حواراتوائل لطف الله

صحافة المصريين فى أمريكـا ” جـريـدة كـاريـزمــا “

إحدى الجرائد الناطقة بالعربية والإنجليزية فى أمريكا

مع‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬المهاجرين‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬إلى‭ ‬الخارج‭ ‬وخاصة‭ ‬فى‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭ ‬التى‭ ‬تضع‭ ‬برامج‭ ‬ونظم‭ ‬للهجرة‭ ‬الشرعية‭ ‬مثل‭ ‬أمريكا‭ ‬وكندا.

تشكلت‭ ‬الجاليات‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬الولايات‭ ‬الأمريكية‭ ‬،‭ ‬ولأن‭ ‬الصحافة‭ ‬هى‭ ‬نبض‭ ‬المجتمعات‭ ‬وضميرها‭ ‬الحى،‭ ‬فقد‭ ‬أخذ‭ ‬بعض‭ ‬المصريين‭ ‬مبادرة‭ ‬تأسيس‭ ‬جريدة‭ ‬ناطقة‭ ‬بالعربية‭ ‬يعبرون‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬عن‭ ‬اخبارهم‭ ‬وأفكارهم‭ ‬ومعيشتهم‭ ‬فى‭ ‬المجتمع‭ ‬الأمريكى‭ ‬وهى‭ ‬فى‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬مصريتهم‭ ‬وتواصلهم‭ ‬مع‭ ‬مشاكل‭ ‬الوطن‭ ‬الذى‭ ‬تركته‭ ‬الطيور‭ ‬المهاجرة‭ ‬بأجسادها‭ ‬بينما‭ ‬تظل‭ ‬أرواحهم‭ ‬معلقة‭ ‬به‭ ‬مشدودة‭ ‬إليه‭.‬

وقد‭ ‬حاولت‭ ‬الأقباط‭ ‬متحدون‭ ‬رصد‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬التجارب‭ ‬فى‭ ‬إصدار‭ ‬الجرائد‭ ‬فى‭ ‬وقت‭ ‬أصبحت‭ ‬فيه‭ ‬الصحافة‭ ‬الورقية‭ ‬تستنزف‭ ‬خسائرها‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬العالم‭ ‬وتواجه‭ ‬حرباً‭ ‬شرسة‭ ‬مع‭ ‬الصحافة‭ ‬الإلكترونية‭.‬

 حوار أجراه – إيهاب رشدى‬

وائل‭ ‬لطف‭ ‬الله‭ ‬إعلامى‭ ‬مصرى‭ ‬تخرج‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬الإعلام‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬قسم‭ ‬الصحافة،‭ ‬حاصل‭ ‬على‭ ‬دبلومة‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬وتقديم‭ ‬البرامج‭ ‬الإذاعية‭ ‬والتليفزيونية‭ ‬ودبلومة‭ ‬في‭ ‬الإعلان‭ ‬الإذاعى‭ ‬والتليفزيونى‭ ‬والتعليق‭ ‬الصوتى ‭ ‬Voice Overودبلومة‭ ‬في‭ ‬الجرافيك،‭ ‬عمل‭ ‬بالمجال‭ ‬الإعلامى‭ ‬والصحفى‭ ‬منذ‭ ‬عشرون‭ ‬عام.

في‭ ‬المجال‭ ‬الصحفى‭ ‬كمخرج‭ ‬صحفى‭ ‬ومصمم‭ ‬جرافيك‭ ‬ورسام‭ ‬كاريكاتير‭ ‬ومحرر‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الجرائد‭ ‬والمجلات‭ ‬المصرية‭ ‬والعربية‭ ‬المشهورة‭ ‬وايضاً‭ ‬عمل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الميديا‭ ‬كمعد‭ ‬ومراسل‭ ‬ومقدم‭  ‬للبرامج‭ ‬ومعلق‭ ‬صوتى‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬والإعلانات‭ ‬التجارية‭ ‬ومونتير‭ ‬ومخرج‭ ‬لايف‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬التليفزيونية‭ ‬بمصر‭ ‬وأمريكا‭.‬

إستقر‭ ‬به‭ ‬الأمر‭ ‬لإصدار‭ ‬جريدة‭ ‬ناطقة‭ ‬بالعربية‭ ‬والإنجليزية‭ ‬معاً‭ ‬بولاية‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬بأمريكا‭ ‬للجالية‭ ‬العربية‭ ‬فى‭ ‬أول‭ ‬نوفمبر‭ ‬2017‭ ‬بجانب‭ ‬نشاطة‭ ‬الإعلامى‭ ‬الآخر،‭ ‬إهتم‭ ‬في‭ ‬جريدته‭ ‬بالتواصل‭ ‬مع‭ ‬الشباب‭ ‬المصرى‭ ‬الذي‭ ‬سافر‭ ‬وهم‭ ‬أطفال‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا‭ ‬مع‭ ‬أسرهم‭ ‬فهم‭ ‬يتكلمون‭ ‬ويقرؤن‭ ‬الإنجليزية‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬العربية‭ ‬وأيضا‭ ‬إهتم‭ ‬بالأسر‭ ‬القادمة‭ ‬من‭ ‬بلادهم‭ ‬العربية‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬ثقافة‭ ‬الشعب‭ ‬الأمريكى‭ ‬والخدمات‭ ‬المقدمة‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البلاد،‭ ‬من‭ ‬خدمات‭ ‬هجرة‭ ‬وتعليم‭ ‬و‭ ‬إدارة‭ ‬مرور‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬المهاجر‭ ‬المصرى‭ ‬والعربي‭ ‬القادم‭ ‬من‭ ‬بلاده،‭ ‬فحاول‭ ‬أن‭ ‬يرضى‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬لتصبح‭ ‬جريدة‭ ‬شبابية‭ ‬ثقافية‭ ‬شامله‭ ‬يهتم‭ ‬بها‭ ‬الصغار‭ ‬قبل‭ ‬الكبار‭ ‬ويحرصون‭ ‬على‭ ‬إقتنائها‭ ‬للتثقيف‭ ‬منها‭ ‬والتعلم‭ ‬كيف‭ ‬يعيشون‭ ‬بشكل‭ ‬أفضل‭ ‬فى‭ ‬بلاد‭ ‬العم‭ ‬سام.

نهيك‭ ‬عن‭ ‬إخراجها‭ ‬الصحفى‭ ‬والفنى‭ ‬المتميز‭ ‬الذى‭ ‬يجبرك‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تقتنيها‭ ‬وتحترمها‭ ‬وتحتفظ‭ ‬بها‭ ‬لقيمة‭ ‬المعلومات‭ ‬التى‭ ‬بها‭ ‬وأيضاً‭ ‬لتنوع‭ ‬الكتاب‭ ‬الكبار‭ ‬بها‭ ‬الذين‭ ‬يكتبون‭ ‬بشكل‭ ‬دورى‭ ‬ومتخصص‭ ‬لمواضيع‭ ‬متنوعه‭ ‬ومختلفه‭ ‬تفيد‭ ‬القارئ‭ ‬وتبنى‭ ‬شخصيته‭.‬

فكان‭ ‬معه‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ .. ‬

‭‬كيف‭ ‬بدأت‭ ‬فكرة‭ ‬الجريدة؟‭ ‬

‭‬وهل‭ ‬عملت‭ ‬بالصحافة‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬؟

‭‬بدأت‭ ‬فكرة‭ ‬الجريدة‭ ‬عند‭ ‬مراقبتي‭ ‬للجرائد‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الأمريكية‭ ‬فوجدت‭ ‬منها‭ ‬الجرائد‭ ‬المجتهده‭ ‬والتي‭ ‬تسعي‭ ‬لإكتساب‭ ‬قارئ‭ ‬حقيقي‭ ‬وجرائد‭ ‬آخري‭ ‬تسعي‭ ‬لجلب‭ ‬إعلانات‭ ‬فقط‭ ‬ولا‭ ‬يهمها‭ ‬القارئ‭ ‬لتلبية‭ ‬رغباته‭ ‬وإعطائه‭ ‬جرعه‭ ‬من‭ ‬الثقافة‭ ‬والخدمات‭ ‬المطلوبه‭ ‬له‭ ‬فكل‭ ‬همهم‭ ‬انهم‭ ‬يأتون‭ ‬بإعلانات‭ ‬تجاريه‭ ‬للربح‭ ‬وباقى‭ ‬الجريدة‭ ‬تكون‭ ‬Copy & Paste‭ ‬نقلاً‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬مواقع‭ ‬لجرائد‭ ‬اخري‭ ‬أو‭ ‬لوكالات‭ ‬أنباء‭ ‬عربية‭ ‬أو‭ ‬مواقع‭ ‬إخبارية، ‬فقط‭ ‬قَص‭ ‬ولصق‭ ‬وفي‭ ‬أغلب‭ ‬الأوقات‭ ‬تكون‭ ‬أخبار‭ ‬ومواضيع‭ ‬بائته‭ ‬وباقي‭ ‬الجريدة‭ ‬اعلانات‭ ‬تجارية‭ ‬بجوار‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬فالجريدة‭ ‬لا‭ ‬شكل‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬لون‭ ‬ولا‭ ‬رائحه‭ ‬للأسف‭ ‬وإستمر‭ ‬الحال‭ ‬هذا‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬السنوات‭ ‬وأنا‭ ‬أراقب‭ ‬السوق‭ ‬العربى‭ ‬بأكمله‭ ‬وكانت‭ ‬النتيجه‭ ‬لا‭ ‬شئ‭ ‬كان‭ ‬يرضينى‭ ‬كمتخصص‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬و‭ ‬كقارئ‭ ‬فى‭ ‬المقام‭ ‬الثانى‭.‬

كنـت‭ ‬وقتـها‭ ‬أعمل‭ ‬بقناة‭ ‬فضائية‭ ‬مصمـم‭ ‬جـرافيــك‭ ‬و‭‬Voice Over ‭‬ و‭ ‬مونتير‭ ‬وكان‭ ‬الحلم‭ ‬يراوضني‭ ‬بشده‭ ‬لإنتاج‭ ‬جريدة‭ ‬عربية‭ ‬محترمة‭ ‬تحترم‭ ‬عقلية‭ ‬القارئ‭ ‬العربي‭ ‬ولا‭ ‬تستخف‭ ‬به‭ ‬وبقدراته،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬قررت‭ ‬ان‭ ‬اصنع‭ ‬بنفسي‭ ‬جريدة‭ ‬خاصة‭ ‬بي‭ ‬واتخلص‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬السلبيات‭ ‬السابقة‭ ‬المعاشه‭ ‬مع‭ ‬الجرائد‭ ‬والمطبوعات‭ ‬الأخرى‭ ‬المتواجده‭ ‬بالسوق،‭ ‬فقررت‭ ‬الإعتماد‭ ‬علي‭ ‬الله‭ ‬وعلي‭ ‬قدراتي‭ ‬المقدمة‭ ‬هديه‭ ‬لي‭ ‬من‭ ‬عند‭ ‬الله‭ ‬فتوكلت‭ ‬علي‭ ‬الله‭ ‬وتم‭ ‬إعداد‭ ‬وتجهيز‭ ‬فكره‭ ‬الجريدة‭ ‬قبل‭ ‬ظهورها‭ ‬للنور‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬تقريباً‭ ‬لرسم‭ ‬الماكيت‭ ‬الأساسى‭ ‬للجريدة‭ ‬وإختيار‭ ‬الكُتاب‭ ‬والتعاقد‭ ‬معهم‭ ‬وإختيار‭ ‬الشخصيات‭ ‬لعمل‭ ‬حوارات‭ ‬صحفية‭ ‬والتركيز‭ ‬علي‭ ‬مجموعة‭ ‬الفنون‭ ‬الصحفية‭ ‬لإبراز‭ ‬طاقم‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬فهو‭ ‬على‭ ‬أعلي‭ ‬مستوي‭ ‬صحفى‭ ‬مهنى،‭ ‬وحرصنا‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬خدمة‭ ‬إعلامية‭ ‬صحفية‭ ‬مميزة‭ ‬ومحترمة‭ ‬للقارئ‭.‬

وبالفعل‭ ‬تم‭ ‬صدور‭ ‬العدد‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬كاريزما‭ ‬فى‭ ‬مناسبة‭ ‬تهم‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬فى‭ ‬أمريكا‭ ‬فهو‭ ‬عيد‭ ‬الشكر‭ ‬Thanksgiving‭ ‬يتم‭ ‬الإحتفال‭ ‬به‭ ‬فى‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬وفوجئنا‭ ‬بالنيجه‭ ‬بعد‭ ‬صدور‭ ‬أول‭ ‬عدد‭ ‬بضجه‭ ‬كبيره‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬الأوساط‭ ‬الإعلامية‭ ‬والصحفية‭ ‬والمجتمعات‭ ‬العربية‭ ‬والمصرية‭ ‬بأمريكا، نشكر‭ ‬الله‭ ‬تم‭ ‬توزيع‭ ‬العدد‭ ‬خلال‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬طباعتة‭.‬

سؤالك‭ ‬لى‭ ‬بأنى‭ ‬قد‭ ‬عملت‭ ‬بالصحافة‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬والجواب: فأنا‭ ‬أعمل‭ ‬فى‭ ‬المجال‭ ‬الصحفى‭ ‬والإعلامى‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬وبعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مع‭ ‬أكبر‭ ‬المؤسسات‭ ‬الإعلامية‭ ‬والصحفية‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬عام‭ ‬تقريباً‭ ‬منذ‭ ‬كنت‭ ‬أدرس‭.‬

هل‭ ‬يختلف‭ ‬إصدار‭ ‬الجرائد‭ ‬فى‭ ‬أمريكا‭ ‬عن‭ ‬مصر؟

‭‬بالطبع‭ ‬نعم‭ .. ‬يختلف‭ ‬إختلافاً‭ ‬كلى‭ ‬وجزئى‭ ‬بمعنى‭ ‬بسيط‭ ‬ولعدم‭ ‬الإطاله‭ ‬عليك‭ ‬وعلى‭ ‬قارئى‭ ‬العزيز،‭ ‬النظام‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬لإصدار‭ ‬الصحف‭ ‬منها‭ ‬الجرائد‭ ‬والمجلات يختلف‭ ‬إختلاف‭ ‬كلى‭ ‬وجزئى‭ ‬عن‭ ‬النظام‭ ‬المتبع‭ ‬فى‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوربية،‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬الموضوع‭ ‬أصعب‭ ‬بكثير‭ ‬ويمر‭ ‬بجهات‭ ‬متخصصة‭ ‬كثيرة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬تراخيص‭ ‬وشروط‭ ‬معينة‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬إجتيازك‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الشروط‭ ‬وتجهيز‭ ‬كل‭ ‬الأوراق‭ ‬وحتى‭ ‬بعد‭ ‬الحصول‭ ‬للموافقة‭ ‬علي‭ ‬النشر‭ ‬يتم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬الراقابه‭ ‬علي‭ ‬المطبوعه‭ ‬قبل‭ ‬الصدور‭ ‬وإتخاذ‭ ‬إفراج‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬عدد‭ ‬ينشر،‭ ‬ومن‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬العدد‭ ‬يفرم‭ ‬لو‭ ‬تم‭ ‬إكتشاف‭ ‬شيء‭ ‬مكتوب‭ ‬ليس‭ ‬علي‭ ‬هوا‭ ‬الرقابه،‭ ‬يعني‭ ‬بإختصار‭ ‬نظام‭ ‬معقد‭ ‬جداً‭ ‬ويحبط‭ ‬أي‭ ‬محاوله‭ ‬جاده‭ ‬لإصدار‭ ‬أى‭ ‬صحيفة،‭ ‬أما‭  ‬فى‭ ‬أمريكا‭ ‬و‭ ‬معظم‭ ‬الدول‭ ‬الأوربية‭ ‬يستطيع‭ ‬أى‭ ‬فرد‭ ‬أن‭ ‬يصدر‭ ‬جريدة‭  ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يسجل‭ ‬إسمها‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬تكرار‭ ‬إختيار‭ ‬الإسم‭ ‬أو‭ ‬وجود‭ ‬إسم‭ ‬مثيله‭ ‬فى‭ ‬السوق‭ ‬وعمل‭ ‬إعلان‭ ‬عنها‭ ‬وعن‭ ‬أهدافها‭ ‬قبل‭ ‬الإصدار‭ ‬فى‭ ‬جريدة‭ ‬قومية‭ ‬معترف‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬الولاية‭ ‬الصادر‭ ‬منها‭ ‬الجريدة‭ ‬وينتظر‭ ‬الرد‭ ‬من‭ ‬الجهه‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬خلال‭ ‬أسابيع،‭ ‬ثم‭ ‬يتم‭ ‬التجهيز‭ ‬للجريدة‭ ‬وثم‭ ‬بعد‭ ‬الطبع‭ ‬والتوزيع،‭ ‬ثم‭ ‬آخر‭ ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬مالية‭ ‬يدفع‭ ‬ضرائبها‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬ربح‭ ‬سنوى‭ ‬من‭ ‬الإعلانات‭ ‬وفى‭ ‬الحقيقة‭ ‬صدور‭ ‬جريدة‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬ليس‭ ‬بمشكلة،‭ ‬المشكلة‭ ‬الحقيقية‭ ‬التحضير‭ ‬لإنتاج‭ ‬منتج‭ ‬مؤثر‭ ‬يحترمه‭ ‬الجميع‭ ‬ويسعى‭ ‬على‭ ‬إقتنائه‭ ‬والحرص‭ ‬على‭ ‬قراءته‭.‬

‭‬ما‭ ‬هو‭ ‬دور‭ ‬ورســالـة‭ ‬صحافـــة‭ ‬المهجــر‭ ‬التـــى‭ ‬تصــدر‭ ‬بالعربية‭ ‬فى‭ ‬أمريكا‭ ‬وما‭ ‬هى‭ ‬التحديات‭ ‬التى‭ ‬تواجهها؟‮ ‬

الدور‭ ‬الحقيقي‭ ‬والرسالة‭ ‬المنوض‭ ‬بها‭ ‬لصحافة‭ ‬المهجر‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرى‭ ‬والسياسة‭ ‬المقام‭ ‬عليها‭ ‬جريدتنا‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬هى‭:‬

ــ‭ ‬التثقيف‭ ‬وتوعية‭ ‬الجمهور‭ ‬العربي‭ ‬المهاجر‭ ‬بالثقافة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬يعيشونها‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬غريبة‭ ‬عنهم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شئ‭.‬

ــ‭ ‬العمل‭ ‬علي‭ ‬نشر‭ ‬التوعيه‭ ‬والمعلومات‭ ‬التى‭ ‬تساعدهم‭ ‬وتفيدهم‭ ‬علي‭ ‬حياة‭ ‬أفضل‭ ‬بشكل‭ ‬سليم‭ ‬وقانوني‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬تصرفاتهم‭ ‬الحياتيه‭ ‬من‭ ‬دراسة‭ ‬وعمل‭ ‬و‭ ‬أسلوب‭ ‬حياة‭ ‬والمعرفه‭ ‬بقوانين‭ ‬البلد‭ ‬وطموحاتهم‭ ‬التى‭ ‬يريدون‭ ‬تحقيقها‭ ‬وكيف‭ ‬يحققونها‭ ‬بشكل‭ ‬أبسط‭ ‬وأسرع‭ ‬وأضمن‭.‬

ــ‭ ‬تقديم‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحتاجونه‭ ‬من‭ ‬مواضيع‭ ‬تفيدهم‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭ ‬اليومية‭ ‬من‭ ‬تعليم‭ ‬وتثقيف‭ ‬وتسليه‭ ‬وأدب،‭ ‬وتسليط‭ ‬الضوء‭ ‬علي‭ ‬الخدمات‭ ‬المقدمة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الجهات‭ ‬المسؤلة‭ ‬والشركات‭ ‬المتعاونه‭ ‬معنا‭ ‬من‭ ‬أجل‭  ‬المهاجرين‭ ‬وكيفية‭ ‬الحصول‭ ‬علي‭ ‬الخدمات‭ ‬لهم‭ ‬بشكل‭ ‬محترف‭ ‬وفعال،‭ ‬وتقديم‭ ‬العروض‭ ‬المفيده‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإعلانات‭ ‬التجارية‭.‬

ــ‭ ‬القدره‭ ‬على‭ ‬خلق‭ ‬مجتمع‭ ‬مترابط‭ ‬فى‭ ‬ظروف‭ ‬صعبه‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المهجر‭ ‬من‭ ‬غربه‭ ‬ووحده‭ ‬وإحباطات‭ ‬أحياناً‭ ‬وخداع‭ ‬أحياناً‭ ‬آخرى،‭ ‬لأن‭ ‬المهاجر‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬وحيد‭ ‬أحياناً‭ ‬أو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الأسرة‭ ‬متواجد‭ ‬هنا‭ ‬والجزء‭ ‬الآخر‭ ‬متواجد‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬الآخرى،‭ ‬ففكرة‭ ‬الحميمية‭ ‬ورجوعه‭ ‬إلي‭ ‬حنين‭ ‬البلد‭ ‬وتعاطفه‭ ‬وترابطه‭ ‬مع‭ ‬أهله‭ ‬مهمه‭ ‬جداً‭ ‬ومن‭ ‬ضمن‭ ‬أهدافنا‭ ‬فنهتم‭ ‬بهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تخصيص‭ ‬مواضيع‭ ‬و‭ ‬مقالات‭ ‬متنوعه‭ ‬لاكثر‭ ‬من‭ ‬عشرون‭ ‬كاتب‭ ‬وكاتبة‭ ‬من‭ ‬معظم‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬منها‭ ‬مصر‭ ‬ولبنان‭ ‬وسوريا‭ ‬والسودان‭ ‬وولايات‭ ‬أخرى‭ ‬يكتبون‭ ‬معنا‭ ‬وبشكل‭ ‬دورى‭ ‬ومخصوص‭ ‬لجريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬وهنا‭ ‬يسردون‭ ‬ويعرضون‭ ‬ويتكلمون‭ ‬مع‭ ‬القارئ‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬عن‭ ‬هموم‭ ‬بلادهم‭ ‬ومعاناتهم‭ ‬وتوقعاتهم‭ ‬وتواصلهم‭ ‬مع‭ ‬أهلهم‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المهجر‭ ‬بشكل‭ ‬أدبى‭ ‬فني‭ ‬محبب‭ ‬للقارئ‭ ‬العربي‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬فهم‭ ‬ينتظرون‭ ‬مقالات‭ ‬الكُتاب‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬ومهم‭ ‬لهم‭.‬

ــ‭ ‬التحديات‭ ‬التى‭ ‬نواجهنا: إلى‭ ‬الآن‭ ‬لم‭ ‬نجد‭ ‬تحديات‭ ‬حقيقيه‭ ‬نشكر‭ ‬الله‭ ‬وإستطاعنا‭ ‬أن‭ ‬نزلل‭ ‬كل‭ ‬التحديات‭ ‬لصالحنا‭ ‬ولكن‭ ‬التحدى‭ ‬الكبير‭ ‬والأساسي‭ ‬هو‭ ‬بالطبع‭ ‬الماديات‭ ‬التى‭ ‬تنفق‭ ‬علي‭ ‬إعداد‭ ‬وطباعة‭ ‬وإخراج‭ ‬وتوزيع‭ ‬جريدة‭ ‬بثقل‭ ‬وضخامة‭ ‬جريدتنا‭ ‬فهي‭ ‬مكلفة‭ ‬جداً‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التفيذ‭ ‬والتصميمات‭ ‬والإخراج‭ ‬الفني،‭ ‬فتحتاج‭ ‬وقت‭ ‬طويل‭ ‬وعمل‭ ‬لعدد‭ ‬ساعات‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الواحد‭ ‬ومنها‭ ‬العمل‭ ‬الصحفي‭ ‬وإبراز‭ ‬كل‭ ‬او‭ ‬معظم‭ ‬الفنون‭ ‬الصحفية‭ ‬من‭ ‬كتابة‭ ‬مقال‭ ‬وعمل‭ ‬حوارات‭ ‬صحفية‭ ‬مع‭ ‬كبار‭ ‬الشخصيات‭ ‬لتسليط‭ ‬الضوء‭ ‬للقارئ‭ ‬على‭ ‬نجاحات‭ ‬الشخصيات‭ ‬المهمة‭ ‬الموجوده‭ ‬معهم‭ ‬بأمريكا‭ ‬والتعلم‭ ‬منها‭ ‬كيف‭ ‬ينجح‭ ‬المهاجر‭ ‬ويستمر‭ ‬والتحقيقات‭ ‬الصحفية‭ ‬فكل‭ ‬هذا‭ ‬يحتاج‭ ‬لتكاليف‭ ‬ماديه‭ ‬نعمل‭ ‬علي‭ ‬توفيرها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاعلان‭ ‬الذى‭ ‬يصرف‭ ‬على‭ ‬الجريدة‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬لأن‭ ‬الجريدة‭ ‬توزع‭ ‬مجاناً‭ ‬ولا‭ ‬دخل‭ ‬لها‭ ‬آخر‭ ‬غير‭ ‬الإعلان‭ ‬التجارى‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬إلا‭ ‬دخل‭ ‬يدوب‭ ‬يغطي‭ ‬مصاريف‭ ‬الجريدة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التجهيزات‭ ‬والطباعة‭ ‬والتوزيع‭ ‬ونشكر‭ ‬الله‭ ‬نحن‭ ‬نكتفي‭ ‬من‭ ‬أول‭ ‬عدد‭ ‬بمصروفاتنا‭ ‬علي‭ ‬الجريدة‭ ‬ولها‭ ‬إقبال‭ ‬هائل‭ ‬لدى‭ ‬الجاليه‭ ‬العربية‭ ‬المهاجرة‭ ‬الي‭ ‬امريكا‭ ‬وهذا‭ ‬نادر‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬في‭ ‬أى‭ ‬مشروع‭ ‬تجاري‭ ‬او‭ ‬صحفي‭ ‬بامريكا‭ ‬فالكل‭ ‬يترك‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬اشهر‭ ‬الي‭ ‬سنة‭ ‬ليعطي‭ ‬فرصه‭ ‬للمشروع‭ ‬ان‭ ‬يأتى‭ ‬بثمارة‭ ‬ولكن‭ ‬كاريزما‭ ‬الحمد‭ ‬لله‭ ‬أتت‭ ‬بثمارها‭ ‬من‭ ‬أول‭ ‬عدد‭.‬

من‭ ‬اى‭ ‬ولاية‭ ‬تصدر‭ ‬جريدتكم‭ ‬وما‭ ‬هى‭ ‬الولايات‭ ‬الاخرى‭ ‬التى‭ ‬يتم‭ ‬توزيع‭ ‬الجريدة‭ ‬بها؟

من‭ ‬ولاية‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬وتوزع‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬وعلي‭ ‬السفارات‭ ‬والاماكن‭ ‬العربية‭ ‬مثل‭ ‬السوبر‭ ‬ماركت‭ ‬والكوفي‭ ‬شوب‭ ‬والحفلات‭ ‬العربية‭ ‬ودور‭ ‬العبادة‭ ‬والمطاعم‭ ‬الكبرى‭ ‬وكل‭ ‬الاماكن‭ ‬التي‭ ‬بها‭ ‬تجمعات‭ ‬عربية‭ ‬كبيرة‭ ‬وبجانب‭ ‬توزيعها‭ ‬علي‭ ‬انحاء‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬توزع‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬شيكاغو‭ ‬ونطمح‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬ان‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬ان‭ ‬تطبع‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬وتوزع‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬انحاء‭ ‬الولايات‭ ‬الامريكية‭ ‬عن‭ ‬قريب‭.‬

‭‬ما‭ ‬هى‭ ‬نوعية‭ ‬الجاليات‭ ‬العربية‭ ‬والجاليات‭ ‬الاخرى‭ ‬الموجودة‭ ‬فى‭ ‬تلك‭ ‬الولايات؟‭ ‬‮ ‬

‭‬‭‬نوعية‭ ‬الجاليات‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬السن‭ ‬فهم‭ ‬أغلبهم‭ ‬شباب‭ ‬ثم‭ ‬الفئه‭ ‬الاقل‭ ‬عدد‭ ‬متوسطي‭ ‬العمر‭ ‬والقلة‭ ‬كبار‭ ‬السن‭ ‬ومنهم‭ ‬الجاليات‭ ‬مصرية‭ ‬وسورية‭ ‬ولبنانية‭ ‬وسودانية‭ ‬وعيراقية‭ ‬والكويتية‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬يأتى‭ ‬للدراسه‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬من‭ ‬شباب‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مثل‭ ‬دبى‭ ‬والبحريين‭ ‬وقطر‭.‬

الجريدة‭ ‬تخاطب‭ ‬مين‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الجاليات؟

‭‬الجريدة‭ ‬تخاطب‭ ‬بالدرجه‭ ‬الاولى‭ ‬الجالية‭ ‬المصرية،‭ ‬وبالدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬باقي‭ ‬الجاليات‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬ونهتم‭ ‬بكل‭ ‬الأعمار‭ ‬السنية‭ ‬الأطفال‭ ‬الشباب‭ ‬والاباء‭ ‬والامهات‭ ‬ثم‭ ‬الجد‭ ‬والجده‭ ‬ونحاول‭ ‬نرضي‭ ‬رغباتهم‭ ‬بقدر‭ ‬إستطاعتنا‭ ‬ونعطى‭ ‬لهم‭ ‬وجبه‭ ‬دسمه‭ ‬يحتاجونها‭ ‬لتثقيفهم،‭ ‬وأيضاً‭ ‬مادة‭ ‬للتسلية‭ ‬يقبلون‭ ‬عليها‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬حجم‭ ‬الجالية‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬ولايتكم‭ ‬وما‭ ‬هى‭ ‬سمات‭ ‬هذه‭ ‬الجالية‭ ‬وفئاتها؟

حجم‭ ‬الجالية‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬ولاية‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬كبير‭ ‬جداً‭ ‬ومن‭ ‬كل‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الحالات‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬أب‭ ‬وأم‭ ‬وأبناء‭ ‬وغالباً‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬متساويه‭ ‬ولكن‭ ‬السمات‭ ‬بالطبع‭ ‬مختلفة‭ ‬نسبتاً‭ ‬للميول‭ ‬والرغبات‭ ‬الشخصية‭ ‬لكل‭ ‬فرد‭ ‬علي‭ ‬حسب‭ ‬ثقافته‭ ‬وتربيتة‭ ‬وتعليمه‭ ‬وهذ‭ ‬بالطبع‭ ‬يجعل‭ ‬طرح‭ ‬مواضيعنا‭ ‬والمادة‭ ‬التحريرية‭ ‬المنتجة‭ ‬واختياراتها‭ ‬صعب‭ ‬جداً‭ ‬لإرضاء‭ ‬كافة‭ ‬الأطراف‭ ‬فنحاول‭ ‬أن‭ ‬نرضى‭ ‬رغبات‭ ‬معظم‭ ‬القراء‭.‬

‭‬إتجــاه‭ ‬الجــريــدة‭ ‬الأســاسى‭ ‬هــل‭ ‬هــى‭ ‬سياسيـة‭ ‬ام‭ ‬إجتماعية‭ ‬ام‭ ‬ثقافية؟

فى‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬الجريدة‭ ‬ثقافية‭ ‬إجتماعية‭ ‬تعمل‭ ‬علي‭ ‬تثقيف‭ ‬المواطن‭ ‬المهاجر‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التوعية‭ ‬القانونية‭ ‬والتوعية‭ ‬الإرشادية‭ ‬وحث‭ ‬المواطن‭ ‬علي‭ ‬روح‭ ‬النجاح‭ ‬لإبراز‭ ‬شخصيات‭ ‬مهاجرة‭ ‬نجحت‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬مختلفة‭ ‬ونصنع‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحوارات‭  ‬الصحفي‭ ‬مع‭ ‬شخصيات‭ ‬مهمة‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬معاشة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المناخ‭ ‬والظروف‭.‬

‭‬هل‭ ‬لها‭ ‬إتجاه‭ ‬دينى‭ ‬ام‭ ‬عام؟

‭‬‭‬الجريدة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬اي‭ ‬إتجاه‭ ‬ديني‭ ‬ولكن‭ ‬نعمل‭ ‬علي‭ ‬إلقاء‭ ‬الضوء‭ ‬علي‭ ‬الإنسانيات‭ ‬والقيم‭ ‬والمبادئ‭ ‬والتقاليد‭ ‬الشرقية‭ ‬حتي‭ ‬لا‭ ‬نفقد‭ ‬هاويتنا‭ ‬وثقافتنا‭ ‬الشرقية‭ ‬الأصيله‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬نتعصب‭ ‬لطائفة‭ ‬أو‭ ‬ديانة‭ ‬عن‭ ‬الاخرى‭ ‬فالدين‭ ‬لله‭ ‬والوطن‭ ‬للجميع،‭ ‬فقط‭ ‬نهتم‭ ‬ونطرح‭ ‬مواضيع‭ ‬تخص‭ ‬المبادئ‭ ‬والاخلاق‭ ‬الإنسانية‭ ‬المهم‭ ‬اقتنائها‭ ‬وتفعيلها‭.‬

نوعية‭ ‬الخدمات‭ ‬التى‭ ‬تقدمها‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬للجالية‭ ‬المصرية‭ ‬والعربية‭ ‬هى‭ ‬إجتماعية‭ ‬وقانونية‭ ‬وإرشادية‭ ‬وتثقيفية‭ ‬وتعليمية‭ ‬وتسلية‭ ‬وفنون‭ ‬وإعلام‭ ‬و‭ ‬إعلانية‭ ‬وخدمية‭.‬

‭‬ما‭ ‬اهم‭ ‬القضايا‭ ‬الاجتماعية‭ ‬التـى‭ ‬تهـــدف‭ ‬الجـريــدة‭ ‬لتوصيلها‭ ‬للقارئ؟

التعايش‭ ‬مع‭ ‬المناخ‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬إختلاف‭ ‬اللغة‭ ‬وإختلاف‭ ‬الثقافات‭ ‬وإختلاف‭ ‬التعليم‭ ‬وإختلاف‭ ‬طريقة‭ ‬الحياة‭ ‬باكملها‭ ‬والعمل‭ ‬علي‭ ‬خلق‭ ‬تواصل‭ ‬مستمر‭ ‬بين‭ ‬الماضى‭ ‬والحاضر‭ ‬بين‭ ‬المستقبل‭ ‬الذى‭ ‬نسعى‭ ‬اليه‭ ‬بشكر‭ ‬يرضينا‭ ‬كمهاجرين‭ ‬وماضينا‭.‬

ما‭ ‬هى‭ ‬مصادر‭ ‬دعم‭ ‬الجريدة‭ ‬وهل‭ ‬هى‭ ‬مجانية‭ ‬ام‭ ‬تباع؟‭ ‬‮ ‬

الجريدة‭ ‬توزع‭ ‬مجاناً‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬الاماكن‭ ‬العربية‭ ‬والسفارات‭ ‬ونطبع‭ ‬منها‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬لنغطى‭ ‬معظم‭ ‬الأماكن‭ ‬ونطمح‭ ‬للمزيد‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب‭.‬

ــ‭ ‬مصادر‭ ‬دعم‭ ‬الجريدة‭ ‬هي‭ ‬الإعلانات‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالى‭.‬

‭‬هل‭ ‬هناك‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬للجريدة؟

بالطبع‭ ‬نعم‭ .. ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬وفي‭ ‬أمريكا‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬ويكتب‭ ‬معنا‭ ‬كتاب‭ ‬وصحفيين‭ ‬كبار‭ ‬بالوطن‭ ‬العربي‭ ‬ومن‭ ‬أمريكا‭ ‬من‭ ‬المهاجرين‭ ‬الشباب‭ ‬الموهوبين‭ ‬والذين‭ ‬لهم‭ ‬باع‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصحافة‭ ‬الورقية‭ ‬والصحافة‭ ‬الإلكترونية‭.‬

‭‬كيف‭ ‬يتم‭ ‬توزيع‭ ‬الجريدة؟

من‭ ‬خلال‭ ‬شركات‭ ‬توزيع‭ ‬خاصة،‭ ‬والتوزيع‭ ‬الشخصي‭ ‬اليدوى،‭ ‬والتوزيع‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الأصدقاء‭ ‬والمعارف‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الاماكن‭ ‬العربية‭ ‬ودور‭ ‬العبادة‭ ‬والسفارات‭ ‬والمطاعم،‭ ‬والتوزيع‭ ‬عبر‭ ‬الشحن‭ ‬وخدمة‭ ‬البريد‭ ‬العادي‭ ‬أو‭ ‬السريع‭ ‬علي‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭.‬

‭‬أهم‭ ‬التحديات‭ ‬التى‭ ‬تواجه‭ ‬الجالية‭ ‬المصرية‭ ‬فى‭ ‬ولايتكم؟

عدم‭ ‬الوعي‭ ‬الكامل‭ ‬بقوانين‭ ‬البلد‭ ‬وقلة‭ ‬توخى‭ ‬الحذر‭ ‬في‭ ‬معاملات‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬الجالية‭ ‬المصرية‭ ‬الجدد،‭ ‬مع‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬ومع‭ ‬أولادهم‭ ‬وجيرانهم‭ ‬الأمريكان‭ ‬وهنا‭ ‬ينتج‭ ‬مشاكل‭ ‬ضخمة‭ ‬تصل‭ ‬الي‭ ‬حد‭ ‬السجن،‭ ‬مثلاً‭ ‬لو‭ ‬أب‭ ‬عاقب‭ ‬إبنه‭ ‬بالضرب‭ ‬نتيجة‭ ‬شقاوه‭ ‬ناتجه‭ ‬عن‭ ‬الولد‭ ‬واي‭ ‬شخص‭ ‬امريكي‭ ‬شاهد‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬يبلغ‭ ‬عن‭ ‬الاب‭ ‬فوراً‭ ‬البوليس‭ ‬ويسجن‭ ‬الاب‭ ‬في‭ ‬الحال‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬يعاقب‭ ‬ابنه‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬إختلاف‭ ‬الثقافات‭ ‬الذي‭ ‬ذكرناها‭ ‬من‭ ‬قبل‭.‬ محدودية‭ ‬فرص‭ ‬الوظائف‭ ‬وعدم‭ ‬تمكن‭ ‬فئه‭ ‬كبيرة‭ ‬مـن‭ ‬اللغة‭ ‬الانجليزية‭ ‬وهذا‭ ‬بالطبـع‭ ‬يقلل‭ ‬الطلب‭ ‬عليهـم‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬والفرص‭ ‬المتاحه‭ ‬لهم‭.‬

عدم‭ ‬تكافؤ‭ ‬الجاليه‭ ‬المصرية‭ ‬باكملها‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬لان‭ ‬الجالية‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬ثقافات‭ ‬وموروثات‭ ‬مختلفة‭ ‬فمثلاً‭ ‬الاتي‭ ‬من‭ ‬الصعيد‭ ‬ثقافاته‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬الاتي‭ ‬من‭ ‬بحري‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬القاهرة،‭ ‬فهناك‭ ‬فروق‭ ‬فردية‭ ‬تجعل‭ ‬عدم‭ ‬إنسجاب‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬النماذج‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬وبالتالي‭ ‬لا‭ ‬يحدث‭ ‬تعاون‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬الاوقات‭ ‬للاسف‭. ‬

‭‬المعوقات‭ ‬التى‭ ‬تقابلك‭ ‬فى‭ ‬استمرار‭ ‬الجريدة؟

‭‬الماديات‭ ‬والتمويل‭ ‬بالطبع،‭ ‬نحن‭ ‬جريدة‭ ‬إكتفاء‭ ‬ذاتي‭ ‬نشكر‭ ‬ربنا‭ ‬من‭ ‬أول‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإعلانات‭ ‬ونتمني‭ ‬الاعلانات‭ ‬تزيد‭ ‬لزيادة‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحفية‭ ‬والخدمات‭ ‬التي‭ ‬تهم‭ ‬القارئ‭ ‬لان‭ ‬الاعلان‭ ‬هو‭ ‬المصدر‭ ‬الاساسى‭ ‬للجريدة‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬تصلون‭ ‬للشباب‭ ‬والأطفال‭ ‬المصريين‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يقرئون‭ ‬العربية؟‭ 

بالفعل‭ ‬نصل‭ ‬إليهم‭ ‬وهذا‭ ‬كان‭ ‬مخطط‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الإصدار بدأ‭ ‬مع‭ ‬رسم‭ ‬سياسة‭ ‬الجريدة‭ ‬ورسم‭ ‬الماكيت‭ ‬الأساسى‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬التحضيرات‭ ‬ننشر‭ ‬ملحق‭ ‬إنجليزي‭ ‬يحتوى‭ ‬علي‭ ‬أخبار‭ ‬ومادة‭ ‬تحريرية‭ ‬تهم‭ ‬القارئ‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬يقرأ‭ ‬ويتكلم‭ ‬الإنجليزية‭ ‬ومقيم‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬وبالأخص‭ ‬كاليفورنيا‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق