سامح فريد

البوصلة تتجه شرقاً

بقلم/ سامح فريد سليم

عنوان‭ ‬السياسة‭ ‬العالمية‭ ‬الجديدة‭ ‬البوصلة‭ ‬تتجه‭ ‬نحو‭ ‬الشرق‭ ‬وليس‭ ‬الغرب‭ ‬لانه‭ ‬بعد‭ ‬هزيمة‭ ‬المحور‭ ‬فى‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬بدا‭ ‬دور‭ ‬الحلفاء‭ ‬يتصاعد‭ ‬فى‭ ‬السيادة‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬بقيادة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الامريكية‭ ‬فكانت‭ ‬البوصلة‭ ‬متجهة‭ ‬ناحية‭ ‬دول‭ ‬الغرب‭ ‬فى‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ – ‬اما‭ ‬الان‭ ‬فان‭ ‬كل‭ ‬المؤشرات‭ ‬السياسية‭ ‬والتكتلات‭ ‬العسكرية‭ ‬او‭ ‬حتى‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بدات‭ ‬تتجه‭ ‬شرقا‭ ‬لصعود‭ ‬القوة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والعسكرية‭ ‬وتناميها‭ ‬لدول‭ ‬الشرق‭ ‬بقيادة‭ ‬الصين‭ ‬وروسيا‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬كانوا‭ ‬حلفاء‭ ‬الغرب‭ ‬حتى‭ ‬وقت‭ ‬قريب‭ ‬انصرفوا‭ ‬الان‭ ‬عنهم‭ ‬لشعورهم‭ ‬بعدم‭ ‬قدرتهم‭ ‬على‭ ‬حمايتهم‭ ‬او‭ ‬حتى‭ ‬دعمهم‭ ‬السياسى‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولى‭ ‬ويظهر‭ ‬ذلك‭ ‬جليا‭ ‬فى‭ ‬اتجاه‭ ‬السعودية‭ ‬ومصر‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬نحو‭ ‬الشرق‭ ‬الى‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬الهند‭ ‬وباكستان‭ ‬والصين‭ ‬لانشاء‭ ‬تحالفات‭ ‬سياسية‭ ‬وعسكرية‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬ولكسر‭ ‬حاجز‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬استيراد‭ ‬السلاح‭ ‬دون‭ ‬قيد‭ ‬او‭ ‬شرط.

فعلى‭ ‬الصعيد‭ ‬الجيوسياسى‭ ‬والعسكرى‭ ‬والاقتصادى‭ ‬هناك‭ ‬ثلاث‭ ‬تحالفات‭ ‬كبيرة‭ ‬فى‭ ‬الشرق‭ ‬نشات‭ ‬حديثا.

التحالف‭ ‬الاول‭ – ‬هو‭ ‬منتدى‭ ‬بحر‭ ‬قزوين‭ ‬تكتل‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬خمس‭ ‬دول‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬بحر‭ ‬قزوين‭ ‬وهى‭ ‬روسيا‭ ‬وايران‭ ‬وكازاخستان‭ ‬وتركمانستان‭ ‬واذربيجان‭ ‬وهو‭ ‬تحالف‭ ‬اقتصادى‭ ‬فى‭ ‬الاساس‭ ‬لجنى‭ ‬الثروات‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬المتشاطئة‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬البحر‭ ‬تبعه‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬تحالف‭ ‬عسكرى‭ ‬وصناعى‭ ‬وتجارى‭ ‬والقائم‭ ‬على‭ ‬فكرة‭ ‬ايصال‭ ‬بحر‭ ‬قزوين‭ ‬بالبحر‭ ‬الاسود‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬انشاء‭ ‬قناة‭ ‬بحرية‭ ‬بينهما‭ ‬وذلك‭ ‬لفتح‭ ‬منفذ‭ ‬بحرى‭ ‬جديد‭ ‬لدول‭ ‬البحر‭ ‬الحبيس.

اما‭ ‬التحالف‭ ‬الثانى‭ – ‬وهو‭ ‬تحالف‭ ‬الهند‭ ‬والصين‭ ‬وروسيا‭ ‬كدول‭ ‬نووية‭ ‬تستطيع‭ ‬ضبط‭ ‬الامن‭ ‬الاقليمى‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬وايضا‭ ‬فى‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربى‭ ‬المتوترة‭ ‬والتى‭ ‬لم‭ ‬تفلح‭ ‬التحالفات‭ ‬الغربية‭ ‬المتعاقبة‭ ‬فى‭ ‬ضبط‭ ‬الامن‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة.

اما‭ ‬التحالف‭ ‬الثالث‭ ‬وهو‭ ‬تحالفدول‭ ‬الشرق‭ ‬الاقصى‭ ‬الاسيان‭ ‬والمحيط‭ ‬الهادى‭ ‬وعلى‭ ‬راسها‭ ‬كوريا‭ ‬الجنوبية‭ ‬واليابان‭ ‬واستراليا‭ ‬وبعد‭ ‬محادثات‭ ‬السلام‭ ‬اللاحقة‭ ‬اعتقد‭ ‬انضمام‭ ‬كوريا‭ ‬الشمالية‭ ‬لهذا‭ ‬التحالف‭ ‬لضبط‭ ‬الامن‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة.

اما‭ ‬دور‭ ‬باكستان‭ ‬وبعض‭ ‬دول‭ ‬الشرق‭ ‬الاقصى‭ ‬يظل‭ ‬دورا‭ ‬مكملا‭ ‬للثلاث‭ ‬تحالفات‭ ‬الكبيرة.

وبعد‭ ‬ان‭ ‬استععرضنا‭ ‬هذه‭ ‬التحالفات‭ ‬القوية‭ ‬شرقا‭ ‬فما‭ ‬موقف‭ ‬الغرب‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التحالفات‭ ‬؟

فى‭ ‬حقيقة‭ ‬الامر‭ ‬ياتى‭ ‬انحسار‭ ‬دور‭ ‬الغرب‭ ‬السياسى‭ ‬والعسكرى‭ ‬الى‭ ‬عدة‭ ‬اسباب.

السبب‭ ‬الاول‭ – ‬هو‭ ‬الصراعات‭ ‬الداخلية‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والحكم‭ ‬بين‭ ‬الحزبين‭ ‬الكبيرين‭ ‬الجمهورى‭ ‬والدبمقراطى‭ ‬مما‭ ‬يؤدى‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬المصداقية‭ ‬فى‭ ‬تعاملات‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الاخرى‭ ‬فتهتز‭ ‬الثقة‭ ‬فى‭ ‬مصداقية‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكية‭ ‬والتدخل‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر‭ ‬فى‭ ‬شئون‭ ‬الدول‭ ‬الاخرى‭ ‬دون‭ ‬جدوى.‮ ‬

اما‭ ‬السبب‭ ‬الثانى‭ – ‬وهو‭ ‬الانشقاق‭ ‬الاوربى‭ ‬والامريكى‭ ‬حول‭ ‬دور‭ ‬حلف‭ ‬الناتو‭ ‬وتمويله‭ ‬والصراعات‭ ‬الداخلية‭ ‬على‭ ‬الحكم‭ ‬بين‭ ‬المحافظين‭ ‬والاصلاحيين‭ ‬فى‭ ‬فرنسا‭ ‬وبريطانيا.

والسبب‭ ‬الثالث‭ ‬والاخير‮ ‬‭ -‬‮ ‬‭ ‬هو‭ ‬انهاك‭ ‬الدول‭ ‬الاوربية‭ ‬اقتصاديا‭ ‬باللاجئين‭ ‬والمهاجرين‭ ‬غير‭ ‬الشرعيين‭ ‬و‭ ‬الارهاب‭ ‬وانهاكم‭ ‬عسكريا‭ ‬وامنيا‭ ‬عبر‭ ‬تركيا‭ ‬وشمال‭ ‬افريقيا.

ومن‭ ‬هنا‭ ‬تاتى‭ ‬الاجابة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الاسئلة‭ ‬لماذا‭ ‬تتجه‭ ‬البوصلة‭ ‬شرقا‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق