م/ مجدى عزيزمقالات م. مجدى

المشهد السياسى فى ليبيا

بقلم/ م. مجدى عزيز

منذ‭ ‬سقوط‭ ‬القذافي‭ ‬عمت‭ ‬الفوي‭ ‬في‭ ‬أرجاء‭ ‬ليبيا‭ ‬وهاجرت‭ ‬إليها‭ ‬ميليشيات‭ ‬مرتزقة‭ ‬مسلحة‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬والعراق‭. ‬هذه‭ ‬الميليشيات‭ ‬موالية‭ ‬لحكومة‭ ‬اسؤاج‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬دوليا‭ ‬ومناوئة‭ ‬للجيش‭ ‬الليبي‭ ‬الوطني‭ ‬بقيادة‭ ‬حفتر‭ ‬المدعوم‭ ‬من‭ ‬مصر‭.‬

وقد‭ ‬أثار‭ ‬السراج‭ ‬ققا‭ ‬إقليميا‭ ‬ودوليا‭ ‬كبيرا‭ ‬بطلبه‭ ‬دعما‭ ‬عسكريا‭ ‬بقوات‭ ‬برية‭ ‬وبحرية‭ ‬وجوية‭ ‬مما‭ ‬يؤثر‭ ‬أمنيا‭ ‬عى‭ ‬الدول‭ ‬المحيطة‭ ‬بليبيا‭ ‬كمصر‭ ‬وتونس‭ ‬والجزائر‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬هذا‭ ‬التدخل‭ ‬الأجنبي‭.‬

إن‭ ‬‭”‬أطماع‭ ‬أردوغان‭ ‬فجرت‭ ‬صراعات‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وها‭ ‬هو‭ ‬يفجر‭ ‬صراعا‭ ‬إقليميا‭ ‬خطيرا‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المتوسط‭ … ‬والأكيد‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يريده‭ ‬أردوغان‭ ‬يمضي‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬اتجاه،‭ ‬فهو‭ ‬عبر‭ ‬الاتفاق‭ ‬العسكري‭ ‬مع‭ ‬السراج‭ ‬يجد‭ ‬منفذا‭ ‬لتسليح‭ ‬الإرهابيين‭ ‬بشكل‭ ‬رسمي،‭ ‬وينقل‭ ‬المعركة‭ ‬لوجستيا‭ ‬إلى‭ ‬الأراضي‭ ‬الليبية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وجود‭ ‬أقرب‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬لقاعدة‭ ‬تركية‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬الليبية‭”‬‭.‬

‭”‬وصول‭ ‬قوات‭ ‬تركية‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا‭ ‬ربما‭ ‬يشعل‭ ‬فتيل‭ ‬حرب‭ ‬إقليمية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بأسرها،‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬الرئيس‭ ‬أردوغان‭ ‬على‭ ‬حافة‭ ‬الإقدام‭ ‬على‭ ‬المغامرة‭ ‬أو‭ ‬المقامرة‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬حياته‭ ‬السياسية،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬مغامرته‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬عادت‭ ‬عليه‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬والإخفاقات،‭ ‬فلم‭ ‬ينجح‭ ‬في‭ ‬الإطاحة‭ ‬بالرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭ ‬وحكمه،‭ ‬وتنصيب‭ ‬حلفائه‭ ‬مكانه‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬الرئاسة‭ ‬في‭ ‬دمشق‭”‬‭.‬

‭”‬الرئيس‭ ‬إردوغان‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يتكرر‭ ‬السيناريو‭ ‬المصري‭ ‬في‭ ‬ليبيا،‭ ‬وأن‭ ‬يتحول‭ ‬الجنرال‭ ‬حفتر‭ ‬إلى‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬سيسي‭ ‬آخر،‭ ‬والقضاء‭ ‬بالتالي‭ ‬على‭ ‬آخر‭ ‬حكم‭ ‬للإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬الداعم‭ ‬لحكومة‭ ‬السراج‭ ‬في‭ ‬طرابلس،‭ ‬في‭ ‬أفريقيا‭ ‬والوطن‭ ‬العربي،‭ ‬ولهذا‭ ‬سيلقي‭ ‬بكل‭ ‬ثقله‭ ‬العسكري‭ ‬والسياسي‭ ‬خلف‭ ‬هذه‭ ‬الحكومة،‭ ‬وهو‭ ‬خيار‭ ‬مكلف‭ ‬جدا‭ ‬ماديا‭ ‬وبشريا‭ ‬وسياسيا‭”‬‭.‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬بدا‭ ‬فيه‭ ‬التوتر‭ ‬متصاعدا‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الليبية،‭ ‬منذ‭ ‬إعلان‭ ‬الجنرال‭ ‬خليفة‭ ‬حفتر،‭ ‬قائد‭ ‬قوات‭ ‬شرق‭ ‬ليبيا،‭ ‬الخميس‭ ‬12‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭ ‬ديسمبر،‭ ‬عن‭ ‬بدء‭ ‬المعركة‭ ‬الحاسمة‭ ‬لانتزاع‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬العاصمة‭ ‬طرابلس،‭ ‬يتصاعد‭ ‬توتر‭ ‬مواز،‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬القاهرة‭ ‬وأنقرة‭ ‬بشأن‭ ‬ليبيا،‭ ‬متحولا‭ ‬من‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬إلى‭ ‬العسكري،‭ ‬ومثيرا‭ ‬مخاوف‭ ‬الكثيرين‭ ‬من‭ ‬مواجهة‭ ‬عسكرية‭ ‬مصرية‭- ‬تركية‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬الليبية‭.‬

إن‭ ‬‭”‬طرفي‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬من‭ ‬الليبيين،‭ ‬أي‭ ‬الجنرال‭ ‬حفتر‭ ‬وحكومة‭ ‬السراج،‭ ‬مسئولان‭ ‬عن‭ ‬حالة‭ ‬التدهور‭ ‬والفوضى‭ ‬وعدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬الذي‭ ‬تعيشه‭ ‬ليبيا‭ … ‬الشعب‭ ‬الليبي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬وما‭ ‬زال‭ ‬يتطلع‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬والحياة‭ ‬الكريمة‭ ‬هو‭ ‬ضحية‭ ‬الجانبين‭”‬‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق