أمومة وطفولة

كيف تعالج عدم التركيز عند الأطفال؟

مظاهر‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الأطفال

عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الأطفال‭:‬

يُواجه‭ ‬العديدُ‭ ‬من‭ ‬الأهالي‭ ‬مشكلةَ‭ ‬ضعف‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬أطفالهم،‭ ‬على‭ ‬الرغمِ‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬أيّ‭ ‬من‭ ‬الظروف‭ ‬الطارئة‭ ‬المسبّبة‭ ‬لهذا‭ ‬الضعف،‭ ‬كولادةِ‭ ‬أخ‭ ‬جديد‭ ‬مثلاً،‭ ‬أو‭ ‬الانتقالِ‭ ‬إلى‭ ‬منزل‭ ‬آخر‭ ‬وغيرها،‭ ‬ويلجأ‭ ‬بعضُهم‭ ‬إلى‭ ‬العقابِ‭ ‬والضغط‭ ‬على‭ ‬الطفلِ‭ ‬كحلٍّ‭ ‬لهذه‭ ‬المشكلة،‭ ‬والصحيح‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬شأنِه‭ ‬زيادة‭ ‬المشكلة‭ ‬لا‭ ‬حلّها؛‭ ‬حيث‭ ‬سيلجأ‭ ‬الطفل‭ ‬عندَها‭ ‬للتخلّصِ‭ ‬من‭ ‬المهامّ‭ ‬الموكلة‭ ‬إليه‭ ‬بطريقةٍ‭ ‬أو‭ ‬بأخرى‭ ‬تجنّباً‭ ‬للعقاب‭ ‬فقط‭. ‬من‭ ‬الجديرِ‭ ‬بالذكر‭ ‬أنّ‭ ‬مجرّد‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الطفل‭ ‬لا‭ ‬يشكّل‭ ‬خطراً‭ ‬أو‭ ‬مشكلة،‭ ‬فغالبيّة‭ ‬الأطفال‭ ‬يمرّون‭ ‬بمرحلة‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬في‭ ‬سنّ‭ ‬معيّن،‭ ‬أو‭ ‬لفترةٍ‭ ‬قصيرة،‭ ‬أو‭ ‬لظروفٍ‭ ‬محيطة‭ ‬بهم‭ ‬كما‭ ‬ذكرنا‭ ‬بدايةً‭. ‬لذلك‭ ‬سنعرضُ‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬بعضَ‭ ‬المظاهر‭ ‬التي‭ ‬تدلّ‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬مشكلة‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الأطفال،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬الحلول‭ ‬والنصائح‭ ‬لزيادة‭ ‬التركيز‭ ‬عندهم‭. ‬

مظاهر‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الأطفال‭:‬

تكونُ‭ ‬هذه‭ ‬المظاهر‭ ‬معتَبـــَرة‭ ‬عنــــد‭ ‬ظهــور‭ ‬غالبيّتهــا‭ ‬في‭ ‬أكثـــرِ‭ ‬مــن‭ ‬مكــان

كالبيت‭ ‬والمدرسة‭ ‬مثلاً،‭ ‬ولمدّة‭ ‬تزيدُ‭ ‬عــن‭ ‬ثــلاثــــة‭ ‬شــهور،‭ ‬وهي‭ ‬كالتــالي‭:‬

‭ -‬صعوبة‭ ‬إتمام‭ ‬عمل‭ ‬معيّن‭ ‬وإكماله‭ ‬وصولاً‭ ‬للنهاية‭.‬

‭-‬ ‬البدْء‭ ‬بعمل‭ ‬آخر‭ ‬قبل‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬الأول‭.‬

‭-‬ عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬المثابرة‭ ‬والتحمّل‭ ‬لفتراتٍ‭ ‬مستمرّة‭.‬

‭ -‬التعرّض‭ ‬للتشتت‭ ‬والسرحان‭ ‬بشكل‭ ‬سهل‭.‬

‭ -‬الذاكرة‭ ‬قصيرة‭ ‬المدى،‭ ‬بمعنى‭ ‬مواجهة‭ ‬الطفل‭ ‬صعوبة‭ ‬عند‭ ‬تذكّر‭ ‬المطلوب‭ ‬منه‭.‬

‭-‬ فقدان‭ ‬الأشياء‭ ‬ونسيان‭ ‬أماكنها‭.‬

‭ -‬انعدام‭ ‬التنظيم‭ ‬أو‭ ‬قلّته‭.‬

الرغبة‭ ‬في‭ ‬المسح -‭ ‬الامّحاء‭ – ‬بشكل‭ ‬مستمرّ‭ ‬أثناء‭ ‬تعلّمه‭ ‬للكتابة‭.‬

علاج‭ ‬عدم‭ ‬التركيز‭ ‬عند‭ ‬الطفل

‭-‬ استشارة‭ ‬المدرّس‭ ‬حولَ‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة

خصوصاً‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬تحدث‭ ‬مع‭ ‬الطفل‭ ‬خلال‭ ‬الدوام‭ ‬المدرسيّ‭ ‬فقط،‭ ‬فربّما‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬مشكلة‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬التدريس‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭.‬

‭-‬ منح‭ ‬الطفل‭ ‬مزيداً‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬مشاعره،‭ ‬خصوصاً‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الأسرة‭ ‬تمرّ‭ ‬بظروف‭ ‬نفسيّة‭ ‬صعبة،‭ ‬كالانفصال‭ ‬مثلاً‭.‬

‭ -‬إجراء‭ ‬الفحوصات‭ ‬الّلازمة‭ ‬لحاسّة‭ ‬السمع‭ ‬للتأكّدِ‭ ‬من‭ ‬سلامتِه‭ ‬وعدم‭ ‬وجود‭ ‬مشكلات‭ ‬تتعلّق‭ ‬به؛‭ ‬فهناك‭ ‬من‭ ‬يسمع‭ ‬بشكلٍ‭ ‬جيّد،‭ ‬إلّا‭ ‬أنّ‭ ‬المعلوماتِ‭ ‬لا‭ ‬تصل‭ ‬كاملة‭ ‬إلى‭ ‬المخّ؛‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬الطفلَ‭ ‬مندفعاً‭ ‬ومشتتاً‭ ‬أو‭ ‬كثير‭ ‬الحركة‭.‬

‭-‬ منحه‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬للتسلية‭ ‬والترفيه،‭ ‬وذلك‭ ‬بإعطائه‭ ‬أنشطة‭ ‬متنوّعة‭ ‬تعزّزُ‭ ‬الحركة‭ ‬والإبداع‭. ‬بالإمكان‭ ‬تدريب‭ ‬الطفل‭ ‬على‭ ‬هجاء‭ ‬الكلمات،‭ ‬ثمّ‭ ‬تكليفه‭ ‬بكتابتها‭ ‬على‭ ‬بطاقات‭ ‬باستخدام‭ ‬الألوان‭ ‬التي‭ ‬يحبّها،‭ ‬كي‭ ‬يعودَ‭ ‬لها‭ ‬لاحقاً‭ ‬في‭ ‬المراجعة‭ ‬مثلاً‭.‬

‭-‬ تغيير‭ ‬مكان‭ ‬الطفل‭ ‬إذا‭ ‬لزمَ‭ ‬الأمر؛‭ ‬فبدلاً‭ ‬من‭ ‬جعل‭ ‬مقعد‭ ‬مكتبه‭ ‬مواجهاً‭ ‬لغرفة‭ ‬مفتوحة‭ ‬أو‭ ‬شبّاك،‭ ‬ليكن‭ ‬مواجهاً‭ ‬للحائط‭ ‬مثلاً‭.‬

‭ -‬استبدال‭ ‬أسلوب‭ ‬الأسئلة‭ ‬المملّة‭ ‬بأسلوب‭ ‬استخدام‭ ‬الأوامر‭ ‬البسيطة‭ ‬سهلة‭ ‬التنفيذ؛‭ ‬فمثلاً‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬للطفل‭:‬ ألا‭ ‬يمكنك‭ ‬إيجاد‭ ‬حقيبتك؟‭ ‬،‭ ‬بل‭ ‬قل‭ ‬له‭:‬ اذهب‭ ‬وأحضر‭ ‬حقيبتك‭ ‬الآن‭.‬

‭ -‬استبدال‭ ‬توجيه‭ ‬الأوامر‭ ‬السلبيّة‭ ‬بإصدار‭ ‬التعليمات‭ ‬الإيجابية‭ ‬المباشرة،‭ ‬فبدلاً‭ ‬من‭ ‬القول‭: ‬أبعد‭ ‬قدمك‭ ‬عن‭ ‬المقعد‭ ‬،‭‬قل‭ ‬له‭: ‬ضع‭ ‬قدمك‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬،‭ ‬فإنّ‭ ‬استخدام‭ ‬العبارة‭ ‬الأولى‭ ‬قد‭ ‬يدفع‭ ‬الطفل‭ ‬لإبعاد‭ ‬قدمه‭ ‬عن‭ ‬المقعد‭ ‬ووضعها‭ ‬على‭ ‬المكتبة‭ ‬مثلاً‭ ‬وليس‭ ‬على‭ ‬الأرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق