عادل عطيةمقالات عادل

لماذا تُخرس الأجراس؟!..

بقلم/ عادل عطية

‭ ‬‭”‬أينما‭ ‬ضربت‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬يميناً

أو‭: ‬شمالاً،‭ ‬فإنك‭ ‬حتماً‭ ‬ستواجه‭ ‬الرب،‭ ‬وستقف‭ ‬بين‭ ‬يديه‭”‬‭..‬

‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬الفكرة،‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬قرع‭ ‬جرس‭ ‬الكنيسة‭!‬

‭ ‬هنا‭ ‬من‭ ‬يلبي‭ ‬صوته،‭ ‬معتبراً‭ ‬أن‭ ‬الجرس‭ ‬نداء‭ ‬من‭ ‬الرب‭!‬

‭ ‬وهناك‭ ‬من‭ ‬يسعى‭ ‬جاهداً‭ ‬إلى‭ ‬اسكاته،‭ ‬واخراسه‭..‬

‭.. ‬لأنه‭ ‬نداء‭ ‬إلى‭ ‬الصلاة‭ ‬والتسبيح؛‭ ‬بينما‭ ‬هم‭ ‬مشغولون‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬نداء‭ ‬الأشياء‭ ‬الباطلة‭!‬

‭.. ‬ولأنه‭ ‬يردد‭ ‬نشيد‭ ‬السماء،‭ ‬التي‭ ‬نادت‭: ‬بمجد‭ ‬في‭ ‬العلاء،‭ ‬وسلام‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬ومسرة‭ ‬بالناس؛‭ ‬بينما‭ ‬هم‭ ‬منصرفون‭ ‬إلى‭ ‬ترنحهم‭ ‬بنشوة‭ ‬نخب‭ ‬‭”‬باخوس‭”‬،‭ ‬نحو‭ ‬الحرب،‭ ‬والفتك،‭ ‬والدمار،‭ ‬وسفك‭ ‬الدم‭!‬

‭.. ‬ولأنه‭ ‬ينطلق‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬قباب‭ ‬الكنائس،‭ ‬والكنائس‭ ‬في‭ ‬نظرهم،‭ ‬بيوت‭ ‬هي‭ ‬أسوأ‭ ‬من‭ ‬بيوت‭ ‬المجون،‭ ‬والشر‭!‬

‭.. ‬ولأنه‭ ‬يملك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تجميع‭ ‬الناس،‭ ‬بينما‭ ‬التعصب،‭ ‬ألقى‭ ‬بهم‭ ‬من‭ ‬علياء‭ ‬الإنسانية؛‭ ‬فقسموا‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬قسمين‭: ‬دين‭ ‬الله‭ ‬المختار،‭ ‬ودين‭ ‬الكفر،‭ ‬ويحاولون‭ ‬ضرب‭ ‬الراعي؛‭ ‬لتتبدد‭ ‬خراف‭ ‬الرعيّة‭!‬

  ‬،‭…‬،‭…‬،‭…‬

‭ ‬في‭ ‬كتب‭ ‬التاريخ،‭ ‬كَمّ‭ ‬من‭ ‬الاعتداءات‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬الأجراس‭!‬

‭ ‬ففي‭ ‬ماضي‭ ‬أوروبا‭ ‬المظلم،‭ ‬حكم‭ ‬صُنّاع‭ ‬الحروب،‭ ‬بوقف‭ ‬دقاتها،‭ ‬بصورة‭ ‬أو‭ ‬بأخرى‭:‬

‭.. ‬فألمانيا،‭ ‬مهد‭ ‬الأجراس،‭ ‬انتزعت‭ ‬أجراس‭ ‬كنائس‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬أبراجها

وتحطّمت،‭ ‬وأُذيبت،‭ ‬وصيغ‭ ‬من‭ ‬معدنها‭ ‬غلافات‭ ‬للقنابل‭. ‬وبدلاً‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬داعية‭ ‬إلى‭ ‬الصلاة‭ ‬والأذكار

أمست‭ ‬داهية‭ ‬الفناء‭ ‬والدمار‭!‬

‭.. ‬وإيطاليا،‭ ‬موطن‭ ‬الأجراس،‭ ‬قضت‭ ‬بألا‭ ‬تدق‭ ‬الأجراس‭ ‬إلا‭ ‬إنذاراً‭ ‬بأغارة‭ ‬جوية

فانقلب‭ ‬صوت‭ ‬البشير‭ ‬إلى‭ ‬نعي‭ ‬النذير‭!‬

‭.. ‬وإنجلترا،‭ ‬التي‭ ‬لقبت‭ ‬منذ‭ ‬القدم

بالجزيرة‭ ‬الصائحة‭ ‬ـ‭ ‬لكثرة‭ ‬ما‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬أجراس‭ ‬ـ،‭ ‬أمرت‭ ‬ألا‭ ‬تدق‭ ‬الأجراس‭ ‬إلا‭ ‬إيذاناً‭ ‬بغزو‭ ‬عدو‭ ‬مغير،‭ ‬فأبت‭ ‬أسماعهم‭ ‬ألا‭ ‬تصغي‭ ‬إلا‭ ‬لضجيج‭: ‬الحرب،‭ ‬والنزاع

والصدام،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬آذانهم‭ ‬تطرب

وقلوبهم‭ ‬تخفق‭ ‬عند‭ ‬سماع‭ ‬رنّات‭ ‬الفرح‭!‬

  ‬،‭…‬،‭…‬،‭…‬

  ‬وما‭ ‬يزال‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬العالم،‭ ‬من‭ ‬يمنع‭ ‬وجودها،‭ ‬ومن‭ ‬ينزعها‭ ‬من‭ ‬قبابها،‭ ‬ومن‭ ‬يريد‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬رنينها‭ ‬أنيناً،‭ ‬وأن‭ ‬يضحى‭ ‬شدوها‭ ‬شجواً،‭ ‬وأن‭ ‬يصير‭ ‬غناؤها‭ ‬بكاء،‭ ‬وأن‭ ‬تمسى‭ ‬روعتها‭ ‬لوعة‭!‬

‭ ‬ولكن‭ ‬الأجراس،‭ ‬ودقاتها

ستظل‭ ‬باقية،‭ ‬داوية،‭ ‬مرتفعة‭.. ‬

‭ ‬تتحدى‭ ‬الشيطان،‭ ‬وأنصابه‭: ‬باخت،‭ ‬وآريس،‭ ‬ومارس،‭ ‬وكل‭ ‬آلهة‭ ‬الموت،‭ ‬القديمة،‭ ‬والحديثة

مرسلة‭ ‬نغماتها‭ ‬على‭ ‬أجنحة‭ ‬الأثير

جاذبة‭ ‬للفرح،‭ ‬والفرج،‭ ‬والسلام‭!‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق