ملاك ميخائيل

عندما ترقص الأحلام…

بقلم/ ملاك ميخائيل

تتجه‭ ‬أنظار‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬طوال‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬14‭ ‬يونيو‭ ‬حتى ‭ ‬15يوليو‭ ‬الى‭ ‬روسيا‭ ‬،‭‬وذلك‭ ‬لتنظيمها‭ ‬بطولة كأس‭ ‬العالم‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬العالمية‭ ‬التى‭ ‬تتكرر‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬كل‭ ‬أربع‭ ‬سنوات،‭ ‬وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬العالمية‭ ‬المتميزة‭ ‬أصحب‭ ‬القارىء‭ ‬العزيز‭ ‬فى‭ ‬رحلة‭ ‬الى‭ ‬روسيا‭ ‬وفن‭ ‬الباليه،‭ ‬ذلك‭ ‬الفن‭ ‬الجميل‭ ‬الذى‭ ‬تشتهر‭ ‬به‭ ‬روسيا‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬طويل‭ ‬وبعيد‭…‬

‭ ‬‭* ‬مايا‭ ‬بليستكايا‭…‬اسطورة‭ ‬الباليه‭…‬

ولدت‭ ‬راقصة‭ ‬الباليه‭ ‬الروسية مايا‭ ‬بليستكايا‭ ‬فى‭ ‬العشــرين‭ ‬مــن‭ ‬شـــــهرنوفمبر‭/‬تشرين‭ ‬الثانى‭ ‬سنة1926،‭ ‬وكانت‭ ‬أمها‭ ‬ممثـــلة‭ ‬أفلام‭ ‬صامتة،‭ ‬وأبوها‭ ‬دبلوماسيا‭ ‬أتهم‭ ‬بالخيانة‭ ‬وأعدم‭ ‬رميا‭ ‬بالرصاص1938‭ ‬ فى‭ ‬عهد‭ ‬ستالين‭.‬وأرسلت‭ ‬والدتها‭ ‬الى‭ ‬معتقل‭ ‬باكازاخستان‭ ‬باعتبارها‭ ‬زوجة خائن‭ ‬للوطن‭ ‬،‭‬فقام‭ ‬أقاربها‭ ‬باحتضــــــانهــا‭ ‬وتـــــربيتها،‭ ‬التحقت‭ ‬بمسرح‭ ‬ومدرسة‭ ‬البولشوى‭ ‬سنة‭ ‬1943،‭ ‬وكان‭ ‬أول‭ ‬أدوارها‭ ‬هو‭ ‬دور‭ ‬الجنية‭ ‬فى‭ ‬باليه‭ ‬زولوشكا‭   ‬وبعد‭ ‬اعتزال‭ ‬جاليا‭ ‬أولانوفا‭ ‬بطلة‭ ‬فرقة‭ ‬البولشوى‭ ‬وراقصتها‭ ‬الأولى‭ ‬سنة1947؛‭ ‬خلفتها‭   ‬مايا‭ ‬وأصبحت‭ ‬بطلة‭ ‬البولشوى،فقامت‭ ‬ببطولة‭ ‬باليه‭ ‬بحيرة‭ ‬البجع‭ ‬حيث‭ ‬أدت‭ ‬دورى أوديتا

وأوديليا‭ ‬معا،‭ ‬ثم‭ ‬قامت‭ ‬بدور زاريما بطلـــة‭ ‬باليـــه نافـورة‭ ‬بقجـة‭ ‬ســـراى‭ ‬سنة1948‭.‬وفى‭ ‬ستينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬قامت‭ ‬ببطولـــة‭ ‬بــاليــه كارمن‭-‬سويتا‭ ‬الــــذى‭ ‬أعـــده‭ ‬خصيصا‭ ‬لها‭ ‬زوجهــــا‭ ‬المؤلــف‭ ‬الموسيقى‭ ‬روديــــون‭ ‬شيدرين‭ ‬،‭ ‬والذى‭ ‬أعد‭ ‬لهـــــا‭ ‬أيضا‭ ‬باليـــــه‭‬ آنـــــا‭ ‬كارنينـــــا ‬1972 و الســـــيدة‭ ‬والكلب‭‬1980‭…‬

وقـــــد‭ ‬اشـــــتهرت‭ ‬مايا‭ ‬بليتسكايا‭ ‬بالحركة‭ ‬المعروفـــــة‭ ‬فى‭ ‬الباليــه‭ ‬باســم‭ ‬البالون‭‬؛‭ ‬وهى‭ ‬الحركة‭ ‬التى‭ ‬تقفزفيها‭ ‬الراقصة‭ ‬لأعلى‭ ‬وتبقى‭ ‬محلقة‭ ‬ومعلقة‭ ‬فى‭ ‬الهواء‭ ‬لأطول‭ ‬فترة‭ ‬ممكنة‭.‬وبسبب‭ ‬براعتها‭ ‬ذاع‭ ‬صيتها‭ ‬فى‭ ‬الكثيرمن‭ ‬الدول‭ ‬الأوربية‭ ‬والأمريكية‭ ‬التى‭ ‬أعجبت‭ ‬بفنها‭ ‬فكرمتها‭ ‬ومنحتها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجوائزوالألقاب؛‭ ‬فحصلت‭ ‬على‭ ‬لقب فنانة‭ ‬الشعب و‭‬بطلة‭ ‬العمل‭ ‬الاشتراكى‭ ‬وجائزة‭ ‬فخرروسيا‭ ‬الـــــوطنـــــى‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتى،ووسام كوماندور‭ ‬وجائزة‭ ‬بلـــــدية‭ ‬باريس‭ ‬للأناقة‭ ‬1986‭ ‬من‭ ‬فـــــرنسا،ووسام‭ ‬ايزابيلا‭ ‬الكاثوليكية‭ ‬ولقب مواطن‭ ‬الشرف‭ ‬من‭ ‬أســـــبانيـــــا،وصليب‭ ‬وسام‭ ‬الاستحقاق‭ ‬الليتوانى‭.‬وقد‭ ‬أطلق‭ ‬معهد‭ ‬الفلك‭ ‬الروسى‭ ‬اسمها‭ ‬على‭ ‬الكوكب‭ ‬المكتشف‭ ‬برقم ‭ ‬4626و‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬الدكتوراة‭ ‬الفخرية‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الســـــوربـــــون‭ ‬سنة 1985، ونــــالت‭ ‬لقب أستاذ‭ ‬شـــــرف‭ ‬مـــــن‭ ‬جـــــامـعـــــة‭ ‬موسكو 1993 .‬

وفى‭ ‬عام1990‭ ‬م‭ ‬استقر‭ ‬بها‭  ‬المقام‭ ‬مع‭ ‬زوجها‭ ‬المؤلف‭ ‬الموسيقى‭(‬روديون‭ ‬شيدرين‭)‬فى‭ ‬مدينة‭ ‬ميونيخ الألمانية،مع‭ ‬التنقل‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬لآخرما‭ ‬بين‭ ‬ميونيخ‭ ‬وموسكووليتوانيا‭ ‬حيث‭ ‬بيتهما‭ ‬الريفى‭ ‬هناك‭…‬

وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نتحـــــدث‭ ‬عـــــن‭ ‬كل‭ ‬من‭: ‬فن‭ ‬الباليـــــه‭ ‬وفرقة‭ ‬البولشوى‭….‬

‭* ‬الباليه‭…‬عندما‭ ‬ترقص‭ ‬الأحلام‭…‬

أول‭ ‬مــن‭ ‬ابتـــكركلمـة‭ ‬باليـــه أو‭ ‬ballet‭ ‬بالفــــرنســـــية‭ ‬هوالايطـــــالى‭ ‬دومينيكـــــودى‭ ‬بياتشينزا‭ ‬عندما‭ ‬ابتكررقصة‭ ‬جديدة‭ ‬واستبدل‭ ‬كلمة‭ ‬دانزا‭ ‬أورقصة‭ ‬من‭ ‬اسمها‭ ‬بكلمة بالـــــو‭ ‬التى‭ ‬تبـــــدلت‭ ‬بعدئذ‭ ‬بكلمـــــة باليـــــه‭ .‬وكـان‭ ‬العرض‭ ‬الأول‭ ‬للباليه‭ ‬هوما‭ ‬قدمه بالتـــــازاردى‭ ‬بوجويولكــــس‭ ‬عنـــــدمـــــا‭ ‬عرض‭ ‬باليـــــهـــــا‭ ‬بســـــيطا‭ ‬وبدائيا‭ ‬باسم‭ ‬كوميـــك‭ ‬دى‭ ‬لارينـــــى‭ ‬سنة1581‭.‬م‭.‬ وقد‭ ‬تطورالباليـــه‭ ‬وأصبـــــح‭ ‬فنـــــا‭ ‬مستقلا‭ ‬وراقيا‭ ‬فى‭ ‬عصرالملك‭ ‬الفرنسى‭ ‬لويس‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬الـــــذى‭ ‬أنشـــــأ‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الملكيــة‭ ‬الفرنسية‭ ‬للرقص‭ ‬سنة1661‭.‬م؛ والتى‭ ‬تعـــــرف‭ ‬اليوم‭ ‬باسم أوبرا‭ ‬باريــــس‭ ‬للباليـــــه‭ ‬وخـــــلال‭ ‬القرنين‭ ‬الثامن‭ ‬عشر والتاسع‭ ‬عشرتـطورت‭ ‬تقنية‭ ‬حركة‭ ‬الراقصيــن،وظهـــــرالبـــاليـــــه‭ ‬الرومانسى‭ ‬وبدأ‭ ‬الكتاب‭ ‬ومؤلفوا‭ ‬الموسـيقى‭ ‬فى‭ ‬كتابة‭ ‬وتأليف‭ ‬القصص‭ ‬الخاصة‭ ‬بالباليه،وقام‭ ‬بعض‭ ‬الأساتذة‭ ‬وم‭ ‬أشهرهم ‭‬كارلوس‭ ‬بلاسيس‭ ‬بوضع‭ ‬وتعليم‭ ‬القواعد‭ ‬الخاصة‭ ‬والأســـــاســـــية‭ ‬لرقص‭ ‬الباليه،والتى‭ ‬ما‭ ‬زالت‭  ‬مســـــتخـــــدمة‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭.‬وبعد‭ ‬انتهـــــاء‭ ‬الحـــــرب‭ ‬العالميـــــة‭ ‬الأولى ‭(‬1918/1914‭)‬ قامت‭ ‬الشركات‭ ‬الروســــية الخاصة‭ ‬بتنظيم‭ ‬الكثيرمن‭ ‬الجولات‭ ‬لفرق‭ ‬الباليه‭ ‬الروسية‭ ‬فى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأوربية،مما‭ ‬ســــــــــاعــــــــــد‭ ‬على‭ ‬انتشاروازدهارهذا‭ ‬الفن‭ ‬المتميزوالجميل‭ ‬فى‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬المختلفة ‭ …‬ومع‭ ‬زيادة‭ ‬الاهتمام‭ ‬بفن‭ ‬الباليه،زاد‭ ‬الاهتمام‭ ‬بانشاء‭ ‬المدارس‭ ‬التى‭ ‬تقوم‭ ‬باختبارواختيارالراغبين‭ ‬فيه‭ ‬وتعليمهم‭ ‬وتدريبهم‭ ‬عليه‭.‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬صفات‭ ‬وقدرات‭ ‬دارس‭ ‬الباليه‭ ‬أن‭ ‬يكون‭:‬ عمره‭ ‬ما‭ ‬بيـــن‭ ‬8‭-‬10سنوات،مرن‭ ‬العضلات،لين‭ ‬المفاصـــــل،‭ ‬سلامة‭ ‬واستقامـــــة‭ ‬عمـــــوده‭ ‬الفقرى،‭ ‬قادرعلى‭ ‬الوثب‭ ‬عاليا‭ ‬جدا،التوافق‭ ‬العصبـــــى‭ ‬والعضلـــــى،الحـــــس‭ ‬الموسيقى‭.‬

وعليه‭ ‬أن‭ ‬يتدرب‭ ‬ستة‭ ‬أيام‭ ‬ويستريح‭ ‬يوما‭ ‬واحدا‭ ‬فى‭ ‬الأسبوع‭.‬ويحسب‭ ‬غذاء‭ ‬المتدرب‭ ‬والراقص‭ ‬بالجرام،‭ ‬ولابد‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬النوم‭ ‬الهادىء‭ ‬والعميق‭ ‬ما‭ ‬بين‭(‬8-10‭)‬ساعات‭ ‬يوميا‭….‬كل‭ ‬هذا‭ ‬لتصبح‭ ‬المتدربة‭ ‬راقصة‭ ‬منفردة‭ ‬سولو‭‬،فاذا‭ ‬أرادت‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬راقصة‭ ‬أولى‭ ‬بالرينا‭ ‬فعليها‭ ‬مضاعفة‭ ‬ساعات‭ ‬التدريب‭ ‬اليومية‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬ثمانى‭ ‬ساعات‭ ‬يوميا‭…‬ومن‭ ‬الصعب‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬ترقص‭ ‬البالرينا‭ ‬بعد‭ ‬الثلاثين‭ ‬من‭ ‬عمرها‭ ‬الا فى‭ ‬حالات‭ ‬نادرة‭ ‬جدا‭…‬ومن‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬مائة‭ ‬متدربة‭ ‬لا‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬مرتبة‭ ‬ال سولو‭ ‬الا‭ ‬اثنتان‭ ‬أوثلاث‭ ‬على الأكثر،ولا‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬درجة‭ ‬ال‭ ‬بالرينا‭ ‬الا‭ ‬واحدة‭ ‬فقط؟‭!!…‬

والباليه‭ ‬من‭ ‬أكثرالأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬تكاليفا‭ ‬وأقلها‭ ‬دخلا‭ ‬وعائدا،‭ ‬ولهذا‭ ‬فان‭ ‬فرق‭ ‬ومسارح‭ ‬الباليه‭ ‬فى‭ ‬أوربا‭ ‬كلها‭ ‬لا‭ ‬تكاد‭ ‬تتعدى‭ ‬العشر‭ ‬فرق،ومن‭ ‬أشـهرها‭ ‬فرق‭: ‬موسكو،‭ ‬ليننجراد،لندن،باريس،روما،ميونخ،ميلان‭.‬

وأشــهرمدارس‭ ‬وفرق‭ ‬الباليه‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬العـــــالـــــم‭ ‬بـــــلا‭ ‬منافـــــس‭ ‬وعلى‭ ‬الاطلاق‭ ‬هى‭ ‬مدرســـــة‭ ‬وفرقة البولشوى‭…‬

‭ * ‬البـــــولشـــــوى‭…‬

فى‭ ‬عـــــام1776‭ ‬م‭ ‬وبرعاية‭ ‬الأمير أوروسوف‭ ‬وبمساعدة‭ ‬مسترمادوكس‭ ‬المديرالانجليزى‭ ‬النشـــــط،‭ ‬أنشـــــىء‭ ‬مسرح‭ ‬بتروفسكى‭ ‬فى‭ ‬شارع‭ ‬بتروفسكى‭ ‬بموسكو‭.‬وفى‭ ‬هذا‭ ‬المسرح‭ ‬ترعرع‭ ‬ونما‭ ‬فن‭ ‬الأوبرا‭ ‬الروسية‭.‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬المسرح‭ ‬الكبيراحترق‭ ‬تماما‭ ‬بعد‭(‬29‭)‬سنة‭ ‬من‭ ‬انشائه‭ ‬سنة‭ ‬1805‭ ‬،ولكن‭ ‬الدولة‭ ‬جمعت‭ ‬فنانيه‭ ‬وجعلت‭ ‬منهم‭ ‬مؤسسة‭ ‬تابعة‭ ‬للدولة‭.‬وفى‭ ‬سنة1825تم‭ ‬انشاء‭ ‬مسرح‭ ‬جديد‭ ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬مكان‭ ‬مسرح‭ ‬بتروفسكى‭ ‬القديم، أطلق‭ ‬عليه‭ ‬اسم مسرح‭ ‬البولشوى‭ ‬أى‭ ‬المسرح‭ ‬الضخم‭‬، واحتل‭ ‬أيامها‭ ‬المركز‭ ‬الثانى‭ ‬فى‭ ‬الفخامة‭ ‬والضخامة‭ ‬بعد‭ ‬مسرح‭ ‬لاسكالا‭)‬بمدينة‭ ‬ميلانوالايطالية‭.‬وعلى‭ ‬خشبة‭ ‬هذا‭ ‬المسرح‭ ‬العظيم‭ ‬قدم فيروستوفسكى‭ ‬وبراته‭ ‬الشعرية‭ ‬الرومانسية‭ ‬القديمة،وعرض‭ ‬أســـــتـــــاذ‭ ‬الرقـــــص‭ ‬والباليـــــه‭ ‬الروســـــى

‭‬جلاشكوفسكى‭ ‬أشعار بوشكين‭ ‬كمادة‭ ‬للباليهــات‭ ‬الدرامية‭.‬وفى‭ ‬سنة1842‭.‬م‭ ‬قدم‭ ‬المـــــؤلف‭ ‬الموســـــيقى‭ ‬الروســـــى ميخائيل‭ ‬جلينكا‭ ‬أوبرا‭ ‬شعبية‭ ‬تجسد‭ ‬أفراح‭ ‬وأحزان‭ ‬الشـــــعب‭ ‬الروسى‭ ‬باسم‭ ‬ايفان‭ ‬سوزانين‭ …‬

والـــــى‭ ‬جانب‭ ‬اهتمامه‭ ‬بالأوبرات‭ ‬الروسية،‭ ‬قدم‭ ‬مسرح‭ ‬البولشوى‭ ‬الأوبرات‭ ‬الأوربية‭ ‬المتميزة‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬فيردى‭ ‬وموتسارت‭ ‬وروســـــينى‭ ‬وبوتشـــــينى‭ ‬وغيـــــرهـــــم‭….‬

وفى‭ ‬سنة1853‭.‬م‭ ‬احتـــــرق‭ ‬مسرح‭ ‬البولشوى‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،فأعيد‭ ‬بناؤه‭ ‬وتوسعته1856ليتسع‭ ‬لأكثرمن‭ ‬الفى‭ ‬متفرج‭.‬وظلت‭ ‬فرقة‭ ‬البولشوى‭ ‬تواصل‭ ‬عروضهـــــا‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تتأثر‭ ‬باالثـــــورة‭ ‬الشيوعية1917،‭ ‬ولا‭ ‬بالحربيـــــن‭ ‬العالميتين‭ ‬

ولا‭ ‬بتفكك‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتى1991،وما‭ ‬زالت‭ ‬تعرض‭ ‬أعمالها‭ ‬فى‭ ‬مجالى‭ ‬الأوبرا‭ ‬والباليه‭ ‬فى‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭…‬ويمتازمسرح‭ ‬البولشوى‭ ‬بواجهته‭ ‬وأعمدته‭ ‬الضخمة‭ ‬وتمثال‭ ‬أبولومع‭ ‬أحصنته‭ ‬الأربعة‭ ‬البرونزية‭ ‬التى‭ ‬تتصدرواجهته‭ ‬ومن‭ ‬أشهرالفنانين‭ ‬الذين‭ ‬عملوا‭ ‬فى‭ ‬مسرح‭  ‬البولشوى‭:‬فيودورشاليايين‭ ‬فى‭ ‬مجال‭ ‬الأوبرا،وجالينا‭ ‬أولانوفا‭ ‬ومايا‭ ‬بليستكايا‭ ‬أشهروأعظم‭ ‬راقصتى‭ ‬باليه‭ ‬فى‭ ‬العالم ‭ ..‬أما‭ ‬أشهرالباليهات‭ ‬التى‭ ‬قدمها‭ ‬البولشوى‭ ‬فمنها‭:‬

بحيرة‭ ‬البجع‭ ‬وكسارة‭ ‬البندق‭ ‬والجمال‭ ‬النائم‭ ‬تشايكوفسكى‭‬، روميووجولييت ‬سيرجى‭ ‬بروكوفييف‭ ‬،وذلك‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬أجمل‭ ‬وأعظم‭ ‬الأوبرات‭  ‬الروسية‭ ‬والعالمية‭ ‬أيضا‭…‬

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع‭:‬

1‭ ‬ الموسوعة‭ ‬العربية‭ ‬الميسرة

2‭ ‬ موسوعة‭ ‬المعرفة

3‬ بعض‭ ‬المجلات‭ ‬العربية‭ ‬والأجنبية‭ ‬المختلفة‭ ‬والكثيرة

4‭ ‬ تذوق‭ ‬فن‭ ‬الباليه‭ – ‬راجية‭ ‬عاشور‭-‬دارالشروق‭ -‬القاهرة

5‬ لحركة‭ ‬فى‭ ‬فن‭ ‬الباليه‭ – ‬د‭.‬أحمد‭ ‬حسن‭ ‬جمعة‭ – ‬الهيئة‭ ‬المصرية‭ ‬العامة‭ ‬للكتاب‭.‬

6‬ فن‭ ‬الباليه‭ – ‬د‭.‬محمود‭ ‬أحمد‭ ‬حنفى‭ -‬

7‬ فن‭ ‬لباليه‭ ‬وتاريخه‭ – ‬نبذة‭ ‬نشرتها‭ ‬أكاديمية‭ ‬الفنون‭ ‬بالقاهرة‭.‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق