أمومة وطفولة

أشهر الأخطاء فى تربية الأطفال

تربية الأطفال

إن‭ ‬تنشئة‭ ‬طفل‭ ‬سوي‭ ‬نفسيًا‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬التربية‭ ‬السليمة‭ ‬التي‭ ‬تلقاها‭ ‬من‭ ‬أسرته‭ ‬التي‭ ‬تلعب‭ ‬دورًا‭ ‬هامًا‭ ‬في‭ ‬تربية‭ ‬الطفل‭ ‬وتكوين‭ ‬شخصيته‭ ‬وتحديد‭ ‬سلوكه‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يُدركه‭ ‬جميع‭ ‬الآباء‭ ‬لذا‭ ‬يحاولون‭ ‬تربية‭ ‬أبنائهم‭ ‬ليصبحوا‭ ‬أفضل‭ ‬ولكن‭ ‬النوايا‭ ‬الحسنة‭ ‬وحدها‭ ‬لا‭ ‬تكفي‭ ‬للتربية‭ ‬السليمة‭ ‬فهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأخطاء‭ ‬التي‭ ‬يقع‭ ‬فيها‭ ‬الآباء‭ ‬‮ ‬وتؤثر‭ ‬على‭ ‬شخصية‭ ‬الأبناء‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬وعادة‭ ‬ما‭ ‬يرتكبها‭ ‬الآباء‭ ‬بحسن‭ ‬نية‭ ‬وفيما‭ ‬يلي‭ ‬أشهر‭ ‬تلك‭ ‬الأخطاء‭.‬

١‬‭ -‬الثناء‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬التصرفات‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الطفل:

‬بعض‭ ‬الآباء‭ ‬يشجعون‭ ‬أطفالهم‭ ‬بالثناء‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬تصرف‭ ‬يقومون‭ ‬به‭ ‬حتى‭ ‬لوكان‭ ‬ذلك‭ ‬التصرف‭ ‬بسيطًا‭ ‬أو‭ ‬بديهيًا‭ ‬اعتقادًا‭ ‬منهم‭ ‬بأنهم‭ ‬يشجعون‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬تكرار‭ ‬هذا‭ ‬الفعل‭ ‬ولكن‭ ‬الإفراط‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يجعل‭ ‬الطفل‭ ‬محب‭ ‬للثناء‭ ‬وينتظر‭ ‬الشكر‭ ‬دائمًا‭ ‬من‭ ‬الآخرين‭ ‬لدرجة‭ ‬عدم‭ ‬قيامه‭ ‬بأي‭ ‬تصرف‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬مكافأة‭ ‬له‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬دافع‭ ‬الطفل‭ ‬في‭ ‬القيام‭ ‬بالأعمال‭ ‬الجيدة‭ ‬هو‭ ‬المادة‭.‬

‮٢‬‭ -‬المقارنة‭ ‬مقارنة‭ ‬الطفل‭ ‬بغيره:

‭ ‬من‭ ‬سواء‭ ‬أصدقائه‭ ‬أو‭ ‬أقاربه‭ ‬أو‭ ‬أخواته‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تشوه‭ ‬شخصية‭ ‬الطفل،‭ ‬وتفقده‭ ‬ثقته‭ ‬بنفسه،‭ ‬وتُشعره‭ ‬بالنقص،‭ ‬فلكل‭ ‬طفل‭ ‬مهاراته‭ ‬وقدراته‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تجعله‭ ‬مميزًا‭ ‬عن‭ ‬غيره‭ ‬ويكمن‭ ‬دور‭ ‬الآباء‭ ‬في‭ ‬مساعدته‭ ‬على‭ ‬اكتشاف‭ ‬ما‭ ‬يميزه‭ ‬لا‭ ‬ما‭ ‬يجعله‭ ‬مجردة‭ ‬صورة‭ ‬من‭ ‬أطفال‭ ‬آخرين‭ ‬يعتقدون‭ ‬أنهم‭ ‬أفضل‭ ‬منه‭.‬

‮٣‬‭ -‬محاولة‭ ‬جعل‭ ‬الطفل‭ ‬يشعر‭ ‬بالسعادة:

‭ ‬على‭ ‬الطفل‭ ‬أن‭ ‬يتعلم‭ ‬وحده‭ ‬كيف‭ ‬يكون‭ ‬سعيدًا‭ ‬ولكن‭ ‬نجد‭ ‬بعض‭ ‬الآباء‭ ‬يرون‭ ‬أن‭ ‬مهمتهم‭ ‬الأساسية‭ ‬هي‭ ‬توفير‭ ‬سبل‭ ‬السعادة‭ ‬للطفل‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬خاطئ‭ ‬فلا‭ ‬يمكن‭ ‬أبدًا‭ ‬إجبار‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يشعر‭ ‬بالسعادة‭.‬

‮٤‬‭-‬ استخدام‭ ‬أساليب‭ ‬التوبيخ‭ ‬أو‭ ‬التهديدات:

‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الآباء‭ ‬مطلقًا‭ ‬أن‭ ‬يُشعِروا‭ ‬الطفل‭ ‬بأنهم‭ ‬لا‭ ‬يحبونه‭ ‬نتيجة‭ ‬تصرفاته،‭ ‬أو‭ ‬جعله‭ ‬يشعر‭ ‬بالذنب‭ ‬لقيامه‭ ‬بأي‭ ‬تصرف‭ ‬غير‭ ‬مرغوب‭ ‬فيه‭ ‬وهو‭ ‬أسلوب‭ ‬قد‭ ‬يحقق‭ ‬المراد‭ ‬منه‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير‭ ‬في‭ ‬جعل‭ ‬الطفل‭ ‬يرضخ‭ ‬لتوجيهاتهم‭ ‬ولكنه‭ ‬يغرس‭ ‬في‭ ‬الطفل‭ ‬الشعور‭ ‬بالنقص‭ ‬وفقدان‭ ‬الثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬ويحـد‭ ‬مـن‭ ‬تفـاعله‭ ‬مـع‭ ‬الآخرين‭ ‬ليصبح‭ ‬شخصية‭ ‬انطوائية‭. ‬

‮٥‬‭ -‬الحماية‭ ‬والدلال‭ ‬الزائد‭:‬

ينعكس‭ ‬حب‭ ‬الآباء‭ ‬لأبنائهم‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬حماية‭ ‬زائدة‭ ‬تجعلهم‭ ‬ينوبون‭ ‬عن‭ ‬الطفل‭ ‬في‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬وحده،‭ ‬مخافة‭ ‬أن‭ ‬يصاب‭ ‬بسوء‭ ‬أو‭ ‬لتوفير‭ ‬سبل‭ ‬الراحة‭ ‬له‭ ‬ويحرمون‭ ‬بذلك‭ ‬الطفل‭ ‬من‭ ‬فرصة‭ ‬اتخاذ‭ ‬قراره‭ ‬بنفسه،‭ ‬وهذا‭ ‬الأسلوب‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬يؤثر‭ ‬سلبًا‭ ‬على‭ ‬الطفل‭ ‬وشخصيته؛‭ ‬فيكبر‭ ‬الطفل‭ ‬بشخصية‭ ‬اتكالية‭ ‬غير‭ ‬مستقلة‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬غيره‭ ‬في‭ ‬القيام‭ ‬بواجباته‭ ‬وعدم‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬المسؤولية‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬المغالاة‭ ‬في‭ ‬الرعاية‭ ‬والدلال‭ ‬يجعل‭ ‬الطفل‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تكوين‭ ‬علاقات‭ ‬ناجحة‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭ ‬ومواجهة‭ ‬الحياة‭ ‬لأنه‭ ‬ليس‭ ‬لديه‭ ‬تجارب‭ ‬كافية‭ ‬تمكنه‭ ‬من‭ ‬مواجهة‭ ‬الأحداث‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭.‬

‮٦‬‭ -‬الإهانة‭ ‬اللفظية‭ ‬أو‭ ‬الجسدية:

‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التحذيرات‭ ‬المتكررة‭ ‬من‭ ‬خطورة‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬السُباب‭ ‬أو‭ ‬الضرب‭ ‬كأسلوب‭ ‬لتقويم‭ ‬سلوك‭ ‬الطفل،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الآباء‭ ‬يلجأوا‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬السلوك‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يُساعد‭ ‬في‭ ‬غرز‭ ‬أي‭ ‬قيمة‭ ‬تربوية‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تشويه‭ ‬نفسية‭ ‬الطفل‭ ‬وتربيته‭ ‬على‭ ‬الخوف‭ ‬مما‭ ‬يُضعف‭ ‬ثقته‭ ‬بنفسه‭ ‬فضلًا‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬الضرب‭ ‬يُعالج‭ ‬المشكلة‭ ‬ظاهريًا‭ ‬وبصورة‭ ‬مؤقته‭ ‬دون‭ ‬فهم‭ ‬حقيق‭ ‬لاحتياجات‭ ‬الطفل‭ ‬النفسية‭.‬

‮٧‬‭ -‬اختلاف‭ ‬الرأي‭ ‬بين‭ ‬الأبوين:

‭ ‬نجد‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأسر‭ ‬إذا‭ ‬قام‭ ‬أحد‭ ‬الأبوين‭ ‬بعقاب‭ ‬الطفل‭ ‬يحاول‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬التدخل‭ ‬لمنع‭ ‬هذا‭ ‬العقاب‭ ‬أو‭ ‬كسره‭ ‬في‭ ‬غيابه‭ ‬والتكتم‭ ‬على‭ ‬الأمر‭ ‬وهو‭ ‬سلوك‭ ‬تربوي‭ ‬خاطئ‭ ‬يُعلم‭ ‬الطفل‭ ‬الكذب‭ ‬والخداع‭ ‬وعدم‭ ‬إدراك‭ ‬أخطاءه‭ ‬كما‭ ‬إنه‭ ‬يعزز‭ ‬من‭ ‬الانقسام‭ ‬في‭ ‬الأُسرة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد‭ ‬حيث‭ ‬ينجذب‭ ‬الطفل‭ ‬إلى‭ ‬الطرف‭ ‬المتسامح‭ ‬ويبدأ‭ ‬في‭ ‬النفور‭ ‬من‭ ‬الطرف‭ ‬الذي‭ ‬يعاقبه‭ ‬ويجعل‭ ‬‮ ‬الطفل‭ ‬مشتتًا‭ ‬بين‭ ‬الأوامر‭ ‬المتضاربة‭ ‬للأب‭ ‬والأم‭ ‬مما‭ ‬ينعكس‭ ‬على‭ ‬شخصيته‭ ‬وسلوكه‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭. ‬لذا‭ ‬على‭ ‬الأبوين‭ ‬تبادل‭ ‬الأدوار‭ ‬بينهم‭ ‬في‭ ‬العقاب‭ ‬فيقوم‭ ‬أحدهما‭ ‬بفرض‭ ‬العقوبة‭ ‬بينما‭ ‬يتولى‭ ‬الآخر‭ ‬تقييم‭ ‬أثر‭ ‬هذا‭ ‬العقاب‭ ‬على‭ ‬تصحيح‭ ‬سلوك‭ ‬الطفل‭ ‬وتوجيهه،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬استمرار‭ ‬أحد‭ ‬الوالدين‭ ‬في‭ ‬العقاب‭ ‬قد‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬حب‭ ‬الطفل‭ ‬له‭ ‬ويُشعر‭ ‬الطفل‭ ‬بقسوته‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬تُرسخ‭ ‬لدى‭ ‬الطفل‭ ‬الاعتقاد‭ ‬بأن‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬هو‭ ‬الأضعف‭ ‬مما‭ ‬يجعله‭ ‬يتجاهل‭ ‬توجيهاته‭ ‬و‭ ‬ملاحظاته‭.‬

‮٨‬‭ -‬عدم‭ ‬الثبات‭ ‬في‭ ‬المعاملة‭ :‬‮ ‬‭ ‬

عدم‭ ‬الثبات‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬محددة‭ ‬للتربية‭ ‬والتوجيه‭ ‬وعدم‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬أساليب‭ ‬الثواب‭ ‬والعقاب‭ ‬مثل‭ ‬معاقبة‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬سلوك‭ ‬معين‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬ما‭ ‬ومسامحته‭ ‬أو‭ ‬مكافأته‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬السلوك‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬الطفل‭ ‬مشتتًا‭ ‬بين‭ ‬الصح‭ ‬والخطأ‭ ‬وتجعله‭ ‬شخصية‭ ‬مزدوجة‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭. ‬

‮٩‬‭ -‬الكذب‭ ‬على‭ ‬الطفل‭:‬

هل‭ ‬سمعتِ‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬عن‭ ‬الأم‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬ابنتها‭ ‬بجارهما‭ ‬العجوز‭ ‬الأصلع‭ ‬حتى‭ ‬تقنعها‭ ‬بتناول‭ ‬الطعام؟‭ ‬بالتأكيد‭ ‬سمعتِ‭ ‬أشياء‭ ‬مشابهة،‭ ‬المشكلة‭ ‬أن‭ ‬الكذب‭ ‬الأبيض‭ ‬قد‭ ‬يجعلكِ‭ ‬تسيطرين‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬بشكل‭ ‬مؤقت،‭ ‬لكن‭ ‬بالتأكيد‭ ‬ستؤرقكِ‭ ‬عواقبه‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬أخرى‭.‬‮ ‬فماذا‭ ‬لو‭ ‬اضطرت‭ ‬الأم‭ ‬أن‭ ‬تركب‭ ‬المصعد‭ ‬مع‭ ‬ابنتها‭ ‬وصادف‭ ‬وجود‭ ‬جارهما‭ ‬الأصلع‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬وحشًا‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬الطفلة؟‭ ‬حاولي‭ ‬دائمًا‭ ‬أن‭ ‬تخبري‭ ‬طفلكِ‭ ‬بالحقيقة،‭ ‬فمثلًا‭ ‬إذا‭ ‬امتنع‭ ‬عن‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المدرسة،‭ ‬اشرحي‭ ‬له‭ ‬أنكِ‭ ‬أيضًا‭ ‬لا‭ ‬تحبين‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬العمل‭ ‬كثيرًا،‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬واجبات‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬المرء‭ ‬تأديتها،‭ ‬فتعاطفكِ‭ ‬مع‭ ‬حالته‭ ‬وشعوره‭ ‬بأنكِ‭ ‬تمرين‭ ‬بتجارب‭ ‬مشابهة لتجاربه‭ ‬لهما‭ ‬مفعول‭ ‬السحر‭.‬

‮٠١‬‭ -‬عدم‭ ‬التزام‭ ‬الأم‭ ‬بما‭ ‬تقوله‭ ‬للطفل‭    :‬

التهديد‭ ‬دون‭ ‬تنفيذ‭ ‬طريقة‭ ‬أكيدة‭ ‬تدفع الطفل للتحدي‮ ‬وعدم‭ ‬تحسين سلوكه،‭ ‬لذا‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬أن‭ ‬تحذري‭ ‬طفلك‭ ‬بحزم‭ ‬من‭ ‬عواقب‭ ‬عدم‭ ‬الالتزام‭ ‬بكلامك،‭ ‬فإذا‭ ‬أصر‭ ‬على‭ ‬تجاهل‭ ‬الأمر،‭ ‬نفذي‭ ‬العقاب‭ ‬المناسب‭.‬‮ ‬وفي‭ ‬المرة‭ ‬التالية‭ ‬ذكريه‭ ‬بلطف‭ ‬بالعقاب‭ ‬السابق،‭ ‬وأوضحي‭ ‬له أنكِ‭ ‬تتوقعين‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يتصرف‭ ‬بطريقة‭ ‬مهذبة،‭ ‬لأنكِ‭ ‬لا‭ ‬ترجين‭ ‬معاقبته‭ ‬مثل‭ ‬المرة‭ ‬السابقة‭.‬

‮١١‬‭-‬ عدم‭ ‬التزام‭ ‬الأم‭ ‬بالقواعد‭ ‬التي‭ ‬وضعتها‭ ‬بنفسها‭:‬‮ ‬

من‭ ‬أكثر‭ ‬الأمثلة‭ ‬شيوعًا‭ ‬أن‭ ‬تقولي‭ ‬لطفلكِ‭: ‬‭”‬لا‭ ‬تكذب‭”‬،‭ ‬ثم‭ ‬يرد‭ ‬على‭ ‬التليفون‭ ‬فتشيرين له‭ ‬بأن‭ ‬يقول‭ ‬للمتصل إنكِ‭ ‬نائمة‭.‬‮ ‬عليكِ‮ ‬توخي‭ ‬الحذر‭ ‬بأن‭ ‬تلتزمي‭ ‬أنتِ‭ ‬وزوجك‭ ‬بالقواعد‭ ‬التي‭ ‬تلزمان‭ ‬طفلكما‭ ‬بها،‭ ‬لأنه‭ ‬مرآتكما‭ ‬وسيحاكي‭ ‬تصرفاتكما‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬التصرفات‭ ‬متناقضة‭ ‬مع‭ ‬القواعد‭ ‬الموضوعة‭ ‬بالمنزل‭. ‬فتعلمي‭ ‬كيف‭ ‬تكوني‭ ‬قدوة‭ ‬لأطفالك‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق