م/ مجدى عزيزمقالات م. مجدى

الشـــفــافـيـة

بقلم/ م. مجدى عزيز

  ‬إتفق‭ ‬الباحثون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الشفافية‭ ‬هي‭ ‬لوح‭ ‬زجاجي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ترى‭ ‬تصرفات‭ ‬الآخرين‭ ‬افرادا‭ ‬أو‭ ‬مؤسسات‭ ‬أو‭ ‬حكومات‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬وكما‭ ‬هي‭ ‬بدون‭ ‬تجميل‭ ‬ولا‭ ‬تشويه‭ ‬وبهذا‭ ‬يكون‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬الإنسانية‭ ‬معاني‭ ‬الانفتاح‭ ‬والاتصال‭ ‬والمحاسبة‭. ‬والشفافية‭ ‬هي‭ ‬عكس‭ ‬السرية‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬السياسة‭ ‬وعلم‭ ‬الأخلاق‭ ‬والاعمال‭ ‬والإدارة‭ ‬والقانون‭ ‬والاقتصاد‭ ‬وعلم‭ ‬الاجتماع‭.‬

تستخدم‭ ‬الشفافية‭ ‬كوسيلة‭ ‬لمحاسبة‭ ‬مسؤلي‭ ‬الحكومة‭ ‬ومكافحة‭ ‬الفساد‭. ‬فعندما‭ ‬تكون‭ ‬الاجتماعات‭ ‬الحكومية‭ ‬مفتوحة‭ ‬للاعلام‭ ‬والجماهير‭ ‬وهناك‭ ‬فرصة‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬لمراجعة‭ ‬وتدقيق‭ ‬ميزانية‭ ‬الحكومة‭ ‬وجدول‭ ‬عملها‭ ‬المالي،‭ ‬ويكون‭ ‬هناك‭ ‬مجال‭ ‬للحوار‭ ‬ومناقشة‭ ‬القوانين‭ ‬والتعليمات‭ ‬والقرارات‭ ‬يعتبر‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬حينها‭ ‬شفافاً،‭ ‬وتضيق‭ ‬الفرص‭ ‬أمام‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬إساءة‭ ‬استخدام‭ ‬السلطة‭ ‬لمصلحة‭ ‬مسؤليها‭.‬

فالشفافية‭ ‬هي‭ ‬الصدق‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬والصدق‭ ‬يعني‭ ‬قيمة‭ ‬وليس‭ ‬شعاراً‭ ‬وهي‭ ‬قيمة‭ ‬موجودة‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تكرس‭ ‬في‭ ‬حياتنا‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬المنزل‭ ‬والعمل‭ ‬والمجتمع‭ ‬والوطن‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬الشفافية‭ ‬مبدأ‭ ‬تنموي‭ ‬استثماري‭ ‬واقتصادي‭ ‬مهم‭ ‬يعني‭ ‬ضرورة‭ ‬الإعلان‭ ‬والإعلام‭ ‬عن‭ ‬الأنشطة‭ ‬والبرامج‭ ‬التي‭ ‬تنفذها‭ ‬المنظمة،‭ ‬وكذلك‭ ‬الأمر‭ ‬بالنسبة‭ ‬للدول‭ ‬فكثيراً‭ ‬ما‭ ‬نسمع‭ ‬على‭ ‬ألسنة‭ ‬المسئولين‭ ‬أن‭ ‬تصرفات‭ ‬الحكومة‭ ‬تتصف‭ ‬بالشفافية‭. ‬فما‭ ‬معني‭ ‬ذلك؟

معنى‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬مصادر‭ ‬الدخل‭ ‬واضحة‭ ‬وأوجه‭ ‬الإنفاق‭ ‬واضحة‭. ‬فميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬متاح‭ ‬معرفتها‭ ‬للجميع‭ ‬ومشاريع‭ ‬الدولة‭ ‬وقيمتها‭ ‬الحقيقية‭ ‬متاحة‭ ‬أيضاً‭ ‬حتى‭ ‬يمكن‭ ‬محاسبة‭ ‬المسئولين‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬خسائر‭ ‬أو‭ ‬تغيير‭ ‬يحدث‭ ‬فيما‭ ‬هو‭ ‬مخطط‭ ‬له‭ ‬وما‭ ‬تم‭ ‬فعلا‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬هذه‭ ‬الشفافية‭ ‬،‭ ‬ولهذا‭ ‬فلا‭ ‬عجب‭ ‬أن‭ ‬نجد‭ ‬مثلاً‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬الديمقراطية‭ ‬أن‭ ‬يتهم‭ ‬رئيس‭ ‬أو‭ ‬وزير‭ ‬بالرشوة‭ ‬أو‭ ‬الفساد‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬مرأي‭ ‬ومسمع‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬لأن‭ ‬الرقابة‭ ‬أمانه‭ ‬وضعها‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬أعناقهم‭ ‬ومن‭ ‬حق‭ ‬الشعب‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬أين‭ ‬هو‭ ‬وإلى‭ ‬أين‭ ‬يتجه‭.‬

انعدام‭ ‬الشفافية‭ ‬يستنزف‭ ‬الموارد‭ ‬ويطلق‭ ‬مجالا‭ ‬للفساد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬حجب‭ ‬الحقيقه‭ ‬واستبدالها‭ ‬بكلمات‭ ‬لا‭ ‬تغني‭ ‬ولا‭ ‬تشبع‭ ‬من‭ ‬جوع‭ ‬كتسميه‭ ‬الهزيمة‭ ‬نكسة‭ ‬مثلا‭ ‬والإهمال‭ ‬قضاء‭ ‬وقدرا‭.‬

إن‭ ‬أبرز‭ ‬تداعيات‭ ‬انعدام‭ ‬الشفافية‭ ‬وضع‭ ‬مقدرات‭ ‬الخزانة‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬موضعها،‭ ‬كزيادة‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬النُظُم‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المتطلبات‭ ‬الاجتماعية‭.‬

عندما‭ ‬احتفل‭ ‬العالم‭ ‬بمناسبة‭ ‬اليوم‭ ‬العالمي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الفساد،‭ ‬تجلى‭ ‬سجل‭ ‬غير‭ ‬مشرف‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬حيث‭ ‬أظهرت‭ ‬نتائج‭ ‬مؤشرالفساد‭ ‬لمنظمة‭ ‬الشفافية‭ ‬الدولية،‭ ‬أن‭ ‬قائمة‭ ‬أفضل‭ ‬عشر‭ ‬دول‭ ‬على‭ ‬مؤشر‭ ‬الشفافية‭ ‬لم‭ ‬تشمل‭ ‬ولو‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬واحدة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬قائمة‭ ‬العشر‭ ‬دول‭ ‬الأكثر‭ ‬فسادًا‭ ‬تضم‭ ‬أربع‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬هي‭)‬ليبيا،‭ ‬والعراق،‭ ‬والسودان‭ ‬والصومال‭(‬

وانعدام‭ ‬الشفافية‭ ‬يعني‭ ‬ببساطة‭ ‬غياب‭ ‬الديموقراطية‭ ‬وتحجيم‭ ‬أو‭ ‬انعدام‭ ‬دور‭ ‬الأجهزة‭ ‬الرقاببة‭.‬

وتشير‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفساد‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬يمارَس‭ ‬بشكل‭ ‬ملحوظ،‭ ‬ويحد‭ ‬من‭ ‬إمكانية‭ ‬نجاح‭ ‬مشروعات‭ ‬التنمية،‭ ‬وبخاصة‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬صراعات‭ ‬مسلحة،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الأربع‭ ‬التي‭ ‬أتت‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬الدول‭ ‬العشر‭ ‬الأكثر‭ ‬فسادًا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬هي‭ ‬دول‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬ويلات‭ ‬حروب‭ ‬أهلية،‭ ‬بعضها‭ ‬مضى‭ ‬عليه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود،‭ ‬وهي‭ ‬الصومال،‭ ‬ولا‭ ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تنتهي‭ ‬هذه‭ ‬الصراعات‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬الدول‭ ‬مثل‭ ‬ليبيا‭ ‬والعراق‭ ‬والسودان‭ ‬وسوريا‭ ‬واليمن‭ ‬في‭ ‬الأجل‭ ‬القريب‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق