عادل عطيةمقالات عادل

أفكار – تذكار الموتى!

بقلم/ عادل عطية

الهالوين،‭ ‬كلمة،‭ ‬تعني‭: ‬الليلة‭ ‬المقدسة‭!‬

‭.. ‬كيف؟‭!‬

هو‭: ‬عيد‭ ‬للرعب‭! ‬

هو‭: ‬تطبيع‭ ‬مع‭ ‬رموز‭ ‬شيطانية‭!‬

أتطلع‭ ‬إلى‭ ‬القرع‭ ‬الجلاطي‭.. ‬الرمز‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعية‭ ‬في‭ ‬صخب‭ ‬هذا‭ ‬العيد‭!‬

أتذكر‭ ‬اليقطنية،‭ ‬التي‭ ‬أعدها‭ ‬الله؛‭ ‬لترتفع‭ ‬فوق‭ ‬يونان‭ ‬النبي؛‭ ‬لتكون‭ ‬ظلا‭ ‬على‭ ‬رأسه‭!‬

والدودة‭ ‬التي‭ ‬ضربتها،‭ ‬حتى‭ ‬يبست‭!‬

موت‭ ‬اليقطينة‭!‬

وحياة‭ ‬أهل‭ ‬نينوى‭!‬

التاريخ،‭ ‬يذكر‭:‬

الهالوين،‭ ‬كان‭ ‬قبلا‭ ‬إحتفالية‭ ‬بالخريف‭!‬

‭.. ‬المغزى‭ ‬نفسه‭:‬

أوراق‭ ‬الشجر‭ ‬الميتة،‭ ‬المترامية‭ ‬على‭ ‬الثرى‭!‬

والأشجار‭ ‬الحيّة،‭ ‬المتأصلة‭ ‬جذورها‭ ‬في‭ ‬أعماق‭ ‬الأرض‭!‬

الهالوين‭ – ‬في‭ ‬المعنى‭ ‬المسيحي‭ ‬ـ‭: ‬الليلة‭ ‬السابقة‭ ‬لعيد‭ ‬جميع‭ ‬القديسين‭!‬

‭- ‬هكذا‭ ‬يفاجؤك‭ ‬الكاثوليك‭ ‬ـ،‭ ‬بتذكار‭ ‬الموتی‭! ‬

هل‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نستعير‭ ‬هذا‭ ‬العيد،‭ ‬المسمی‭: ‬تذكار‭ ‬الموتی؟‭!‬

نحمل‭ ‬فيه‭ ‬باقات‭ ‬الورد،‭ ‬كعلامة‭ ‬للرجاء،‭ ‬وكنبوّة‭.. ‬

والذكرى‭ ‬المزدوجة‭ ‬في‭ ‬عقولنا‭: ‬

ذكرى‭ ‬الماضي‭ ‬لأحبائنا‭ ‬الذين‭ ‬غادرونا‭. ‬

وذكرى‭ ‬المستقبل،‭ ‬الحياة‭ ‬الثانية‭. ‬

ونتوجه‭ ‬إلى‭ ‬الراقدين‭ ‬في‭ ‬الرب‭.. ‬

نقف‭ ‬أمام‭ ‬قبور‭ ‬اقربائنا،‭ ‬بإيمان،‭ ‬مصلين‭ ‬على‭ ‬نيّة‭ ‬الموتى،‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يذكرهم‭ ‬أحد‭! ‬محافظين‭ ‬على‭ ‬الثقة،‭ ‬والأمانة،‭ ‬ووعد‭ ‬المسيح‭:‬

“سأقيمه‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الأخير”‭! ‬

حيث‭ ‬الحزن‭ ‬أمام‭ ‬الموت،‭ ‬رجاء‭ ‬القيامة‭!‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق