سلوى رزق

هدية عيد الام الى أمهاتى الراهبات

بقلم/ سلوى رزق

الام‭ ‬الراهبة‭ ‬هي‭ ‬امرأة‭ ‬عهدت‭ ‬علي‭ ‬نفسها‭ ‬بأن‭ ‬تكرس‭ ‬حياتها‭ ‬علي‭ ‬الأرض‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬حياتها‭ ‬السمائية‭ ‬‮…‬‭ ‬فتكون‭ ‬زاهدة‭ ‬في‭ ‬ملاذات‭ ‬الأرض‭ ‬كالملبس‭ ‬والمأكل‭ ‬وتختارطواعية‭ ‬ترك‭ ‬المجتمع‭ ‬الصاخب‭ ‬وتعيش‭ ‬حياتها‭ ‬في‭ ‬الصلاة‭ ‬والتأمل‭ ‬في‭ ‬دير‭ ‬للراهبات‭ ‬‮…‬‭ ‬وانني‭ ‬اليوم‭ ‬اقصد‭ ‬بالأمهات‭ ‬المؤمنات‭ ‬بالله‭ ‬ولذا‭ ‬يوجد‭ ‬اديرة‭ ‬للراهبات‭ ‬المسيحيات‭ ‬الكاثوليك‭ ‬والارثوذكس‭ ‬‮…‬‭ ‬فلم‭ ‬اقصد‭ ‬التبتل‭ ‬والرهبنة‭ ‬الهندوسية‭ ‬او‭ ‬البوذية‭ ‬‮…‬وهنا‭ ‬دعوني‭ ‬أيها‭ ‬القراء‭ ‬الأعزاء‭ ‬ان‭ ‬اخبركم‭ ‬عن‭ ‬اسرار‭ ‬بعض‭ ‬الأمهات‭ ‬الراهبات‭ ‬والنساء‭ ‬استغن‭ ‬عن‭ ‬الدنيا‭ ‬الفانية‭ ‬‮…‬‭. ‬أولا‭ ! ‬كيف‭ ‬لفتاه‭ ‬ان‭ ‬تترك‭ ‬أهلها‭ ‬واصدقائها‭ ‬وتتخلي‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬متع‭ ‬الدنيا‭ ‬لتكون‭ ‬راهبة‭ ‬؟‭ ‬الامر‭ ‬اقرب‭ ‬الي‭ ‬الجنون‭ ‬للبعض‭ ‬ومن‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬يفسر‭ ‬اخرون‭ ‬انها‭ ‬تهرب‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬او‭ ‬فشل‭ ‬دراسي‭ ‬بينما‭ ‬يؤمن‭ ‬القليليين‭ ‬بانه‭ ‬ليس‭ ‬غريبا‭ ‬ان‭ ‬يستغني‭ ‬الانسان‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬ان‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬اتصال‭ ‬ذهني‭ ‬ونفسي‭ ‬دائم‭ ‬مع‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬صلوات‭ ‬وتسبيحات‭ ‬‮…‬‭ ‬

أيضا‭ ‬اليكم‭ ‬قصة‭ ‬راهبة‭ ‬منذ‭ ‬بدات‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الرهبنة‭ ‬الي‭ ‬ان‭ ‬صارت‭ ‬راهبة‭ ‬‮…‬‭ ‬أولا‭ ‬لي‭ ‬ان‭ ‬اخبركم‭ ‬عن‭ ‬معظم‭ ‬ما‭ ‬كنا‭ ‬نتقابل‭ ‬معهم‭ ‬خلال‭ ‬ان‭ ‬كنت‭ ‬اتردد‭ ‬علي‭ ‬الاديرة‭ ‬في‭ ‬مصرنا‭ ‬المباركة‭ ‬لاقضي‭ ‬بضعة‭ ‬أيام‭ ‬مباركة‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬ان‭ ‬أعيش‭ ‬نفس‭ ‬البرنامج‭ ‬الرهباني‭ ‬من‭ ‬صلوات‭ ‬وجلسات‭ ‬تأمل‭ ‬هادية‭ ‬كي‭ ‬نساعد‭ ‬انفسنا‭ ‬علي‭ ‬مراجعة‭ ‬حياتنا‭ ‬من‭ ‬علاقتنا‭ ‬مع‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬صلوات‭ ‬واصوام‭ ‬وصدقة‭ ‬ومامدي‭ ‬اهمالنا‭ ‬لقراءة‭ ‬الكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬وسماع‭ ‬الالحان‭ ‬المقدسة‭ ‬وأيضا‭ ‬علاقاتي‭ ‬بالاخرين‭ ‬فهل‭ ‬هي‭ ‬ترضي‭ ‬الله‭ ‬ام‭ ‬لا‭ ‬وهل‭ ‬اتعامل‭ ‬بنفس‭ ‬نزيهة‭ ‬سأسال‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬اخر‭ ‬العمر‭ ‬‮…‬‭ ‬سامحوني‭ ‬استرسلت‭ ‬معكم‭ ‬عن‭ ‬الأيام‭ ‬الجميلة‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬كنت‭ ‬اقضيها‭ ‬في‭ ‬الاديرة‭ ‬‮…‬‭ ‬الان‭ ‬نرجع‭ ‬لقصة‭ ‬الراهبة‭ ‬‮…‬‭ ‬انها‭ ‬تخرجت‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬الصيدلة‭ ‬وكانت‭ ‬جميلة‭ ‬القوام‭ ‬والوجه‭ ‬وهي‭ ‬تنتمي‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬ميسورة‭ ‬الحال‭ ‬وكان‭ ‬امامها‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬مرموقة‭ ‬ولها‭ ‬من‭ ‬الأصدقاء‭ ‬عدد‭ ‬ليس‭ ‬بقليل‭ ‬‮…‬‭ ‬كانت‭ ‬قبل‭ ‬التخرج‭ ‬تتردد‭ ‬علي‮ ‬هذا‭ ‬الدير‭ ‬وتقضي‭ ‬فيه‭ ‬أسابيع‭ ‬في‮ ‬حياه‭ ‬الهدوء‭ ‬‮…‬‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬الدراسة‭ ‬تقدمت‭ ‬بطلب‭ ‬للالتحاق‭ ‬بالدير‭ ‬‮…‬فطلبت‭ ‬منها‭ ‬إدارة‭ ‬الديرة‭ ‬جميع‭ ‬المعلومات‭ ‬عنها‭ ‬تباعا‭ ‬للبطاقة‭ ‬الشخصية‭ ‬وشهادة‭ ‬التخرج‭ ‬وأيضا‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬موافقة‭ ‬الوالدين‭ ‬وللأسف‭ ‬كانا‭ ‬الوالدين‭ ‬حزانا‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬الخبر‭ ‬وبعد‭ ‬توسلات‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الابنه‭ ‬لهما‭ ‬وافقا‭ ‬علي‭ ‬رهبنتها‭ ‬ولكن‭ ‬جاء‭ ‬أيضا‭ ‬دور‭ ‬الكشف‭ ‬الطبي‭ ‬لان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬يرفض‭ ‬الدير‭ ‬أي‮ ‬شخص‭ ‬مصاب‭ ‬بمرض‭ ‬معدي‭ ‬وفعلا‭ ‬اتمت‭ ‬هذا‭ ‬الكشف‭ ‬الطبي‭ ‬بسلام‭ ‬‮…‬‭.‬‭ ‬ودخلت‭ ‬الدير‭ ‬هذه‭ ‬الراهبة‭ ‬ولكنها‭ ‬قضت‭ ‬ثلاثة‭ ‬سنوات‭ ‬تحت‭ ‬الاختبار‭ ‬‮…‬‭ ‬وكان‭ ‬لها‭ ‬مرشدة‭ ‬روحية‭ ‬وكانت‭ ‬رئيسة‭ ‬الدير‭ ‬تتتبع‭ ‬اخبار‭ ‬طاعتها‭ ‬للمرشدة‭ ‬وكانت‭ ‬تسال‭ ‬جميع‭ ‬الأمهات‭ ‬علي‭ ‬مدي‭ ‬تفاهمها‭ ‬معهم‭ ‬وحضورها‭ ‬الصلوات‭ ‬وماهي‭ ‬اخبارها‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المطبخ‭ ‬وأيضا‭ ‬ما‭ ‬اخبارها‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬الصلوات‭.‬

وبعد‭ ‬ان‭ ‬اتمت‭ ‬الثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬بسلام‭ ‬أبلغت‭ ‬الام‭ ‬رئيسة‭ ‬الدير‭ ‬البابا‭ ‬ان‭ ‬يوجد‭ ‬لدي‭ ‬الدير‭ ‬عدد‭ ‬من طالبي‭ ‬الرهبنة‭ ‬استوفوا‭ ‬مدة‭ ‬التدريب‭ ‬بامانة‭ ‬وصدق‭ ‬‮…‬‭ ‬وفعلا‭ ‬جاء‭ ‬الاب‭ ‬البطريرك‭ ‬ومعه‭ ‬الإباء‭ ‬الأساقفة‭ ‬وقاموا بصلاة‭ ‬الموتي‭ ‬وهذا‭ ‬كما‭ ‬تعلمون‭ ‬جميعا‭ ‬نظام‭ ‬الكنيسة‭ ‬ليتحقق‭ ‬ان‭ ‬الانسان‭ ‬مات‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ملذات‭ ‬الدنيا‭ ‬ويبدأ‭ ‬حيات‭ ‬جديدة‭ ‬طاهرة‭ ‬داخل‭ ‬الدير‭. ‬ارجو‭ ‬ان‭ ‬أكون‭ ‬قد‭ ‬وفقت‭ ‬ان‭ ‬اقدم‭ ‬لامهاتي‭ ‬الراهبات‭ ‬هدية‭ ‬عيد‭ ‬الام‭ ‬وكل‭ ‬سنة‭ ‬وحضراتكم‭ ‬طيبيين‭ ‬بمناسبة‭ ‬عيد‭ ‬الام‭ ‬المصري‭.‬‮ ‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق