يوسف متى

 جلالة الملك وجناب السفيرة

بقلم/ يوسف متى

ان‭ ‬تشير‭ ‬بإصبعك‭ ‬الي‭ ‬معدن‭ ‬الذهب‭ ‬وسط‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المعادن‭ ‬وتقول‭ ‬هذا‭ ‬ذهب‭: ‬‮ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬التميز‭ .. ‬ان‭ ‬تشير‭ ‬باصبعك‭ ‬الي‭ ‬زهرة‭ ‬الجلاديس‭ ‬وسط‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الزهور‭ ‬وتقول‭ ‬هذه‭ ‬زهرة‭ ‬جلاديس،‭ ‬فهذا‭ ‬هو‭ ‬التميز‭.‬‮ ‬

ان‭ ‬تخرج‭ ‬اللؤلؤة‭ ‬‮ ‬من‭ ‬صدفة‭ ‬ما‭ ‬دون‭ ‬كل‭ ‬أصداف‭ ‬البحر‭ ‬فهذا‭ ‬ايضا‭ ‬تميز‭ .‬

الفراشة‭ ‬بألوانها‭ ‬الزاهيه‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬طيور‭ ‬السماء تتميز،‭ ‬هكذا‭ ‬انتى‭ ‬يا‭ ‬مصر‭ .. ‬كيمت‭ ‬‮ ‬اجمل‭ ‬وأعظم‭ ‬ما‭ ‬خلق‭ ‬الخالق‭ ‬علي‭ ‬سطح‭ ‬هذا‭ ‬الكوكب، ليست‭ ‬مبالغة‭ ‬وليس‭ ‬مجاملة‭ .‬

رغم‭ ‬كل‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬بلادنا‭ ‬رغم‭ ‬التشويه‭ ‬والتلوث‭ ‬التي‭ ‬تعرضت‭ ‬له‭ ‬الشخصية‭ ‬المصرية‭ ‬من‭ ‬ثقافات‭ ‬اخري‭ ‬متخلفة‭ ‬وافده‭ ‬جثمت‭ ‬فوق‭ ‬صدرها‭ ‬قرون‭ ‬طويلة،‭ ‬‮ ‬أخفت‭ ‬قيمة‭ ‬الذهب‭ ‬وعبير‭ ‬الجلاديس‭ ‬وبريق‭ ‬اللؤلؤ‭ ‬وروعة‭ ‬الفراشات الا‭ ‬انها‭ ‬تظل‭ ‬خالدة‭ ‬علي‭ ‬مر‭ ‬الزمان‭‬، يوما‭ ‬ما‭ ‬ليس‭ ‬ببعيد‭ ‬ستعود‭ ‬ايزيس‭ ‬بكل‭ ‬بهائها‭ ‬لتتلألأ‭ ‬‮ ‬تحت‭ ‬الشمس‭-‬أتون‭ ‬‭.‬

عند‭ ‬زيارتي‭ ‬لجدنا‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭ ‬‮ ‬توت‭ ‬عنخ‭ ‬امون‭ ‬الذي‭ ‬رغم‭ ‬سنين‭ ‬عمره‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتجاوز‭ ‬التسعة‭ ‬عشرة‭ ‬عاماً‭ ‬الأ‭ ‬انه‭ ‬مازال‭ ‬يبهر‭ ‬العالم‭ ‬منذ‭ ‬آلاف‭ ‬السنين‭.‬

سعدت‭ ‬بزيارتي‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬كالفورنيا‭ ‬California Since Center‭ ‬حيث‭ ‬يزورنا‭ ‬وفِي‭ ‬صحبته‭ ‬مجموعة‭ ‬رائعة‭ ‬من‭ ‬الآثار‭ ‬التي‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬عبقرية‭ ‬الحضارة‭ ‬المصرية‭ .‬‮ ‬

كانت‭ ‬فرحتي‭ ‬تزداد‭ ‬وقلب‭ ‬يرقص‭ ‬فرحاً‭ ‬وانا‭ ‬اشاهد‭ ‬الانبهار‭ ‬في‭ ‬عيون‭ ‬الزوار‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الجنسيات‭ ‬،‭ ‬وانا‭ ‬استمع‭ ‬لتعليقاتهم‭ ‬المتناثرة‭ ‬حولي‭ ‬معبرين‭ ‬عن‭ ‬دهشتهم‭ ‬لهذا‭ ‬القدر‭ ‬من‭ ‬الفن‭ ‬والابداع‭ ‬والعبقرية‭ ‬التي‭ ‬وصل‭ ‬اليه‭ ‬المصري‭ ‬القديم‭ ‬منذ‭ ‬االاف‭ ‬السنين‭.‬الآن

دعوني‭ ‬انتهز‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬المنبر‭ ‬الاعلامي‭) ‬كاريزما‭ (‬ان‭ ‬ادعو‭ ‬كل‭ ‬متذوق‭ ‬للجمال‭ ‬ان‭ ‬يزور‭ ‬هذا‭ ‬المعرض‭ ‬ليتعرف‭ ‬علي‭ ‬عبقرية‭ ‬الحضاره‭ ‬المصريه‭ ‬،‭ ‬وكل‭ ‬مصري‭ ‬ادعوه‭ ‬ايضاً‭ ‬ان‭ ‬يزور‭ ‬ذلك‭ ‬الملك‭ ‬العظيم  ‭ ‬king Tut

اذهب‭ ‬لتشعر‭ ‬بالفخر‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الملك‭ ‬هو‭ ‬جدك وتشعر‭ ‬بالفرح‭ ‬انك‭ ‬تنتمي‭ ‬لهذه‭ ‬الحضارة‭ ‬العريقة‭ ‬اذهب‭ ‬لتحصل‭ ‬علي‭ ‬جرعة‭ ‬من‭ ‬الثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬والامل‭ ‬في‭ ‬الغد،‭ ‬‮ ‬زيارتك‭ ‬هذه‭ ‬نوعاً

من‭ ‬المحفزات‭ ‬لهرمون‭ ‬القومية‭ ‬المصرية‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يتأصل‭ ‬فينا،‭ ‬بصمتنا‭ ‬وهويتنا‭ ‬المصرية‭. ‬المصرية‭ ‬الخالصة،‭ ‬تاج‭ ‬علي‭ ‬جبين‭ ‬كل‭ ‬منا‭ .‬‮ ‬

وكم‭ ‬اسعدني‭ ‬‮ ‬الشكل‭ ‬الحضاري‭ ‬الذي‭ ‬بدّي به‭ ‬احداث‭ ‬استقبال‭ ‬المعرض‭ ‬للزوار‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الاول‭ . ‬علي‭ ‬الصعيد‭ ‬الرسمي‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬‮ ‬لفيفاً‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬المسؤليين‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ .‬

وعلي‭ ‬المستوي‭ ‬الاعلامي‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تغطيه‭ ‬اعلاميه‭ ‬كبيرة‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬تواجدت‭ ‬جريدة‭ ‬كاريزما‭ ‬وغطت‭ ‬فاعليات‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬الهام‭ ‬كذلك‭ ‬بعض‭ ‬القنوات‭ ‬التلفزيونية‭ ‬كقناة‭ ‬Csat‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬ايضا‭ ‬بعمل‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬المسؤلين‭ ‬وزوار‭ ‬المعرض‭ ‬وبثت‭ ‬هذه‭ ‬اللقاءات‭ ‬مباشرة‭ ‬علي‭ ‬الهواء‭ .‬

الفن‭ ‬المصري‭ ‬لم‭ ‬يغب‭ ‬عن‭ ‬الساحة‭ ‬حيث‭ ‬ابدعت‭ ‬فرقة‭ ‬ليالي‭ ‬زمان‭ ‬الموسيقية‭ ‬بقيادة‭ ‬المايسترو‭ ‬عادل‭ ‬اسكندر‭ ‬بعزف‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬اعزب‭ ‬الألحان‭ ‬المصرية‭ .‬

اما‭ ‬سعادة‭ ‬السفيرة‭ / ‬لمياء‭ ‬مخيمر‭ ‬،‭ ‬فكان‭ ‬اليوم‭ ‬هو‭ ‬يوم‭ ‬عرس‭ ‬هي‭ ‬صاحبته‭ ‬كان‭ ‬لقاء‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬بسعادة‭ ‬السفيره‭ ‬يوماً‭ ‬مميزاً‮. ‬

قدمت‭ ‬نموذجاً‭ ‬راقياً‭ ‬لصاحبة‭ ‬البيت‭ ‬التي‭ ‬تستقبل‭ ‬زوارها،‭ ‬تحركت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬بحيويه‭ ‬ورشاقه،‭ ‬لم‭ ‬تتخلي‭ ‬عن‭ ‬طلتها‭ ‬الجميله‭ ‬وابتساماتها‭ ‬الودودة‭ ‬المشرقه‭ ‬لكل‭ ‬زوار‭ ‬الملك،‭ ‬رغم‭ ‬الجهد‭ ‬المضني‭ ‬الذي‭ ‬بذلته‭ ‬وسبق‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬من‭ ‬إعدادات‭ ‬للزياره‭ ‬التاريخيهً‭ ‬للملك‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الجهات‭.‬

لذلك‭ ‬باسم‭ ‬كل‭ ‬مواطن‭ ‬مصري‭ ‬محب‭ ‬لكيمت‭ ‬العظيمه‭ ‬وسعيد‭ ‬بزيارة‭ ‬جده‭ ‬الملك توت‭ ‬عنخ‭ ‬آمون‭ ‬وبإسم‭ ‬أسرة‭ ‬صحيفة‭ ‬كاريزما‭ ‬نتقدم‭ ‬بالشكر‭ ‬لمعالي‭ ‬السفيره‭ / ‬لمياء‭ ‬مخيمر‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬المظهر‭ ‬الحضاري‭ ‬المشرف‭ ‬الذي‭ ‬ظهرت‭ ‬به‭ ‬كممثله للجاليه‭ ‬المصريه‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬العم‭ ‬سام،‭ ‬كانت‭ ‬نعمه‭ ‬الحفيده‭ ‬للملك‭ ‬العظيم،‭ ‬لنا‭ ‬ان‭ ‬نفخر‭ ‬بها‭ ‬بنت‭ ‬كيمت،‭ ‬ايزيس‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬المصريه.

احبائي‭ ‬قراء‭ ‬كاريزما‭ .. ‬ابناء‭ ‬وطني‭ ‬الكيمتيين‭ ‬ادعوكم‭ ‬لزيارة‭ ‬الملك،‭ ‬جدنا‭ ‬الأعظم‭ ‬توت‭ ‬عنخ‭ ‬آمون‭ ‬لتتعرفوا‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬قيمة‭ ‬حضارة‭ ‬أجدادكم،‭ ‬اصطحبوا‭ ‬ابنائكم‭ ‬ليتعرفوا‭ ‬علي‭ ‬الصفحات‭ ‬المشرقه‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬اجدادهم‭ ‬انهم‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل‭ ‬فأوصلوهم‭ ‬بماضي‭ ‬اجدادهم‭ ‬ليفخروا‭ ‬بقوميتهم‭ ‬وهويتهم‭ ‬المصريه‭.‬

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق