مقالات رأى مختلفة

هل أشعياء المقارى أول راهب يقتـل ؟

بقلم/ روبير الفارس

التـــاريخ‭ ‬الكنسـي‭ ‬ذكــر‭ ‬وقائـــع‭ ‬متعـددة‭ ‬لسقطات‭ ‬رهبــانيـة‭ ‬في مخـــتــلــف‭ ‬أنــواع‭ ‬الخطــايـــــا…

‭- ‬يعقــــوب‭ ‬المتــوحد‭ ‬زني‭ ‬وقتل‭ ‬وكــــذب‭ ‬وحلـف‭ ‬في‭ ‬نهارواحـد‭ ‬بـــعــــد‭ ‬50‭ ‬عامــا‭ ‬من‭ ‬التــقـــوي‭. ‬

‭- ‬شنــــودة‭ ‬رئيـــس‭ ‬المتوحديـــن‭ ‬جـــلــــد‭ ‬راهب‭ ‬حتــــى‭ ‬المـــوت‭.‬

‭ ‬اصاب‭ ‬حادث‭ ‬مقتل‭ ‬الانبا‭ ‬ابيفانيوس‭ ‬اسقف‭ ‬ورئيس‭ ‬دير‭ ‬الانبا‭ ‬مقار‭ ‬بوادي‭ ‬النطرون‭ ‬والعالم‭ ‬اللاهوتي‭ ‬الجليل‭ ‬علي‭ ‬يد‭ ‬رهبان‭ ‬بد‭ ‬الدير‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬الفزع‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬الاقباط‭ ‬الذين‭ ‬يتعاملون‭ ‬مع‭ ‬الرهبان‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مقولة‭ ‬انهم‭ ‬ملائكة‭ ‬ارضيين‭ ‬وهي‭ ‬مقولة‭ ‬خاطئة‭ ‬تماما‭ ‬لانها‭ ‬تخالف‭ ‬الكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬الذى‭ ‬يقول‭ ‬ان‭ ‬الجميع‭ ‬زاغوا‭ ‬وفسدوا‭  ‬كما‭ ‬قال‭ ‬البابا‭ ‬تواضروس‭ ‬في‭ ‬عظته‭ ‬الشهيرة‭ ‬ان‭ ‬كان‭ ‬مجتمع‭ ‬به‭ ‬يهوذا‭. ‬ويمتاز‭ ‬التاريخ‭ ‬الكنسي‭ ‬بذكر‭ ‬سير‭ ‬رهبان‭ ‬واساقفة‭ ‬وكهنة‭ ‬سقطوا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬انواع‭ ‬الخطايا‭  .‬فلا‭ ‬احد‭ ‬كبير‭ ‬علي‭ ‬الخطأ‭ ‬او‭ ‬الخطيئة‭ .‬والاهم‭ ‬هو‭ ‬التوبة‭ ‬وعدم‭ ‬الرجوع‭ ‬للخطيئة‭ ‬فيذكر‭ ‬التاريخ‭ ‬الكنسي‭ ‬ان‭ ‬القديس‭ ‬اغسيطينوس‭ ‬فيلسوف‭ ‬المسيحية‭ ‬الاشهر‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬سقط‭ ‬في‭ ‬الزنا‭ ‬وله‭ ‬ابن‭ ‬من‭ ‬الحرام،‭ ‬وموسي‭ ‬الاسود‭ ‬كان‭ ‬قاتلا‭ ‬ورئيس‭ ‬عصابة‭ ‬والقديسة‭ ‬مريم‭ ‬التائبة‭ ‬عاشت‭ ‬في‭ ‬الرزيلة‭ ‬والدعارة‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬وجمع‭ ‬كل‭ ‬هولاء‭ ‬التوبة‭ ‬وتذكرهم‭ ‬الكنيسة‭ ‬ضمن‭ ‬اسماء‭ ‬عديدة‭ ‬تحت‭ ‬ملف‭ ‬‭” ‬بستان‭ ‬التائبين‭ ‬‭”‬‭ ‬وقد‭ ‬يظن‭ ‬البعض‭ ‬ان‭ ‬الراهبين‭ ‬اشعياء‭ ‬المقاري‭  ‬او‭ ‬وائل‭ ‬سعد‭ ‬وفلتاؤس‭ ‬المقاري‭ ‬او‭ ‬ريمون‭ ‬وجيه‭  ‬هما‭ ‬اول‭ ‬راهبين‭ ‬يقومان‭ ‬بجريمة‭ ‬قتل‭ .‬وهذا‭ ‬غير‭ ‬صحيح‭ ‬فالتاريخ‭ ‬الكنسي‭  ‬يروي‭ ‬بكل‭ ‬وضوح‭ ‬قصة‭ ‬حياة‭ ‬القديس‭ ‬يعقوب‭ ‬التائب حيث‭ ‬عاش‭ ‬هذا‭ ‬الراهب‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الرابع‭ ‬الميلادي‭ ‬وانفرد‭ ‬متوحدا‭ ‬في‭ ‬مغارتة‭ ‬التي‭ ‬اقام‭ ‬بها‭ ‬15‭ ‬عاما‭ ‬بمفردة‭ .‬اجهد‭ ‬نفسة‭ ‬بالصلوات‭ ‬والاصوام‭ ‬المستمرة‭ ‬وكان‭ ‬محبا‭ ‬للوحدة‭ ‬والسكون،‭ ‬وقطع‭ ‬شوطا‭ ‬طويلا‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الفضيلة‭ ‬والجهاد‭ ‬الروحي‭ ‬وانعم‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬بفضائل‭ ‬كثيرة‭ ‬ومنها‭ ‬اخراج‭ ‬الشياطين‭.‬

ويقول‭ ‬التاريخ‭ ‬الكنسي‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬كان‭ ‬يمر‭ ‬شخص‭ ‬مريض‭ ‬وعندما‭ ‬مر‭ ‬من‭ ‬امام‭ ‬قلاية‭ ‬القديس‭ ‬صرخ‭ ‬الشيطان‭ ‬وخرج‭ ‬منه‭. ‬وعندما‭ ‬علم‭ ‬اهل‭ ‬القرية‭ ‬بهذة‭ ‬المعجزة‭ ‬اتي‭ ‬اليه‭ ‬الكثيرون‭ ‬ليشفيهم‭ ‬وحاول‭ ‬الشيطان‭ ‬ان‭ ‬يوقعه‭ ‬في‭ ‬الشر‭ ‬فاحتال‭ ‬علي‭ ‬قوم‭ ‬ان‭ ‬يرسلوا‭ ‬اليه‭ ‬امراه‭ ‬زانية‭ ‬ليسقطوه‭ ‬في‭ ‬الخطية فتزينت‭ ‬المــــــراة‭ ‬ودخلـــــت‭ ‬إلى‭ ‬المغـــــارة‭ ‬واخذت‭ ‬تلاطفـــــه‭ ‬لتستدرجه‭ ‬الي‭ ‬الخطيــــة فما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬القديس‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬وعظها‭ ‬وذكرها‭ ‬بنار‭ ‬جهنم‭ ‬حتي‭ ‬ندمت‭ ‬ورجعت‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الخطية‭ ‬فأرسلها‭ ‬القديس‭ ‬الي‭ ‬احد‭ ‬الكهنة‭ ‬لتعترف‭ ‬امامة ولكن‭ ‬بعد‭ ‬ايام‭ ‬جاء‭ ‬اليه‭ ‬الشيطان‭ ‬بحيلة‭ ‬ماكرة‭ ‬اخري‭ ‬فكان‭ ‬لاحد‭ ‬الاشخاص‭ ‬ابنة‭ ‬وحيدة‭ ‬صرعها‭ ‬الشيطان‭ ‬وحاول‭ ‬الاطباء‭ ‬علاجها‭ ‬فلم‭ ‬يفلحوا.

اخيرا‭ ‬فكروا‭ ‬في‭ ‬ارسالها‭ ‬الي‭ ‬القديس‭ ‬وحالما‭ ‬وصلوا‭ ‬الية‭ ‬خرج‭ ‬الشيطان‭ ‬منها‭ ‬ولكنها‭ ‬ما‭ ‬ان‭ ‬تصل‭ ‬الي‭ ‬بيتها‭ ‬حتي‭ ‬يرجع‭ ‬مرة‭ ‬ثانية‭ ‬وتكرر‭ ‬هذا‭ ‬الامر فاراد‭ ‬والدها‭ ‬ان‭ ‬تبقي‭ ‬بجوار‭ ‬القلاية‭ ‬فرفض‭ ‬القديس‭ ‬في‭ ‬بادي‭ ‬الامر‭ ‬ومع‭ ‬توسل‭ ‬والدها‭ ‬قبل‭ ‬هذه‭ ‬الوضع‭  ‬وحاربته‭ ‬افكار‭ ‬خطية‭ ‬الزنا‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬الفتاة‭ ‬كانت‭ ‬جميلة‭  ‬وبالفعل‭ ‬استسلم‭ ‬لها‭ ‬وسقط‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الفعل‭ ‬واستمر‭ ‬في‭ ‬الخطيئة‭ ‬معها‭ ‬فملا‭ ‬الشيطان‭ ‬عقلة‭ ‬بأفكار‭ ‬كثيرة‭ ‬وقال‭ ‬له ‭”‬سيظهر‭ ‬عليها‭ ‬الحمل‭ ‬وسوف‭ ‬يقتلونك‭ ‬ومن‭ ‬الافضل‭ ‬ان‭ ‬تقتلها‭” ‬فنهض‭ ‬يعقوب‭  ‬علي‭ ‬الصبية‭ ‬وقتلها‭ ‬وحمل‭ ‬جسدها‭ ‬ودفنها‭  ‬في‭ ‬الرمل وظهر‭ ‬له‭ ‬الشيطان‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬احد‭ ‬غلمان‭ ‬والد‭ ‬الفتاة‭ ‬جاء‭ ‬لزيارتها‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬القديس‭ ‬ادعي‭ ‬ان‭ ‬وحشا‭ ‬قد‭ ‬افترسها‭ ‬وحلف‭ ‬علي‭ ‬ذلك.

عند‭ ‬ذلك‭ ‬ظهر‭ ‬الشيطان‭ ‬ساخرا‭ ‬منة‭ ‬فلما‭ ‬راي‭ ‬القديس‭ ‬ذلك‭ ‬لطم‭ ‬علي‭ ‬وجهه‭ ‬وترك‭ ‬القلاية‭ ‬وهرب‭ ‬هائما‭ ‬علي‭ ‬وجهه‭ ‬يندب‭ ‬ويبكي‭ ‬علي‭ ‬نفسة‭ ‬ترك‭ ‬الراهب‭ ‬القلاية‭ ‬وفي‭ ‬نيته‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬العالم‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الله‭  ‬ارسل‭ ‬له‭ ‬راهبا‭ ‬قديسا‭ ‬عزاءه‭ ‬وشدد‭ ‬قلبة‭ ‬وامراه‭ ‬ان‭ ‬يبقي‭ ‬ويداوم‭ ‬علي‭ ‬الصلاة‭ ‬والصوم‭ ‬فظل‭ ‬القديس‭ ‬عائشا‭ ‬في‭ ‬حياه‭ ‬التوبة‭ ‬سائرا‭ ‬سنة‭ ‬يأكل‭ ‬من‭ ‬حشائش‭ ‬البرية‭ ‬وفي‭ ‬اثناء‭ ‬ذلك‭ ‬وجد‭ ‬مقبرة‭ ‬خربة‭ ‬فدخل‭ ‬وسكن‭ ‬بها‭ ‬وكان‭ ‬يصلي‭ ‬ويصرخ‭ ‬ويقول‭ :‬

‭”‬خمسون‭ ‬سنة‭ ‬اصلي‭ ‬واصوم‭ ‬وفي‭ ‬طرفة‭ ‬عين‭ ‬بددت‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬ويقول‭ ‬ويلي‭ ‬لقد‭ ‬زنيت‭ ‬وقتلت‭ ‬وكذبت‭ ‬وحلفت‭ ‬في‭ ‬نهار‭ ‬يوم‭ ‬واحد‭”‬‭ ‬وظل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القبر‭ ‬177‭ ‬سنة‭ ‬قضاها‭ ‬كلها‭ ‬في‭ ‬صلاة‭ ‬وصوم‭ ‬ودموع‭ ‬وتوبة‭. ‬شنودة‭ ‬رئيس‭ ‬المتوحدين‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذى‭ ‬يعتز‭ ‬فيه‭ ‬الاقباط‭ ‬بشخصية‭ ‬القديس‭ ‬شنودة‭ ‬رئيس‭ ‬المتوحدين‭ ‬ويعد‭ ‬من‭ ‬اشهر‭ ‬الشخصيات‭ ‬التي‭ ‬نادت‭ ‬بالقومية‭ ‬القبطية‭ ‬ويلقبه‭ ‬البعض‭ ‬بعميد‭ ‬الادب‭ ‬القبطي‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬سيرته‭  ‬بها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الامور‭ ‬العنيفة‭ ‬مثل‭ ‬هدم‭ ‬المعابد‭ ‬الوثنية‭ ‬وغزو‭ ‬قري‭ ‬الوثنيين‭  .‬بل‭ ‬انه‭ ‬زرع‭ ‬بالدير‭ ‬ثلاث‭ ‬نخلات‭ ‬يجلد‭ ‬عليها‭ ‬الرهبان‭ ‬والزوار‭ ‬والزيارات‭ ‬اذا‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬اخطاء‭ ‬و‭ ‬فجر‭ ‬الباحث‭ ‬القبطي‭ ‬روبير‭ ‬ايليا‭  ‬قضية‭ ‬شائكة‭ ‬متعلقة‭ ‬بشخصية‭ ‬القديس‭ ‬الانبا‭ ‬شنودة‭ ‬رئيس‭ ‬المتوحدين‭ ‬المنتمي‭ ‬للقرن‭ ‬الخامس‭ ‬الميلادي‭  ‬والذى‭ ‬تحتفل‭ ‬الكنيسة‭ ‬هذه‭ ‬الايام‭ ‬بعيده‭ ‬وتقام‭ ‬نهضة‭ ‬روحية‭ ‬بديره‭ ‬بالجبل‭ ‬الغربي‭ ‬بسوهاج‭ ‬حيث‭ ‬يشاع‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬القديس‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الامور‭ ‬المتعلقة‭ ‬بكونه‭ ‬عنيف‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬تعاملاته‭ ‬وعن‭ ‬ذلك‭ ‬يقول‭ ‬روبير‭ .‬في‭ ‬‮٢٠١٥‬‭ ‬حضرت‭ ‬مؤتمر‭ ‬كانت‭ ‬منظماه‭ ‬مؤسسة‭ ‬باناريون‭ ‬للدراسات‭ ‬المسيحية‭ ‬في‭ ‬كنيسة‭ ‬العذراء‭ ‬أرض‭ ‬الجولف،‭ ‬عن‭ ‬شخصية‭ ‬قبطية‭ ‬كانت‭ ‬بالنسبه‭ ‬لي‭ ‬مبهمة‭ ‬وقتها‭ ‬وهي‭ ‬شخصية‭ ‬‭”‬شنودة‭ ‬رئيس‭ ‬المتوحدين‭” ‬او‭ ‬شنودة‭ ‬الاتريبي،‭ ‬او‭ ‬شنودة‭ ‬الارشمندريت‭..‬

وأُفاجأ‭ ‬بأحد‭ ‬المُحاضِر‭ ‬يقول‭ ‬أن‭ ‬الأنبا‭ ‬شنودة‭ ‬كان‭ ‬زارع‭ ‬‮٣‬‭ ‬نخلات‭ ‬في‭ ‬الدير‭ ‬،‭ ‬نخلة‭  ‬يجلد‭ ‬عليها‭ ‬الراهب‭ ‬الذي‭  ‬يخطئ،‭ ‬ونخلة‭  ‬يجلد‭ ‬عليها‭ ‬الزوار‭ ‬الذين‭ ‬يرتكبون‭ ‬اخطاء‭  ‬اثناء‭ ‬زيارتهم‭ ‬للدير‭  ‬والثالثة‭ ‬يجلد‭ ‬عليها‭ ‬الحرامية‭ !! ‬وهذا‭ ‬المُحاضِر‭ ‬هو‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬محاضرته‭ ‬محذوفة‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬اليوتيوب‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمركز‭ !‬

واهتمامي‭ ‬بالامر‭ ‬جعلني‭ ‬اقرا‭ ‬دراسات‭ ‬لباحثين‭ ‬متخصصين‭ ‬منهم‭ ‬لستيفن‭ ‬اِمِل‭ ‬وجوهانز‭ ‬هان‭ ‬وأولريتش‭ ‬جوتر،‭ ‬مع‭ ‬ترجمة‭ ‬لقوانينه‭.‬

ومما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدراسات‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬‭”‬القديس‭” ‬ضرب‭ ‬احد‭ ‬الرهبان‭ ‬وتوفى‭ ‬الراهب‭ ‬متأثرًا‭ ‬بجراحه‭ ‬بعد‭ ‬فترة،‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬‭”‬القديس‭”‬‭ ‬يضع‭  ‬في‭ ‬قوانينه‭ ‬‭”‬الحدود‭ ‬المسموح‭ ‬بيها‭ ‬للضرب‭”‬‭!!‬

وهذا‭ ‬‭”‬القديس‭”‬‭ ‬قام‭ ‬بغارات‭ ‬عديدة‭ ‬على‭ ‬معابد‭ ‬الوثنيين،‭ ‬منها‭ ‬واحدة‭ ‬هو‭ ‬يدوِّن‭ ‬غن‭ ‬نفسه‭ ‬فيها، انه‭ ‬حطم‭ ‬الاصنام،‭ ‬ورؤوس‭ ‬الوثنيين‭ !!‬ومن‭ ‬ذلك‭ ‬ما‭ ‬ذكر‭ ‬ايضا‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ ‬سيرة‭ ‬حياته‭ ‬وقوانينه‭ ‬حيث‭ ‬كتب‭  ‬انه‭ ‬اقتحم‭ ‬بيت‭ ‬احد‭ ‬الوثنيين‭ ‬في‭ ‬الليل‭  ‬وكسر‭ ‬الاصنام‭ ‬اللي‭ ‬فيه‭ ‬وكنوع‭ ‬من‭ ‬الاذلال‭ ‬وضع‭  ‬ورقة‭ ‬مكتوب‭ ‬عليها‭ ‬خطايا‭ ‬الراجل‭ ‬الوثني‭ ‬على‭ ‬باب‭ ‬بيته‭ .!‬وفي‭  ‬كتاب‭ ‬‭”‬شنودة‭ ‬ونساء‭ ‬الدير‭ ‬الابيض‭”‬‭ ‬لربيكا‭ ‬كرافيش‭ ‬استاذة‭ ‬العلوم‭ ‬الدينية‭..‬

جاء‭ ‬في‭ ‬ص‮٤٣‬‭ ‬واقعة‭ ‬موت‭ ‬راهب‭ ‬علي‭ ‬اثر‭ ‬جلده‭ ‬والرهبان‭ ‬كانوا‭ ‬يوجهون‭ ‬القديس‭ ‬بذلك‭ ‬فيرد‭ ‬انه‭ ‬مات‭ ‬لان‭ ‬عمره‭ ‬انتهي‭. ‬كما‭ ‬يذكر‭ ‬الكتاب‭ ‬عقاب‭ ‬سيدة‭ ‬كانت‭ ‬تزور‭ ‬الدير‭ ‬بالجلد‭ ‬20‭ ‬جلدة‭  ‬ووقائع‭ ‬عديدة‭ ‬ولاصباغ‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬القداسة‭ ‬على‭ ‬افعاله،‭ ‬كان‭ ‬يحكي‭ ‬قصص‭  ‬من‭ ‬نوعية‭ ‬ان‭ ‬حماره‭  ‬كان‭ ‬يكتشف‭ ‬اعمال‭ ‬السحر‭ ‬في‭ ‬الارض‭ ‬ويفكها‭ ‬بنفسه‭ !!‬

وقصص‭ ‬من‭ ‬نوعيه‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬يركب‭ ‬السحاب‭ ‬ويطير‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬‭”‬القديس‭”‬‭ ‬كان‭ ‬يضع‭  ‬رتب‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الرهباني‭ ‬الخاص‭ ‬به‭  ‬،‭ ‬ادت‭ ‬االي‭ ‬تشاجر‭ ‬اثنين‭ ‬من‭ ‬تلاميذه‭ ‬واصيبوا‭ ‬بجراح‭  ‬والحقيقة‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬جزء‭ ‬ضئيل‭ ‬جدًا‭ ‬من‭ ‬تراث‭ ‬شخص‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق