صحة وتغذية

أسرار نجاح العلاقة الحميمة

بعض‭ ‬النصائح‭ ‬للرجال‭ ‬والنساء

تعد‭ ‬رائحة‭ ‬الجسد‭ ‬والفم‭ ‬والاهتمام‭ ‬بالنظافة‭ ‬الشخصية‭ ‬والعناية‭ ‬بالأعضاء‭ ‬التناسلية‭ ‬أموراً‭ ‬ضرورية‭ ‬للغاية‭ ‬لنجاح‭ ‬العلاقة‭ ‬الجنسية،‭ ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬تفريش‭ ‬أسنانك‭ ‬والاستحمام‭ ‬بانتظام‭ ‬وارتداء‭ ‬ملابس‭ ‬نظيفة‭ ‬ولكن‭ ‬قبل‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬إخفاء‭ ‬رائحة‭ ‬الجسد‭ ‬عليك‭/‬ي‭ ‬أن‭ ‬تعرف‭/‬ي‭ ‬أن‭ ‬لكل‭ ‬فرد‭ ‬رائحة‭ ‬طبيعية،‭ ‬وهي‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وعالم‭ ‬الحب‭ ‬والعلاقات‭ ‬الزوجية‭.‬

هل‭ ‬تعلم بأننا‭ ‬جميعاً‭ ‬ننتج‭ ‬روائح‭ ‬مصممة‭ ‬لاجتذاب‭ ‬الشريك؟‭

‬إنها‭ ‬إشارات‭ ‬كيميائية‭ ‬تسمى‭ ‬فيريمونات،‭ ‬لا‭ ‬نلاحظ‭ ‬رائحتها‭ ‬دوماً،‭ ‬لكنها‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬انجذابنا‭ ‬للآخرين‭. ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬نجد‭ ‬شخصاً‭ ‬ما‭ ‬أكثر‭ ‬جاذبيةً،‭ ‬لأن‭ ‬شيئاً‭ ‬في‭ ‬داخلنا‭ ‬قد‭ ‬أنجذب‭ ‬لهم‭ ‬وأحبهم،‭ ‬فرائحة‭ ‬جسمنا‭ ‬الطبيعية‭ ‬مميزة‭ ‬وخاصة‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬وربما‭ ‬سيحبها‭ ‬الشريك‭ ‬كما‭ ‬هي،‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬أن‭ ‬نتحلى‭ ‬برائحة‭ ‬نظيفة‭ ‬منعشة‭!‬

هذه‭ ‬بعض‭ ‬النصائح‭ ‬للرجال‭ ‬والنساء‭:‬

‭ ‬العرق‭ ‬والعناية‭ ‬بالإبطين‭:

‬أما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بنظافة‭ ‬الإبط،‭ ‬يمكنك‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬الاستحمام‭ ‬أو‭ ‬تنظيف‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة‭ ‬بفوطة‭ ‬دافئة،‭ ‬وارتداء‭ ‬ملابس‭ ‬نظيفة،‭ ‬ويساعد‭ ‬أحياناً‭ ‬استخدام‭ ‬مزيل‭ ‬لرائحة‭ ‬العرق،‭ ‬وحاول‭ ‬استخدام‭ ‬النوع‭ ‬الخاص‭ ‬بالجلد‭ ‬الحساس‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬كحول‭ ‬عالية‭ ‬لأنها‭ ‬تسبب‭ ‬أحياناً‭ ‬الحساسية‭ ‬والحكة‭.‬

الأسنان‭:‬‭

‬عليك‭ ‬الاهتمام‭ ‬بصحة‭ ‬الفم‭ ‬والأسنان‭ ‬باستخدام‭ ‬فرشاة‭ ‬الأسنان‭ ‬واللسان‭ ‬والمعجون‭ ‬وغسول‭ ‬الفم‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬الروائح‭ ‬الكريهة‭ ‬التي‭ ‬تسببها‭ ‬بقايا‭ ‬الطعام‭. ‬إزالة‭ ‬الشعر الحبوب‭ ‬الصغيرة‭ ‬الحمراء‭ ‬التي‭ ‬تصيب‭ ‬الجلد‭ ‬أحياناً‭ ‬بعد‭ ‬الحلاقة‭ ‬بأمواس‭ ‬أو‭ ‬وسائل‭ ‬أخرى‭ ‬هي‭ ‬نتيجة‭ ‬التهاب‭ ‬حول‭ ‬ساق‭ ‬الشعرة‭ ‬الموجود‭ ‬تحت‭ ‬الجلد،‭ ‬خاصة‭ ‬لو‭ ‬الشعيرات‭ ‬مدفونة‭ ‬تحت‭ ‬الجلد‭ ‬وتنمو‭ ‬ملتوية‭ ‬في‭ ‬داخله،‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬تحدث‭ ‬أكثر‭ ‬لذوي‭ ‬الشعر‭ ‬القوي‭ ‬المجعّد‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬أو‭ ‬النساء‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬يمكن‭ ‬إزالة‭ ‬الشعر‭ ‬من‭ ‬الجذور‭ ‬باستخدام‭ ‬الشمع‭ ‬أو‭ ‬الطريقة‭ ‬التقليدية‭ ‬وإذا‭ ‬كنت‭ ‬تفضل‭ ‬تقصير‭ ‬الشعر‭ ‬فقط،‭ ‬يمكن‭ ‬استخدام‭ ‬مقص‭ ‬خاص‭ ‬أو‭ ‬ماكينة‭ ‬كهربائية‭ ‬بحيث‭ ‬تترك‭ ‬حوالي‭ ‬‮٢‬‭ ‬مم‭ ‬من‭ ‬الشعرة‭ ‬ظاهراً،‭ ‬ولا‭ ‬تنسَ‭ ‬أن‭ ‬تغسل‭ ‬الجلد‭ ‬بصابون‭ ‬مخفف‭ ‬وترش‭ ‬الأدوات‭ ‬بالكحول‭ ‬قبل‭ ‬وبعد‭ ‬الاستعمال‭.‬

غسل‭ ‬الأعضاء‭ ‬التناسلية‭:

‬تنظيف‭ ‬المنطقة‭ ‬بين‭ ‬القضيب‭/‬المهبل‭ ‬والشرج‭ ‬بفوطة‭ ‬أمر‭ ‬هام‭ ‬لأن‭ ‬عدم‭ ‬تنظيفها‭ ‬بعناية‭ ‬يسبب‭ ‬رائحة‭ ‬كريهة،‭ ‬وهذا‭ ‬بسبب‭ ‬تجمع‭ ‬البكتيريا‭ ‬والفطريات‭ ‬بها،‭ ‬ومن‭ ‬الضروري‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬تجفف‭ ‬بعدها‭ ‬أيضا‭ ‬بفوطة‭ ‬نظيفة‭ ‬لا‭ ‬يستعملها‭ ‬غيرك‭ ‬ويتم‭ ‬غسلها‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬فوق‭ ‬‮06 ‬مئوية‭ ‬كل‭ ‬أسبوع‭ ‬بالأكثر‭. ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬رائحة‭ ‬كريهة،‭ ‬يمكنك‭ ‬شطف‭ ‬المنطقة‭ ‬التناسلية‭ ‬بمحلول‭ ‬مياه‭ ‬وخل‭ ‬أبيض‭ (‬لتر‭ ‬مياه‭ ‬وفنجان‭ ‬خل‭ ‬أبيض‭ ‬من‭ ‬‮001 ‬ملل،‬يتبعها‭ ‬تنشيف‭ ‬جيد‭،‬ وإذا‭ ‬استمرت‭ ‬الرائحة‭ ‬فعليك‭ ‬مراجعة‭ ‬طبيب‭ ‬أمراض‭ ‬جلدية‭ ‬وتناسلية،‭ ‬اهتم‭ ‬أيضا‭ ‬بتغذيتك‭ ‬لأن‭ ‬الأكل‭ ‬الصحي‭ ‬سينعكس‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬المنطقة‭ ‬التناسلية‭ ‬بالإيجاب‭.‬

المهبل‭ ‬عضو‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬تنظيف‭ ‬نفسه‭ ‬تلقائياً،‭ ‬ولكن‭ ‬لنعترف‭ ‬بصراحة‭ ‬أحياناً‭ ‬لا‭ ‬نشعر‭ ‬بأن‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة‭ ‬الحساسة‭ ‬أصبحت‭ ‬نظيفة‭ ‬فعلاً‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬الاغتسال‭. ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬راغبة‭ ‬باستخدام‭ ‬الصابون،‭ ‬ننصح‭ ‬فقط‭ ‬باستخدام‭ ‬الأنواع‭ ‬الخفيفة‭ ‬أو‭ ‬الطبيعية،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬كحول‭ ‬أو‭ ‬مواد‭ ‬معطرة‭ ‬أو‭ ‬روائح‭ ‬قوية،‭ ‬نظفي‭ ‬المنطقة‭ ‬الخارجية‭ ‬فقط،‭ ‬وتفادي‭ ‬فرك‭ ‬المنطقة‭ ‬الداخلية‭ ‬من‭ ‬المهبل‭ ‬بالصابون‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يسبب‭ ‬ذلك‭ ‬الحكة‭ ‬والالتهابات‭. ‬لا‭ ‬تستخدمي‭ ‬كريمات‭ ‬عطرة‭ ‬وقوية‭ ‬لأنها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تسبب‭ ‬الحكة‭ ‬أو‭ ‬التهيج‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التناسلية‭.‬

عليك‭ ‬أيضاً‭ ‬بتجنب‭ ‬رطوبة‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة،‭ ‬ولذلك‭ ‬ينصح‭ ‬بارتداء‭ ‬الملابس‭ ‬الداخلية‭ ‬القطنية‭ ‬النظيفة‭ ‬بعد‭ ‬ممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬والتعرق،‭ ‬وبعد‭ ‬الإخراج،‭ ‬يُنصح‭ ‬بتنظيف‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة‭ ‬ومسحها‭ ‬من‭ ‬الأمام‭ ‬إلى‭ ‬الخلف،‭ ‬وهذا‭ ‬لتفادي‭ ‬الاصابة‭ ‬ببكتيريا‭ ‬مؤذية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنتقل‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬الخلفية‭ ‬حيث‭ ‬البكتيريا‭ ‬أكثر‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬المهبل‭ ‬الحساسة‭ ‬والمسالك‭ ‬البولية‭.‬

سيدتي،‭ ‬تفادي‭ ‬الدوش‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التناسلية،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يعمل‭ ‬الدوش‭ ‬القوي‭ ‬على‭ ‬إيذاء‭ ‬التوازن‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬مهبلك‭ ‬والتسبب‭ ‬في‭ ‬الحكة‭ ‬والالتهابات‭. ‬ينطبق‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬الرجل،‭ ‬فاستخدم‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬وقليلا‭ ‬من‭ ‬الصابون،‭ ‬وحاول‭ ‬أن‭ ‬تنظف‭ ‬مختلف‭ ‬أجزاء‭ ‬العضو‭ ‬الذكري،‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الطبقات‭ ‬الجلدية‭ ‬حول‭ ‬قضيبك‭ – ‬حاول‭ ‬أن‭ ‬تنظفها‭ ‬جميعاً‭ ‬بعناية‭ ‬فائقة‭.‬

ربما‭ ‬تكون‭ ‬الرتابة‭ ‬وضغوط‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬والجهل‭ ‬بأمور‭ ‬الجنس‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬الرئيسية‭ ‬لعزوف‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأزواج‭ ‬عن‭ ‬ممارسة‭ ‬العلاقة‭ ‬الحميمة، أو‭ ‬النظر‭ ‬اليها‭ ‬كواجب‭ ‬ثقيل‭.‬

وهنا‭ ‬يقدم‭ ‬لك‭ ‬الخبراء‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الوصايا،‭ ‬التي‭ ‬تضيف‭ ‬للحياة‭ ‬الزوجية‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬المتع‭ ‬وتكون‭ ‬مثل‭ ‬التوابل‭ ‬التي‭ ‬تُطّيب‭ ‬الأكل،‭ ‬ولا‭ ‬بأس‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬العيد‭ ‬فرصتك‭ ‬الذهبية‭ ‬للبدء‭ ‬بتنفيذ‭ ‬بعضها‭:‬

1- ‬تغيير‭ ‬المكان‭ ‬والزمان‭:‬

إن‭ ‬العلاقة‭ ‬الحميمة‭ ‬بين‭ ‬الأزواج‭ ‬عرضة‭ ‬للصعود‭ ‬والهبوط،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬العلاقات‭ ‬الإنسانية‭ ‬بين‭ ‬البشر‭. ‬وإن‭ ‬ممارسة‭ ‬هذه‭ ‬العلاقة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المكان‭ ‬التقليدي‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬من‭ ‬اليوم‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬الملل‭. ‬لذا‭ ‬على‭ ‬الأزواج‭ ‬أن‭ ‬يغيروا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأماكن‭ ‬والأوقات‭ ‬قدر‭ ‬الإمكان،‭ ‬وإذا‭ ‬لم‭ ‬يتوافر‭ ‬مكان‭ ‬آخر،‭ ‬يكون‭ ‬على‭ ‬الزوجة‭ ‬مهمة‭ ‬تغيير‭ ‬الديكور‭ ‬والإضاءة‭ ‬وألوان‭ ‬الستائر‭ ‬والشراشف‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬إلى‭ ‬آخر،‭ ‬وإن‭ ‬قليلاً‭ ‬من‭ ‬التغيير‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬مكلفاً‭ ‬دائماً،‭ ‬مثل‭ ‬شراء‭ ‬مصباحٍ‭ ‬أحمر‭ ‬أو‭ ‬أزرق‭ ‬أو‭ ‬أخضر‭ ‬يغير‭ ‬الأجواء‭ ‬والأمزجة‭ ‬بأقل‭ ‬التكاليف‭.‬

2- ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬النقاط‭ ‬الساخنة‭ ‬في‭ ‬خارطة‭ ‬الشريك‭:‬

لقد‭ ‬وضع‭ ‬الخالق‭ ‬في‭ ‬جسد‭ ‬الإنسان‭ ‬أعصاباً‭ ‬حسية‭ ‬تحرك‭ ‬رغبته‭ ‬الجنسية،‭ ‬وعلى‭ ‬الزوج‭ ‬والزوجة‭ ‬أن‭ ‬يتعرفا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬لايقل‭ ‬عن‭ ‬عشر‭ ‬نقاط‭ ‬حيوية‭ ‬وحساسة‭ ‬في‭ ‬جسم‭ ‬شريك‭ ‬الحياة،‭ ‬وأيضاً‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬مزاياها‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬توصله‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬الرضا‭ ‬والاطمئنان‭ ‬النفسي‭ ‬والإشباع،‭ ‬ومن‭ ‬يجهل‭ ‬هذه‭ ‬النقاط‭ ‬هو‭ ‬كمن‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يرسم‭ ‬منظراً‭ ‬طبيعياً‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬يملك‭ ‬ألواناً‭ ‬أو‭ ‬فرشاة‭. ‬والوصفة‭ ‬البسيطة‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬أسرار‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬حاسة‭ ‬اللمس،‭ ‬ولكن‭ ‬برفقٍ‭ ‬وبطء‭ ‬وذكاء‭ ‬مثل‭ ‬التلميذ‭ ‬الشاطر‭ ‬الذي‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يجتهد‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الأمر‭ ‬كي‭ ‬تسهل‭ ‬عليه‭ ‬الأمور‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭.‬

3- ‬التوقيت‭ ‬بين‭ ‬رغبة‭ ‬الطرفين‭:‬

تشير‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الرغبة‭ ‬والشهوة‭ ‬الجنسية‭ ‬تفتر‭ ‬وتبرد‭ ‬عند‭ ‬الزوجين‭ ‬بمرور‭ ‬السنين‭ ‬حتى‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬النصف‭. ‬ويعزون‭ ‬الأسباب‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التناقص‭ ‬إلى‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬التوقيت‭ ‬بين‭ ‬رغبة‭ ‬الطرفين‭ ‬وعدم‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬التوافق‭ ‬بينهما،‭ ‬حيث‭ ‬يظن‭ ‬بعض‭ ‬الرجال‭ ‬أن‭ ‬زوجاتهم‭ ‬مثل‭ ‬الفرن‭ ‬الذي‭ ‬يسخن،‭ ‬ويصبح‭ ‬جاهزاً‭ ‬للطبخ‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬تشعل‭ ‬قربه‭ ‬عود‭ ‬الثقاب،‭ ‬لكنهم‭ ‬يُصدمون‭ ‬عادة‭ ‬بعدم‭ ‬تجاوب‭ ‬المرأة‭ ‬معهم،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يشعرهم‭ ‬بالإحباط‭ ‬والحرج‭ ‬والتردد‭ ‬في‭ ‬تكرار‭ ‬التجربة‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭. ‬والوصفة‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬الاختصاصيون‭ ‬للرجل‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬فتح‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬المرأة‭ ‬والتسلل‭ ‬شيئاً‭ ‬فشيئاً‭ ‬للحديث‭ ‬الحميمي،‭ ‬الذي‭ ‬يحرك‭ ‬المشاعر‭ ‬ويوصلها‭ ‬للتجاوب‭.‬

4- تخلصا‭ ‬من‭ ‬الرتابة‭ ‬وابحثا‭ ‬عن‭ ‬الجديد‭:‬

يمكن‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬الرغبة‭ ‬الجنسية‭ ‬للزوج‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬المنوال،‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يختلف‭ ‬عند‭ ‬أغلب‭ ‬النساء‭ ‬العربيات‭ ‬اللائي‭ ‬يتعبهن‭ ‬العمل‭ ‬البيتي‭ ‬وثقل‭ ‬المسؤولية،‭ ‬ويؤدي‭ ‬بهن‭ ‬إلى‭ ‬العزوف‭ ‬تدريجياً‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الممارسة‭ ‬الحميمة‭. ‬ولكن‭ ‬مركب‭ ‬الحياة‭ ‬الحميمة‭ ‬بين‭ ‬الزوجين‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يسير‭ ‬إلا‭ ‬بهما‭ ‬معاً،‭ ‬وأن‭ ‬سعادة‭ ‬أحد‭ ‬الطرفين‭ ‬مرهونة‭ ‬بعلامات‭ ‬الرضا‭ ‬التي‭ ‬يراها‭ ‬في‭ ‬عيون‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭. ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬التغيير‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬جذب‭ ‬شريك‭ ‬الحياة‭ ‬وإمتاعه‭ ‬هي‭ ‬ليست‭ ‬مهمة‭ ‬المرأة‭ ‬فقط‭ ‬كما‭ ‬يظن‭ ‬البعض،‭ ‬ويمكن‭ ‬للرجل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مبادراً‭ ‬في‭ ‬رمي‭ ‬الحجر‭ ‬في‭ ‬ماء‭ ‬العلاقة‭ ‬الحميمة‭ ‬الراكد،‭ ‬وجميل‭ ‬أن‭ ‬يفكر‭ ‬أحد‭ ‬الطرفين‭ ‬في‭ ‬مفاجأة‭ ‬شريكه‭ ‬بكلمة‭ ‬غزلٍ‭ ‬رقيقةٍ‭ ‬أو‭ ‬قارورة‭ ‬عطرٍ‭ ‬أو‭ ‬باقة‭ ‬وردٍ‭ ‬أو‭ ‬هديةٍ‭ ‬بسيطة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ُتذهب‭ ‬بالرتابة‭ ‬والضجر‭ ‬وتُحفز‭ ‬الطرفين‭ ‬على‭ ‬العطاء‭.‬

5- ‬كيل‭ ‬المديح‭ ‬والإطراء‭:‬

إن‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬ينظر‭ ‬بها‭ ‬كلا‭ ‬الزوجين‭ ‬إلى‭ ‬نفسه،‭ ‬تعتمد‭ ‬كثيراً‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬نجاح‭ ‬علاقته‭ ‬الحميمة‭ ‬مع‭ ‬شريك‭ ‬الحياة،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬كلمات‭ ‬الإطراء‭ ‬والإعجاب‭ ‬لها‭ ‬مفعول‭ ‬السحر‭ ‬في‭ ‬ديمومة‭ ‬المحبة‭ ‬بين‭ ‬الزوجين‭. ‬وعلى‭ ‬الشريك‭ ‬أن‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬مواطن‭ ‬الجمال‭ ‬في‭ ‬شريكه،‭ ‬وأن‭ ‬يؤكد‭ ‬عليها‭ ‬ويتغاضى‭ ‬عن‭ ‬العيوب‭ ‬قدر‭ ‬المستطاع؛‭ ‬كي‭ ‬يبني‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬شريكه‭ ‬ويشجعه‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أكثر‭ ‬عطاءً‭ ‬خلال‭ ‬علاقتهما‭ ‬الحميمة‭. ‬فالنساء‭ ‬يتجملن‭ ‬ويمارسن‭ ‬تمارين‭ ‬الرشاقة‭ ‬ويتبعّن‭ ‬الحمية‭ ‬كي‭ ‬يحصلن‭ ‬على‭ ‬كلمة‭ ‬رضا‭ ‬وإعجاب‭ ‬من‭ ‬الزوج،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الرجال‭ ‬يفعلون‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬وسعهم‭ ‬كي‭ ‬يكونوا‭ ‬ناجحين‭ ‬ومقبولين‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬الزوجة‭.‬

6- ‬افتحي‭ ‬قلبك‭ ‬لشريك‭ ‬الحياة‭:‬

إن‭ ‬نجاح‭ ‬العلاقة‭ ‬الحميمة‭ ‬بين‭ ‬الزوجين‭ ‬يعتمد‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬صراحتهما،‭ ‬وانفتاح‭ ‬أحدهما‭ ‬على‭ ‬الآخر‭. ‬وليس‭ ‬عيباً‭ ‬أن‭ ‬يقول‭ ‬الشريك‭ ‬إنه‭ ‬يحب‭ ‬هذا‭ ‬ولا‭ ‬يحب‭ ‬هذا،‭ ‬وإنه‭ ‬يرتاح‭ ‬لهذه‭ ‬الممارسة‭ ‬في‭ ‬علاقتهما‭ ‬الحميمة‭ ‬ولا‭ ‬يرتاح‭ ‬للأخرى‭. ‬إن‭ ‬الصراحة‭ ‬أفضل‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬القبول‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬تريده‭ ‬على‭ ‬مضض،‭ ‬مما‭ ‬يؤثر‭ ‬سلباً‭ ‬على‭ ‬علاقتكما‭ ‬ببعض‭. ‬ولا‭ ‬بأس‭ ‬أن‭ ‬يأخذ‭ ‬الرجل‭ ‬بيد‭ ‬زوجته‭ ‬ويسير‭ ‬معها‭ ‬خطوة‭ ‬بخطوة‭ ‬ويكون‭ ‬دليلها،‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬فرض‭ ‬ما‭ ‬يريد‭ ‬وبالطريقة‭ ‬والوقت‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق