ ‬أهلاً‭ ‬له‭.‬

س‭. ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬ليتكم‭ ‬كنتم‭ ‬تعيشون‭ ‬بيننا‭ ‬الآن،‭ ‬لاستمر‭ ‬مجد‭ ‬مصر‭ ‬متصلاً‭ ‬واستمرت‭ ‬حضارتها‭ ‬ممتده‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬الي‭ ‬جيل‭.‬

‭+ ‬لقد‭ ‬حاولنا‭ ‬هذا‭ ‬بالفعل‭ ..‬

س‭.‬ كــيــف؟

‭+ ‬بعض‭ ‬العلماء‭ ‬والفنانين‭ ‬والمفكرين‭ ‬منا‭ ‬شعروا‭ ‬بالحنين‭ ‬لارض‭ ‬كمت‭ ‬الحبيبه‭ ‬أرادوا‭ ‬ان‭ ‬يعودوا‭ ‬لها،‭ ‬لكنهم‭ ‬ضلوا‭ ‬الطريق‭ ‬للأسف‭.‬

س‭.‬ كيف‭ ‬ضلوا؟

‭+ ‬لم‭ ‬يتعرفوا‭ ‬علي‭ ‬معالمها،‭ ‬فذهبوا‭ ‬الي‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ‬واستقروا‭ ‬هناك‭.‬

س‭.‬ أين‭ ‬استقروا؟‭ ‬وما‭ ‬هذا‭ ‬المكان؟

‭+  ‬مكان‭ ‬تطلقون‭ ‬عليه‭ ‬اسم‭ ‬كوكب‭ ‬اليابان‭‬

س‭.‬ اليابان‭ !! ‬تركوا‭ ‬مصر‭ ‬وذهبوا‭ ‬الي‭ ‬اليابان؟

‭+ ‬نعم،‭ ‬الم‭ ‬تلاحظ‭ ‬حجم‭ ‬التقدم‭ ‬والإنجاز‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الكوكب؟‭ ‬ألا‭ ‬تري‭ ‬سلوك‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬المتحضر؟ انهم‭ ‬الامتداد‭ ‬الطبيعي‭ ‬لحضارة‭ ‬كمت‭ ‬القديمة‭ ‬التي‭ ‬فقدتموها‭.‬

س‭ .‬وكيف‭ ‬أخطأوا‭ ‬مصر‭ !! ‬الم‭ ‬يروا‭ ‬الأهرام‭ ‬وأبو‭ ‬الهول‭ !! ‬؟

‭+ ‬حتي‭ ‬الأهرام‭ ‬العظيمه‭ ‬لم‭ ‬تسلم‭ ‬من‭ ‬إهمالكم،‭ ‬كانت‭ ‬رمزاً‭ ‬للفخامه‭ .. ‬هل‭ ‬تعلم‭ ‬ان‭ ‬جدرانها‭ ‬كانت‭ ‬ملساء‭ ‬تلمع‭ ‬كالأحجار‭ ‬الكريمة‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الشمس،‭ ‬شوهتم‭ ‬هذه‭ ‬الاسطح‭ ‬انظر‭ ‬اليها‭ ‬الان‭.‬

س‭ .‬هذا‭ ‬بفعل‭ ‬الزمن‭ ‬يا‭ ‬مولاي‭ ‬وليس‭ ‬بفعلنا‭.‬

‭+ ‬دائماً‭ ‬لديكم‭ ‬الأعذار‭ ‬جاهزه‭ ‬وطازجه،‭ ‬ولماذا‭ ‬كسرتم‭ ‬انف‭ ‬ابو‭ ‬الهول؟

س‭ .‬نحن‭ ‬لم‭ ‬نفعل‭ ‬هذا،‭ ‬انه‭ ‬الشيخ‭ ‬صائب‭ ‬الدهر‭ ‬أيام‭ ‬الحكم‭ ‬الفاطمي‭ ‬لمصر‭ ‬حاول‭ ‬تدمير‭ ‬ابو‭ ‬الهول‭ ‬كاملاً‭ ‬علي‭ ‬اعتبار‭ ‬انه‭ ‬صنم‭.‬

‭+ ‬قل‭ ‬الاحتلال‭ ‬الفاطمي،‭ ‬ولا‭ ‬تقل‭ ‬الحكم‭ ‬الفاطمي‭ ..‬الغريب‭ ‬لا‭ ‬يحكم‭ ‬إنما‭ ‬يحتل‭ ‬ويتسلط،‭ ‬وهذا‭ ‬الصائب‭ ‬الاحمق‭ ‬ليس‭ ‬صائباً‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬مخطئ‭ ‬وافكاره‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬مصائب‭ ‬الدهر،‭ ‬تباً‭ ‬له‭ ‬ذاك‭ ‬المتخلف‭ .. ‬هل‭ ‬أزيدك‭ ‬من‭ ‬الشعر‭ ‬بيتاً؟

س‭.‬ تفضل‭ ‬يامولاي‭ ..‬

‭+ ‬هل‭ ‬تعلم‭ ‬ان‭ ‬جامعة‭ ‬السوربون‭ ‬واحده‭ ‬من‭ ‬اعرق‭ ‬بيوت‭ ‬العلم‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬يوجد‭ ‬في‭ ‬مدخلها‭ ‬تمثال‭ ‬لعالم‭ ‬الآثار‭ ‬العاشق‭ ‬لعلم‭ ‬المصريات،‭ ‬الذي‭ ‬فك‭ ‬طلاسم‭ ‬حجر‭ ‬رشيد‭ (‬چان‭ ‬فرنسوا‭ ‬شامبليون‭) ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬يوماً‭: ‬يتداعي‭ ‬الخيال‭ ‬ويسقط‭ ‬بلا‭ ‬حراك‭ ‬أمام‭ ‬الحضاره‭ ‬المصرية‭ ‬القديمة‭ .. ‬هذا‭ ‬التمثال‭ ‬صنعه‭ ‬مثال‭ ‬مأفون‭ ‬كاره‭ ‬لحضارتنا،‭ ‬جعل‭ ‬شامبليون‭ ‬التمثال‭ ‬يضع‭ ‬قدمه‭ ‬بحذائه‭ ‬فوق‭ ‬رأس‭ ‬احد‭ ‬حكام‭ ‬كمت‭ .. ‬وأنتم‭ ‬بكل‭ ‬أجهزتكم‭ ‬وجاليتكم‭ ‬الكبيرة‭ ‬العدد‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬فرنسا‭ ‬لم‭ ‬تحركوا‭ ‬ساكناً‭ ‬لمحو‭ ‬هذه‭ ‬الاهانه‭ ‬لأجدادكم‭ ‬ولتاريخكم‭ .. ‬أحياناً‭ ‬أسائل‭ ‬نفسي‭ ‬هل‭ ‬انتم‭ ‬فعلاً‭ ‬الامتداد‭ ‬الطبيعي‭ ‬لنا؟‭ ‬هل‭ ‬انتم‭ ‬من‭ ‬سلالتنا‭ ‬حقاً‭ .!!‬

س‭.‬ مولاي‭ ‬نحن‭ ‬هنا‭ ‬علي‭ ‬صفحات‭ ‬هذه‭ ‬الجريدة‭ ‬آثرنا‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬وكانت‭ ‬صورة‭ ‬هذا‭ ‬التمثال‭ ‬الأحمق‭ ‬تتصدر‭ ‬الصفحة‭ ‬الأولي‭ ‬من‭ ‬العدد‭.‬

‭+ ‬جميل‭ .. ‬وما‭ ‬النتيجه‭ ‬؟‭!!‬

س‭ .‬بخجل‭ ‬لا‭ ‬شئ‭ ‬‮……‬‭.‬

‭+ ‬هل‭ ‬بقي‭ ‬لديك‭ ‬شئ‭ ‬آخر‭ ‬تسأل‭ ‬عنه‭ ‬؟

س‭.‬ مازال‭ ‬عندي‭ ‬الكثير‭ ‬يامولاي‭ ..‬

‭+ ‬هات‭ ‬ما‭ ‬عندك‭ ‬؟

س‭.‬ مولاي‭ ‬،‭ ‬خطر‭ ‬بذهني‭ ‬سؤال‭ ‬الان،‭ ‬هل‭ ‬تأذن‭ ‬لي؟

‭+ ‬تفضل‭ ..‬انا‭ ‬هنا‭ ‬للاجابه‭ ‬علي‭ ‬أسئلتك‭ .. ‬إسئل‭ ‬ما‭ ‬شئت

س‭. ‬هذه‭ ‬البعثه‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬والفنانين‭ ‬والمفكرين‭ ‬التي‭ ‬ضلت‭ ‬طريقها‭ ‬واستقرت‭ ‬في‭ ‬كوكب‭ ‬اليابان،‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬تحل‭ ‬اهلاً‭ ‬وسهلاً‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الأقصر‭ ‬مثلاً‭ ‬صاحبة‭ ‬التاريخ‭ ‬التليد‭ ‬وعاصمة‭ ‬مصر‭ ‬القديمة؟

‭+ ‬ما‭ ‬الأقصر‭ ‬هذه؟

س‭.‬ الأقصر‭ ‬يا‭ ‬مولاي‭ .. ‬المدينه‭ ‬المصريه‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬ثلث‭ ‬آثار‭ ‬مصر التي‭ ‬تضم‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬سدس‭ ‬آثار‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬وحدها‭ .. ‬مدينة‭ ‬طيبه‭ !!‬

‭+ ‬طيبه‭ ‬حرفتم‭ ‬اسمها‭ ‬ايضاً‭ !! ‬يالكم‭ ‬من‭ ‬احفاد‭ ‬وجيل‭ ‬عاق‭.‬

س‭.‬ في‭ ‬الواقع‭ ‬نحن‭ ‬لم‭ ‬نفعل‭ ‬ذلك،‭ ‬العرب‭ ‬عندما‭ ‬دخلوا‭ ‬مصر‭ ‬انبهروا‭ ‬بعمارة‭ ‬المعابد‭ ‬المصريه‭ ‬التي‭ ‬تحفل‭ ‬بها‭ ‬طيبه‭ ‬ولانهم‭ ‬لم‭ ‬يعتادوا‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬النمط‭ ‬من‭ ‬العماره‭ ‬وهم‭ ‬اللذين‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬خيام‭ ‬اعتبروا‭ ‬المعبد‭ ‬قصراً‭ ‬وبالتالي‭ ‬أصبحت‭ ‬المدينه‭ ‬بالنسبه‭ ‬لهم‭ ‬مدينه‭ ‬قصور‭ ‬ثم‭ ‬تحور‭ ‬الاسم‭ ‬الي‭ ‬الأقصر‭.‬

‭+ ‬لماذا‭ ‬نكأت‭ ‬الجرح‭ ‬يا‭ ‬بني‭ ‬؟

س‭.‬ اي‭ ‬جرح‭ ‬تعني‭ ‬جلالتك‭ ‬؟

‭+ ‬جرح‭ ‬طيبه‭ ‬العظيمة‭ .. ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬الشهيدة‭ ‬التي‭ ‬اغتيلت‭ ‬بيد‭ ‬ابنائها‭ ..‬

س‭.‬ مهلاً‭ ‬مهلاً‭ ‬يا‭ ‬سيدي‭ ..‬هذا‭ ‬اتهام‭ ‬صعب

‭+ ‬انتم‭ ‬لا‭ ‬تعرفون‭ ‬ولا‭ ‬تقدرون‭ ‬قيمة‭ ‬الجوهرة‭ ‬الثمينة‭ ‬التي‭ ‬علي‭ ‬ارضكم‭ .. ‬ارض‭ ‬كمت،‭ ‬طيبه‭ ‬هذه‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬اي‭ ‬بلد‭ ‬متحضر‭ ‬لجعلوها‭ ‬مركز‭ ‬الكون‭ ‬كله‭ ‬وحج‭ ‬اليها‭ ‬كل‭ ‬عشاق‭ ‬الحضارة‭ .. ‬الكنوز‭ ‬التي‭ ‬في‭ ‬باطن‭ ‬الأرض‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬التي‭ ‬فوق‭ ‬الارض‭ .‬

س‭.‬ وما‭ ‬هي‭ ‬مآخذك‭ ‬علينا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الامر؟

‭+ ‬مآخذي‭ ‬أنكم‭ ‬تعاملتم‭ ‬معها‭ ‬كأي‭ ‬مدينه‭ ‬سكنيه‭ ‬عاديه‭ ..‬

س‭ .‬وما‭ ‬الضرر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬؟

‭+ ‬الضرر‭ ‬يا‭ ‬عزيزي‭ ‬أنكم‭ ‬تزيدون‭ ‬معدلات‭ ‬التلوث‭ ‬فيها‭ ‬يوماً‭ ‬بعد‭ ‬يوم،‭ ‬وتعرضون‭ ‬كنوزها‭ ‬للتلف‭ ‬والنهب،‭ ‬وتقللون‭ ‬من‭ ‬قيمتها‭ ‬كمدينة‭ ‬كازموبوليتان‭ ‬مدينه‭ ‬عالمية‭ ‬هي‭ ‬عاصمة‭ ‬الحضارة‭ ‬علي‭ ‬مر‭ ‬التاريخ‭.‬

س‭.‬ لكننا‭ ‬لم‭ ‬نعرضها‭ ‬للتلوث‭ ‬أبداً‭ ‬يا‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭.‬

‭+‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬المقدسة‭ ‬زرعنا‭ ‬في‭ ‬باطنها‭ ‬كنوزاً‭ ‬وأنتم‭ ‬غرستم‭ ‬شبكه‭ ‬من‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬لسكان‭ ‬المدينه،‭ ‬تلوثون‭ ‬هوائها‭ ‬بعوادم‭ ‬ومخلفات‭ ‬العصر‭ ‬الذي‭ ‬تعيشون‭ ‬فيه‭.‬

س‭.‬ وماذا‭ ‬علينا‭ ‬ان‭ ‬نفعل؟‭ ‬هل‭ ‬نلقي‭ ‬هؤلاء‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬العراء‭ ‬بلا‭ ‬مأوي؟

‭+ ‬أليس‭ ‬لديكم‭ ‬اي‭ ‬حلول‭ ‬اخري‭ ‬خارج‭ ‬الصندوق‭ ‬غير‭ ‬هذا‭ ‬الحل‭ ‬العبقري؟

مما‭ ‬لاشك‭ ‬فيه‭ ‬انه‭ ‬لديكم‭ ‬سجل‭ ‬مشرف‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬المدن‭ ‬الجديدة‭ ‬علي‭ ‬طول‭ ‬البلاد‭ ‬وعرضها‭ ‬وهذا‭ ‬يحسب‭ ‬لكم‭ ‬وان‭ ‬غاب‭ ‬عنكم‭ ‬كالعاده‭ ‬ان‭ ‬تؤكدوا‭ ‬علي‭ ‬الطابع‭ ‬الكمتي‭ ‬الخالص‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العمارة‭ ‬الكمتيه‭ ‬وتسولتم‭ ‬عمارة‭ ‬الشعوب‭ ‬الاخري‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬هويتكم‭ ..‬السؤال‭ ‬هو‭ :‬لماذا‭ ‬أنشأتم‭ ‬الإسماعيلية‭ ‬الجديدة‭ ‬والقاهرة‭ ‬الجديدة‭ ‬وغيرهما‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬الجديدة‭ ‬ولم‭ ‬تفكروا‭ ‬في‭ ‬الأقصر‭ ‬الجديدة‭ ‬؟‭ ‬هل‭ ‬الامر‭ ‬صعب؟

نفس‭ ‬التركيبة‭ ‬السكانيه‭ ‬ونفس‭ ‬خريطة‭ ‬البلد‭ ‬تنقل‭ ‬الي‭ ‬مكان‭ ‬جديد‭ ‬وتنفذ‭ ‬علي‭ ‬ارض‭ ‬الواقع‭ ‬بمقياس‭ ‬رسم‭ ‬اكبر‭ ‬اكثر‭ ‬براحاً،‭ ‬بمعني‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬الشوارع‭ ‬هي‭ ‬الشوارع‭ ‬والميادين‭ ‬وكافة‭ ‬المنشآت‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬مواقعها‭ ‬من‭ ‬بعضها‭ ‬لكن‭ ‬بمساحات‭ ‬اكبر،‭ ‬الشارع‭ ‬الذي‭ ‬عرضه‭ ‬الان‭ ‬ستة‭ ‬أمتار، اجعلوه‭ ‬عشرين‭ ‬متراً‭ ‬مثلاً‭ ‬وانقلوا‭ ‬السكان‭ ‬والأحياء‭ ‬الصناعية‭ ‬وغيرها‭ ‬الي‭ ‬المدينة‭ ‬الجديدة، ‬الأقصر‭ ‬الجديدة‭ ‬هل‭ ‬في‭ ‬الامر‭ ‬صعوبه؟‭! ‬هل‭ ‬الحل‭ ‬مستحيل‭ ‬؟‭!‬

س‭.‬ وماذا‭ ‬عن‭ ‬الأقصر‭ ‬الحاليه؟

‭+‬هذه‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يعود‭ ‬لها‭ ‬اسمها‭ ‬الأصلي‭ ‬الحقيقي‭ ‬هذه‭ ‬مدينة‭ ‬طيبه‭ ‬وليست‭ ‬اقصراً‭ .. ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يعود‭ ‬اليها‭ ‬رونقها‭ ‬وجلالها‭ ‬ويحتفي‭ ‬بها‭ ‬كمحمية‭ ‬اثريه‭ ‬ينزع‭ ‬من‭ ‬جوفها‭ ‬كل‭ ‬شبكات‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬ويبعد‭ ‬عنها‭ ‬كل‭ ‬مؤثرات‭ ‬التلوث‭ ‬البيئي،‭ ‬ويزال‭ ‬كل‭ ‬التعديات‭ ‬علي‭ ‬ارضها،‭ ‬وتقطع‭ ‬عنها‭ ‬كل‭ ‬يد‭ ‬من‭ ‬أيدي‭ ‬المخربين‭ ‬ولصوص‭ ‬الآثار‭ .. ‬تحاط‭ ‬من‭ ‬خارجها‭ ‬بالكامل‭ ‬بسور‭ ‬من‭ ‬الأشجار‭ ‬الوارفة‭ ‬تملأ‭ ‬جوها‭ ‬بالأكسجين‭ ‬النقي،‭ ‬ويعلن‭ ‬عن‭ ‬مدينة‭ ‬طيبه‭) ‬في‭ ‬ثوبها‭ ‬الجديد‭ ‬كعاصمة‭ ‬ومحميه‭ ‬آثريه،‭ ‬احتفلوا‭ ‬بإعادة‭ ‬اكتشاف‭ ‬طيبه‭ ‬وافتتاحها‭ ‬في‭ ‬ثوبها‭ ‬الحديد،‭ ‬وليكن‭ ‬احتفالكم‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬رأس‭ ‬السنة‭ ‬المصريه‭.‬

س‭ .‬اقتراح‭ ‬وطني‭ ‬عبقري‭ ‬سيحمي‭ ‬تراثنا‭ ‬وينمي‭ ‬صناعة‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬البلد‭.‬

‭+‬أعود‭ ‬فأكرر‭ ‬سؤالي‭: ‬أيها‭ ‬المصريون،‭ ‬أيها‭ ‬السيدات‭ ‬والساده‭ ‬المسؤلون‭ ‬اصحاب‭ ‬القرار،‭ ‬هل‭ ‬في‭ ‬الامر‭ ‬صعوبه‭ ‬لمن‭ ‬انقذوا‭ ‬آثار‭ ‬النوبه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ومن‭ ‬عبروا‭ ‬القناه؟‭.. ‬اذاً‭ ‬متي‭ ‬تبدأون؟

هل‭ ‬يذهب‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬مع‭ ‬ادراج‭ ‬الرياح‭ ‬؟‭ ‬هل‭ ‬يذهب‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬كما‭ ‬راحت‭ ‬هنادي‭ ‬في‭ ‬الوبا؟

س‭ .‬مولاي‭ ‬كيف‭ ‬عرفت‭ ‬هنادي‭ ‬ومن‭ ‬ادراك‭ ‬انها‭ ‬ذهبت‭ ‬مع‭ ‬الوبا؟‭ ‬هل‭ ‬قرأت‭ ‬كتاب‭ ‬دعاء‭ ‬الكروان‭ ‬لطه‭ ‬حسين؟

‭+ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬شاهدت‭ ‬الفيلم‭ ‬لفاتن‭ ‬حمامه‭.‬

س‭.‬ يا‭ ‬لك‭ ‬من‭ ‬مصري‭ ‬قح‭ ‬كالنبيذ‭ ‬المعتق

س‭ .‬ختاماً‭ ‬اسمح‭ ‬لي‭ ‬بالأصالة‭ ‬عن‭ ‬نفسي‭ ‬وعن‭ ‬أسرة‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬ان‭ ‬أتقدم‭ ‬بخالص‭ ‬الشكر‭ ‬علي‭ ‬سعة‭ ‬صدر‭ ‬جلالتكم‭ ‬وحصولنا‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬الصحفي‭ ‬المتميز‭ ‬من‭ ‬سموك‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬أحمس‭ ‬الأول‭ ‬طارد‭ ‬الهكسوس‭ ‬ومؤسس‭ ‬الدوله‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬الاسرة‭ ‬الثامنة‭ ‬عشر‭.‬

‭+ ‬الشكر‭ ‬لكم‭ ‬ولجريدتكم‭ ‬الغراء‭ .. ‬بهذه‭ ‬المناسبة،‭ ‬الان‭ ‬جاء‭ ‬دوري‭ ‬لأسئلك‭.‬

س‭.‬ تفضل‭ ‬يا‭ ‬مولاي

‭+ ‬هل‭ ‬تعرف‭ ‬يوسف‭ ‬عندما‭ ‬اشتراه‭ ‬التجار‭ ‬الاسماعليون‭ ‬وجاؤا‭ ‬به‭ ‬الي‭ ‬كمت،‭ ‬ما‭ ‬الاسم‭ ‬الذي‭ ‬اطلقه‭ ‬عليه‭ ‬المصريون؟

س‭.‬ نعم‭ ‬اعرف‭. ‬كان‭ ‬اسمه‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬سفناط‭ ‬فعنيح‭.‬

‭+ ‬أجابه‭ ‬صحيحه‭… ‬شكراً‭ ‬لك‭ ‬يا‭ ‬اخ سفناط‭‬

س‭.‬ كلمه‭ ‬اخيره‭ ‬يقدمها‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬أحمس‭ ‬الأول‭ ‬لجريدة‭ ‬كاريزما‭.‬

‭+ ‬ابدأ‭ ‬بأمنياتي‭ ‬الطيبه‭ ‬لهذه‭ ‬الجريدة‭ ‬المتميزه،‭ ‬كما‭ ‬أوجه‭ ‬تحياتي‭ ‬لقراء‭ ‬الجريدة‭ .. ‬أما‭ ‬الأستاذ‭ ‬وائل‭ ‬لطف‭ ‬الله أقول‭ ‬له‭ ‬برافو‭ ‬واتكل‭ ‬علي‭ ‬الله‭.‬

س‭ .‬ما‭ ‬هي‭ ‬أمنياتك‭ ‬لنا‭ .. ‬نحن‭ ‬احفاد‭ ‬المصريين‭ ‬القدماء

‭+ ‬امنياتي‭ ‬لكم‭ :‬‭‬أن‭ ‬تكونوا‭ ‬مصريين‭ ‬أكثر‭…‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق